الكيان الصهيوني وليس إيران عدو الأمة

الكيان الصهيوني وليس إيران عدو الأمة
الكاتب : عبد الهادي الراجح

لا شك أن الأمة العربية تمر بمخاض عسير حيث اختلط الحابل بالنابل الجميل بالقبيح المناضل بالمقاول منذ احتلال العراق الشقيق عام 2003م ، وزاد هذا الخلط بعد الأحداث الأخيرة المسماة بالربيع العربي والذي في حقيقته ليس ربيعا ولكن خريفا أصفر رغم البداية المشجعة له حيث بدأت بأكبر عملاء أمريكا وكأنها حالة تغير ثوري على أنظمة تجاوزها العصر وتلك هي الحالة التي بدأت ثورية في تونس وثم مصر ولم تكن الظروف نفسها في ليبيا التي كانت حربا عالمية أدت لإسقاط العقيد الشهيد معمر ألقذافي رغم كل الملاحظات على حكمه ، ولكن ما حدث في ليبيا احتلالا أجنيا دعمه وموله الخونة من الأمة وخاصة الإعراب وكل من شارك مع الناتو في تدمير الشعب الليبي حتى وجدنا نفس الأدوات الرخيصة من جهادي النكاح ينتقلون من ليبيا لسوريا حتى رأى العالم كله أولئك الأوغاد السفلة بعد التصفية الهمجية للعقيد معمر ألقذافي الذي كان جريحا أو على وشك الموت وهم يتوعدوا بتكرار نفس السيناريو في سوريا ، ورفع أحدهم إشارة V ) (النصر) وقال الدور القادم لبشار الأسد ، ومن المفارقات أن يقتل هذا الوغد المأجور في سوريا  سحقا تحت أحذية حماة الديار .

هؤلاء الهمج عندما كانوا في ليبيا لم يثيروا نزعات طائفية لأن ليبيا كلها تقريبا دولة إسلامية على المذهب السني إذا جاز التعبير ونحن نخجل والله من ذكر هذه التصنيفات ولكن عندما ذهبوا لسوريا وحسب ما طلب منهم أثاروا كل تلك النعرات الطائفية والقتل على الهوية وذلك لتنوع المجتمع السوري وأعطوا حربهم الموجهة صهيو أمريكيا ضد الشعب السوري شكلا دينيا طائفيا وهذا لم تعرفه سوريا المتحضرة كمجتمع مدني متنوع الأديان والمذاهب ولا تزال الحرب على أشدها رغم الفشل والهزائم المتلاحقة التي ألحقها الشعب السوري وجيشه الباسل بتلك المجاميع الإرهابية الظلامية التي ربطت نفسها مع الشيطان الأكبر أمريكا الصهيونية كما يصفها الإمام الخميني رحمه الله .

ولأن الحرب على سوريا لم تنجح ولم تنجح وهناك حسابات قادمة سوف تسقط كل الأنظمة التي دعمت الإرهاب وسلحته نفاقا لأمريكا الصهيونية حيث أوشكت شمسها على المغيب ومدة صلاحيتها على الانتهاء فهي تقاتل معركتها الأخيرة .

 لذلك لجأت لكل الأسلحة وأخطرها إثارة النعرات الطائفية والدينية لمجتمع متحضر لم يعرف هذه الأمراض ، ولتوسيع الخلاف وزيادة الانشقاق أدخلوا جمهورية إيران الإسلامية  في هذه الحرب لتصوريها وكأنها حرب سنية شيعية والحقيقة غير ذلك لأن إيران قبل الثورة الإسلامية كانت الحليف والصديق الصدوق لكل هؤلاء الإعراب الهمج الخونة وعندما كانت تجمعهم المظلة الأمريكية مع الكيان الصهيوني وكل ما يدعوه من اعتداء إيران واحتلالها لأراضي عربية كانت في الحقيقة في عصر الشاه المخلوع ولكنهم لم يقولوا كلمة واحدة حتى لا يغضبوا شرطي أمريكي في المنطقة شاه إيران المخلوع محمد رضا بهلوي .

نعم هناك في السياسة الإيرانية ما نختلف معها عليه 100% ولكن أن يصل الاختلاف بين دول الجوار للعداء والحرب فتلك مخاطر لا نقبلها .

نختلف مع إيران على دورها في العراق فهذا لا يخدم العلاقات بين العرب  وإيران كدول جوار ولكنه أي العداء لإيران  يحسب أوراق  لخدمة أمريكا الصهيونية للضغط على الطرفين العرب وإيران معا وهذا هو الدور القذر لمحميات الخليج العربي المحتل ، ولكن الخطر الذي نحذر منه انخراط الكثير من السياسيين والنخب للعداء لإيران وليس الاختلاف معها فقط ومن هؤلاء محسوبين على الصف الوطني والقومي وهذا أمر خطير للغاية لأن إيران دولة أساسية في المنطقة وليست دولة وظيفية  والخلاف معها جائز بطبيعة ألأشياء ولكن العداء معها حماقة لا تخدم إلا أعداء الطرفين ، والاصطفافات اليوم الموجودة لم تعد مع أو ضد إيران أو سوريا ولكن مع المشروع الأمريكي الصهيوني أو في الخندق الآخر المعارض للمشروع الأمريكي الصهيوني ويوجد به في  الطبيعة إيران وسوريا وحتى روسيا والصين والأحرار في أمريكا اللاتينية وما أصبحنا نسمعه من بعض السياسيين الانتهازيين مقلق للغاية ، فمن كان يصدق أن واحد مثل المعارض السوري موشيل كيلو يتحول من معارض إلى بوق مأجور لــ ال سعود الخونة .

وعلى الجميع تحمل مسؤولياتهم وتوجيه بوصلة النضال والكفاح نحو العدو الأساسي للأمتين العربية والإسلامية وهو العدو الصهيوني ومن يقف خلفه أما غير ذلك فهو ثانوي وهناك من يريد أن نبقى نقاتل معارك وهمية على حساب معركتنا الحقيقية ليس عن جهل كحال السياسيين وبعض المثقفين ولكن هؤلاء أصبحوا جزء من المشروع الأمريكي الصهيوني الأكبر منهم .

نعم للحوار مع إيران وألف لا للعداء معها لان إيران ببساطة ليست هي عدوا ، ولا عزاء للصامتين . 
 
Alrajeh66@yahoo.com                                                                                                                                                                  

ويكيليكس - ايران هي العدو العالمي لكل البشر

12/01/2014 | ( 1 ) -
ايران هي العدو والعدو الابدي للامة والعالم والشرق الاوسط شاء من شاء وابى من ابى والي مش عاجبو يقلب

كاره العدو الايراني - -----------

12/01/2014 | ( 2 ) -
الاخ بيختلف مع ايران على دورها بالعراق بس موافق سعادتو على المجازر الي بيعملها العدو الايراني بسوريا

سويلم -

12/01/2014 | ( 3 ) -
شوف يا عزيزي الكاتب انت تتكلم الحقيقة و الصواب و من يريد استبدال العدو الحقيقي بعدو وهمي هم مأجورين و طاعمين بفتات اموال النفط و اذا غداً صرحت السعودية ان ايران اخوة لنا فان هذه الأبواق ستنقلب الى مباركة هذه الخطوة و سيتم رفع ايران من داءرة المجوسية و الرافضة

الحره -

12/01/2014 | ( 4 ) -
بدي اسالك يا كاتب، كم جندي ايراني دخل يحارب الصهاينه؟ وكم جندي من حماة الديار حاول ان يسترجع الجولان؟ وبمناسبة القذافي لماذا العالم سكت عن بشار ولم يفعل ما فعله مع القذافي؟ ولا تقل لي روسيا ولا غير روسيا لان روسيا صرحت اننا لن نحارب نيابه عن احد؟ وبمناسبة ايران لماذا ايران تمرمغت في وحل الشيطان الاكبر وتخلت عن النووي ؟

حازم على قول الحق - الى السعودية واذنابها

12/01/2014 | ( 5 ) -
كيف بكم اذا رأيتم المعروف منكراً والمنكر معرُوفاً هكذا قال حبيب الله حول اخر الزمان انه سوف تبتلى هذه الامة بمثل هولاء السذج الذين يوهمون الناس بان ايرن هي العدو الحقيقي

قلب الديك - الفرس هم العدو الاول

12/01/2014 | ( 6 ) -
ايران والمجوس والروافض والبعثيين هم العدو الاول للامه العربيه والاسلاميه ومن يقول غير ذلك فليقرأء التاريخ اما بني صهيون فهم اعداء البشريه...وهذا الكاتب معروف انهم من عبيد الاسد ومن دعاة الاحتلال الصفوي العلوي لسوريا الاسلاميه

عبدالله،، - ----------------

12/01/2014 | ( 7 ) -
ايران واذنابها هي اكبر عدو للعالم وهذا الكاتب وامثاله لايمثل الا نفسه ولايحق له التكلم الا عن نفسه انا عن نفسي اعتبر ايران (وليس شعب ايران)وحزب الله(وليس شعب حزب الله) هم العدو الازلي والاول للامة العالمية ولااعتبر امريكا عدو ولااوروبا باي شكل من الاشكال الا من يساند الارهابين امثال شارون

عياصره - شو عبال الضيف

12/01/2014 | ( 8 ) -
كاتبا المحترم..ارى أنك صنعت من قلمك قلم مكياج لتزين به وجه الفرس, ولم ياتي هذا إلا بعد استشعاركم بوجود حلقة ربط بين الاردن وايران وما هو قادم من علاقات مشتركة -إن جاز التعبير-، عزيزي إن فاتك قطار الفاسدين لا تكن أول راكب في القطار الذي يليه, ولا تدلل لبيع أمتك باستدلالك النجوم فلا احد يعرف ما طبيعة العلاقة القادمة بين الاردن وايران إلا من تبادلوا عقود البيع..إن كنت متشبثا بمنصب فلا تجعله على حساب المبادئ.

آخر الأخبار

أكثر الأخبار قراءة