الأميرة بديعة والأمير تشارلز يكرّمان مجموعة من الشباب المسلم

mainThumb

01-12-2008 12:00 AM

بحضور سمو الأميرة بديعة بنت الحسن والأمير تشارلز، ولي عهد بريطانيا، أقيم يوم الأربعاء الماضي في متحف التاريخ الطبيعي بلندن حفل توزيع "جوائز موزاييك للمواهب"، احتفاءً بالإنجازات والمساهمات الإيجابية التي قدمتها للمجتمع مجموعة موهوبة من الشباب المسلم. وقامت سمو الأميرة بديعة والأمير تشارلز وراعو الجائزة بتسليم الفائزين جوائزهم.

وهذه هي المرة الأولى التي تُمنح فيها جوائز موزاييك للمواهب. وكانت مؤسسة موزاييك تأسست في عام 2007، بناء على رغبة الأمير تشارلز، بهدف تمكين المبادرات المتنوعة التي يقودها الشباب المسلم من التعامل مع بعض القضايا التي تواجه المجتمع المسلم في بريطانيا. وتتضمّن نشاطات موزاييك تشجيع الروابط بين المسلمين المحترفين الناجحين والشباب المسلم المحروم، في سبيل تعزيز تطلّعاتهم وزيادة وصولهم إلى فرص التعليم والعمل.

وترأس سمو الأميرة بديعة بنت الحسن هيئة جوائز موزاييك للمواهب وهي عضو في مجلسها، كما ساهمت في تعزيز عمل المؤسسة منذ إنشائها.

وقد عبرت سموها عن سرورها لهذا الاعتراف بمساهمة الشباب المسلم في المجتمع البريطاني قائلة إن "هناك الكثير من التعليقات السلبية والقلق الذي يتم ربطه بالشباب اليوم، وخصوصاً الشباب المسلم، إلى درجة أننا عادة نُخاطر بفقدان الإنجازات الشخصية والمساهمات الجماعية التي تتم في مختلف المجالات… عندما أنظر إلى مجال ومدى أولئك المرشّحين للجوائز، فإنني أوقن تماماً بأن هنالك اندفاعاً عظيماً وحماسة وقدرة لدى الشباب في هذه البلاد، وهذه الإمكانيات الإيجابية هي التي حفزتني على دعم موزاييك".