مناقشات النواب لـ " الموازنة "تركز على الفقر والبطالة وارتفاع الاسعار

mainThumb

26-11-2008 12:00 AM

واصل مجلس النواب في جلسة عقدها اليوم الاربعاء برئاسة رئيس المجلس عبد الهادي المجالي وحضور رئيس الوزراء بالوكالة وزير الداخلية عيد الفايز وهيئة الوزارة مناقشة مشروع قانون الموازنة العامة للدولة لعام 2009.

ودعا اول المتحدثين النائب الدكتور علي الضلاعين الحكومة الى السعي لفك الحصار الجائر عن غزة باي صورة ممكنة.

وقال ان توزيع الموارد المالية الواردة في مشروع قانون الموازنة لايمثل الادارة المثلى للمال الحكومي، مطالبا الحكومة بتوجيه النفقات الراسمالية لبناء المزيد من المدارس والسدود والمستشفيات والمراكز الصحية وشق الطرق ومعالجة النقص الحاد في المياه.

وانتقد الضلاعين الحكومة لتاسيسها الدوائر والمؤسسات وهيئات التنظيم القطاعية المتشابهة واعتبرها "تشكل مأوى وظيفيا لشريحة الوزراء وكبار مسؤولي الحكومة السابقين الذين يتولون تلك المؤسسات والهيئات"، مطالبا باعادة هيكلتها ودمج المتشابهات منها.

كما طالب الحكومة بزيادة مخصصات محافظة الكرك التي لاتتجاوز في مجمل النفقات الراسمالية المرصودة في موازنة وزارة الاشغال 5ر8 مليون دينار.

كما طالب بسرعة تنفيذ المشروعات الخدمية في لواء عي خصوصا طريق العروض الخرزة الاغوار الجنوبية وفتح طريق عي جوزا مؤتة ( وادي العقيلة) وتمديد دوام مركز صحي عي الى 24 ساعة وزيادة التعيين لابناء اللواء خصوصا المعلمين وتخفيض اسعار الاعلاف وفتح مكتب للمياه في اللواء وبناء سد فيه.

وعرض النائب حابس الشبيب للاحتياجات الاساسية لمنطقة البادية الشمالية مؤكدا انها تعاني من نقص في اساسيات الحياة البسيطة وزيادة البطالة وتفشي الفقر.

ودعا الحكومة الى الاهتمام بتنميتها خصوصا في مجال التخطيط والتنمية ورفع مستوى التعليم ومعالجة مشكلة التعيينات الجديدة "غير المؤهلة" ما ادى الى تدني مستوى التعليم في دائرته الانتخابية.

كما دعا الحكومة الى تخصيص بعثات دراسية لابناء المعلمين وانشاء مدارس ثانوية واساسية وصيانة المدارس المقامة والقديمة.

وطالب برفع مستوى الخدمات الصحية وتنفيذ المكرمة الملكية السامية بانشاء مستشفى في المنطقة ودعم اهلها من ذوي الدخل المحدود واستثمار الموارد والثروات الطبيعية وتفعيل فكرة الحصاد المائي واعادة النظر بدراسة جيوب الفقر وضم منطقة ام القطين اليها.

كما طالب بدعم الثروة الحيوانية وتخفيض اسعار الاسمدة واعفاء المزارعين من فوائد القروض وتخفيض اسعار الكهرباء ودعم صندوق الثروة الحيوانية وصندوق المخاطر الزراعية، وتوسيع دوائر المسح الوبائية للامراض، وتنمية المراعي.

واشاد النائب صوان الشرفات بالجهود التي بذلتها اللجنة المالية النيابية خلال مناقشتها لمشروع قانون الموازنة .

وطالب الحكومة بانشاء مستشفى عسكري في البادية الشمالية الشرقية وتنفيذ مستشفى المفرق العسكري وانشاء مراكز صحية في المحافظة والاهتمام بمستشفى الرويشد واتباع المدارس الموجودة في لواء الرويشد الى الثقافة العسكرية .

كما طالب بصيانة المدارس القديمة وفتح مراكز للتدريب المهني وانشاء مجمع رياضي وحل مشكلة الاراضي والواجهات العشائرية واستغلال الاراضي التابعة لام القطين وايصال المياه الى الاماكن التي تعاني من شحها وايصال الكهرباء الى حي العلواة .

ودعا الحكومة الى زيادة كمية الاعلاف الشهرية من 10 الى 15 كيلوغراما للراس الواحد وتوسعة طريق المفرق الصفاوي وتنفيذ الطرق الزراعية وترفيع لواءي البادية الشمالية الشرقية والرويشد الى محافظة نظرا لطول المسافة بينهما وبين المفرق ولكثافة السكان فيهما .

وثمن النائب الشرفات مكارم جلالة الملك خصوصا قوافل الخير الهاشمية والبعثات التي خصصت لاسر الشهداء وتوزيع المعاطف الشتوية .

وانتقد النائب هاني النوافلة عدم تلبية الحكومة مطالب اقليم البترا خصوصا ما يتعلق بتوحيد المرجعيات الادارية فيه مشيرا الى ان تعدد الصلاحيات والمرجعيات اثر سلبا واصبح مربكا بل عائقا للكثير من المشروعات التنموية.

وطالب بتحويل الاقليم الى مفوضية سياحية تنموية خاصة وزيادة الغرف الفندقية وبناء منتجعات فندقية وترفيهية لاستيعاب الاعداد المتزايدة التي تزور البترا وشمولها بخدمات ودراسات شركة تطوير الجنوب الخاصة بالمناطق التنموية.

كما طالب بالموافقة لابناء البترا على نقل السياح بالسيارات التي صممت لهذه الغاية بما يؤدي الى التخفيف من مشكلتي الفقر والبطالة، مثلما طالب بتخصيص قطعة ارض لصالح الجمعيات السياحية في اللواء لانشاء القرية النبطية في البترا والتي سيكون لها مردود عظيم على السياحة والمجتمع المحلي لافتا الى ان السواد الاعظم من ابناء اللواء غير مستفيدين من السياحة.

ودعا الحكومة الى الاهتمام بمستشفى الملكة رانيا العبدالله الذي وصفه بانه "اصبح طاردا للمراجعين ونسبة الاشغال فيه متدنية وثقة المواطنين به مفقودة" ، مؤكدا ان الحاجة باتت ملحة لتحويله الى مستشفى عسكري.

وطالب بمعالجة مشكلة اراضي منطقة البيضاء التي اقتطع جزء كبير منها لمحمية البترا دون اي مقابل لاصحابها والجزء القليل المتبقي منها خصص لاقامة مخيمات سياحية وبشروط وصفها بالفلكية.

كما طالب بان تكون صفة استعمال هذه الاراضي سياحية وتوزيع الواجهات العشائرية والعدول عن الغاء مديرية زراعة البترا وتعزيزها بالكوادر والاليات ودعم المزارعين.

وطالب النائب يوسف الصرايرة بتوزيع مكتسبات ومقدرات التنمية بصورة عادلة ونقل الممكن منها للمناطق الاكثر فقرا وحاجة لتعزيز الاستثمار وبناء شبكة حماية اجتماعية متوازنة.

واشاد بجهود الحكومة في تعاملها مع الازمة المالية التي اجتاحت اسواق المال العالمية، ودعاها الى ضبط الامور في التعامل مع تداعيات الازمة.

وسجل الصرايرة عتبا على الحكومة لتاخرها في التدخل بقضية البورصات الاجنبية لوضع حد " لمن كان يسرح ويمرح دون حسيب او رقيب" ،مؤكدا انه لو تم التدخل في هذه المشكلة مبكرا لقل عدد المواطنين المتضررين الذين باعوا ورهنوا كل ما يملكون من اجل البورصة.

واشاد بصبر المواطن وتحمله تبعات الازمة الاقتصادية والارتفاع الجنوني لاسعار المواد الغذائية داعيا الحكومة الى وضع حد لما وصفه بتغول التجار.

وقال ان اهم عائق امام النمو الاقتصادي الحقيقي هو العبء الضريبي ،داعيا الحكومة الى اعادة النظر بالنهج الاقتصادي السائد ومراجعة الاوضاع الاقتصادية بشفافية والاعتماد على الثروات الوطنية.

وطالب بزيادة دعم جامعة مؤتة بشقيها العسكري والمدني وتقديم المزيد من الخدمات لسكان مؤتة وتحويل المركز الصحي الشامل في منطقة المزار الى مستشفى وانشاء صالة رياضية في اللواء.

وطالبت النائب ريم القاسم الحكومة بتصحيح الخلل في تبويب الموازنة وفلسفتها الذي يجعل منها مجرد كشف رقمي وتضمينها ما نفذ في الموازنة السابقة ومالم ينفذ ومحاسبة المقصرين.

وقالت "اضع بين يدي المجلس ملفا بالصور يجتزىء بالارقام شريحة صغيرة مأساوية على نحو اشك انه موجود ومسكوت عليه في اي منطقة في العالم"، مشيرة الى ان شارع حي الاسكان الجنوبي في لواء الهاشمية بمحافظة الزرقاء يختصر كل مساوىء البيروقراطية الادارية من اهمال ولا مبالاة واساءة وبيئة موبوءة بابشع امراض التلوث المستعصية.

واشارت الى الخطورة في المناطق المسماة بـ"مثلث الموت السرطاني الذي يحصد اهلها "وهي المحيطة بمصفاة البترول ومحطة الخربة السمرا والمحطة الحرارية والبرك الصناعية المكشوفة والارقام خير دليل على ذلك ، مؤكدة ان هذا المثلث واحد من اول عشر مناطق في العالم بالتلوث البيئي القاتل.

وقالت القاسم ان هناك 13 حالة ضمور عقلي في شارع واحد اكدت التقارير الطبية ان هذه الحالات ناتجة عن التلوث من سحابة الاحماض التي تغطي المنطقة معظم ايام السنة والتي تبدو للعين المجردة في ايام الرطوبة.

واشارت الى حدوث حالات اجهاض قسري والتهاب رئوي مزمن واعاقة خلال الشهور الثلاثة الماضية مطالبة بزيادة مخصصات منطقة الهاشمية في الموازنة العامة.

واشاد النائب محمد الشرعة بجهود جلالة الملك في تعزيز العلاقات العربية العربية ودعم ومساندة الاشقاء الفلسطينيين بخاصة والعرب بعامة .

وقال ان مشروع قانون الموازنة لم يعد صالحا لان اعداده تم قبل بدء الازمة المالية العالمية في وقت كانت فيه الاسعار مرتفعة ولم يأخذ بعين الاعتبار ان الاردن كغيره من الدول يتأثر حتمابالازمة وهذا واضح في حركة بورصة عمان .

واوضح ان هناك تضخما في الانفاق الجاري والرأسمالي في مشروع الموازنة الذي قدمته الحكومة مشيرا الى الارتفاع الملحوظ في حجم المديونية الداخلية ما يدفع الحكومة الى مزاحمة القطاع الخاص على السيولة النقدية .

وطالب بدعم شبكة الامان الاجتماعي في ظل الظروف الاقتصادية الحالية الصعبة واستمرار دعم الكاز والغاز والخبز والاعلاف مشيرا الى ان العبء الضريبي في المملكة مرتفع والنفقات الرأسمالية لا يتم تنفيذها في المحافظات وهذا يدل على عدم جدية الحكومة في توزيع مكاسب التنمية ومنافعها بعدالة .

كما طالب باستحداث مراكز صحية شاملة واولية في محافظة المفرق وانشاء مدارس اساسية وثانوية وتنفيذ طريق الباعج منشية السلطة وفتح مؤسسة استهلاكية مدنية في الباعج وانشاء مركز تربية خاصة للاطفال المصابين بمرض التوحد وتحسين الطرق الزراعية والحد من التلوث في منطقة الهاشمية .

وانتقد النائب يوسف البستنجي اصرار الحكومة على اعداد الموازنة بعجز مشيرا الى انها تبرره بدعمها الكبير للسلع الاساسية خصوصا المشتقات النفطية .

واكد ان هذا العجز الذي تموله الحكومة من خلال المساعدات والمنح الخارجية يتعارض مع توجهات الحكومة المعلنة مبينا انها حررت جميع الاسعار و رهنت الاقتصاد الوطني بشكل كبير على ورود المساعدات الخارجية وهذا شيء معيب لانه يرهن مسار الاقتصاد الوطني بالعوامل الخارجية .

وقال البستنجي ان الاقتصاد الوطني يعاني من ارتفاع معدلات التضخم وتراجع القيمة الشرائية للدينار الاردني داعيا الحكومة الى التدخل لتخفيض اسعار السلع ومنع الاحتكار و ودمج البنوك ومراقبتها لمنع انزلاقها في ازمة لا تحمد عقباها .

واشاد النائب ابراهيم العطيوي بجهود جلالة الملك في تلمس احتياجات المواطنين وقدرته على جذب الاستثمارات العربية والاجنبية الى المملكة .

وقال ان موازنة العام المقبل غير واضحة العنوانات خصوصا انها جاءت في ظل ازمة مالية تجتاح اسواق العالم مطالبا الحكومة بالاخذ بالمؤشرات المتعلقة بالانخفاضات والتراجعات في الاسواق المالية بعين الاعتبار .

واكد ان هناك نصف مليون مواطن يعيشون على اقل من دينار واحد يوميا مطالبا بدعم جيوب الفقر موضحا ان معدلات التضخم زادت من الاعباء المعيشية على شرائح المجتمع .

وطالب الحكومة بسن التشريعات لجذب المزيد من المشاريع الاستثمارية لتسريع حركة وعملية النمو الاقتصادي وابعاد شبح الركود الذي نخشاه .

وطالب بدعم بلدية الطفيلة الكبرى واستحداث شارع جديد يكون بديلا للشارع الرئيسي في وسط المدينة وحث شركتي الاسمنت والفوسفات لتقديم المزيد من الدعم للمحافظة .

ودعا الى زيادة دعم القطاع الزراعي ومربي الثروة الحيوانية وزيادة المراكز الصحية ورفدها بالكوادر الطبية والاهتمام بالمواقع الاثرية والتاريخية والسياحية ودعمها .

واشاد الحمايدة بالجهود التي يبذلها جلالة الملك للقضاء على الفقر والبطالة وتحسين المستوى المعيشي للمواطنين رغم التحديات التي يواجهها الاردن .

وطالب باعادة النظر في مجمل الاوضاع والتحول الى الديمقراطية والتوقف عن الخطاب التنموي الاستعراضي وبناء تنمية حقيقية لتحسين احوال المواطنين المعيشية كما طالب ببيان معدلات الفقر والبطالة على مستوى كل لواء حتى تضع الحكومة اصبعها على الالم والمعاناة وتحقيق المساواة والعدالة في دولة المؤسسات والقانون مطالبا باكمال طريق صرفا الاغوار واستحداث مديرية تربية وتعليم في لواء فقوع ومحكمة صلح واصلاح الطرق الزراعية وبناء مدارس .

وطالب النائب لطفي الديرباني بإنشاء قاعة بلدية او منتدى ثقافي في منطقة وادي السير وفتح وتوسيع طرق حي القيسية ووادي السير والبصة وعراق الامير والعدسية وطريق حي الميدان واعادة تنظيم مجمع الامانة وانشاء جسر او نفق على مثلث الصناعة ومدرسة نديم الملاح.

كما طالب بحل مشكلة المجاري والصرف الصحي في بيادر وادي السير ومرج الحمام وتعبيد شوارع مرج الحمام ومنطقة ام السماق وانارة الشوارع.

ودعا الى تجديد الخلطة الاسفلتية لطرق وادي السير وبناء اسوار للمقبرة التي تقع خلف المدرسة الثانوية وتحويل حي فياضة وحي التياها الى سكان شعبي بسبب صعوبة فرزها.

وطالب النائب محمد عقل المجلس بان يأخذ زمام المبادرة تجاه جريمة العصر التي جعلت اخوتنا في غزة يأكلون اعلاف الدجاج وحرمت المرضى من مضخات التنفس التي يعيشون عليها وهذه فرصة لاعادة مجلس النواب الى موقعه الدستوري وهيبته في مواجهته الهجمة اليومية على المجلس والنواب في الاعلام.

ودعا المجلس الى تسيير سفن لكسر الحصار عن غزة مثلما فعل النواب الاوروبيون الذين شاركوا في سفينة كسر الحصار ويعدون لتسيير سفن اخرى.

وطالب بانشاء المستشفى الذي طال انتظاره وانجاز مشروع الجسور ومداخل المخيم وانشاء مدارس جديدة وانشاء شبكة مجاري في لواء عين الباشا داعيا الى معالجة مشكلتي الفقر والبطالة عن طريق توجيه بعض المشروعات الى هذا اللواء وتنفيذ الطرق الزراعية وانشاء نفق باتجاه عين الباشا وانشاء سوق حلال وملعب متكامل لكرة القدم والالعاب الاخرى.

واستنكر النائب سليمان غنيمات الحصار الصهيوني على غزة هاشم مشيدا بجهود جلالة الملك عبدالله الثاني وسعيه الدؤوب لنصرة اهلها على المستويين الرسمي والشعبي.

واشار الى ان محافظة البلقاء تفتقر الى مشروعات خدمية واقتصادية تسهم في توفير فرص عمل لابنائها الذين قدموا الكثير للوطن وساهمو في بنائه.

وطالب بانشاء بناء جديد لمدارس الملك عبدالله الثاني للتميز بدل المستأجرة وشمول مدرسة السلط الثانوية للبنات بمبادرة مدرستي وبناء مركز تنمية المرأة ودعم منتديات السلط والفحيص وعلان لانشاء مبان لها.

وتساءل النائب يحيى عبيدات بلسان الاردنيين المساكين القابضين على حقوقهم المهضومة حقوق الباحثين عن اللقمة والكرامة لماذا قضايا الفساد في الاردن تسجل ضد مجهول ونجهل هذا المجهول.

وطالب باستبدال المدارس المستأجرة في لواء بني كنانة واضافة غرف صغيره وتزويد المدارس كما طالب بتزويد مستشفى اليرموك بكوادر طبية واخصائي كلى وبجهاز بانوراما وفرض الرقابة الدوائية وفتح مختبرات اضافة الى انشاء مراكز صحية اولية وشاملة وانارة الشارع الرئيسي في بيت راس وتوسعة الشوارع النافذه في بلدات اللواء .

واشاد النائب منير صوبر بالمبادرات الملكية السامية والحكيمة مطالبا الحكومة بالاقتداء بجلالة الملك وهو يحمل هم الوطن والمواطن في حله وترحاله.

وطالب الانظمة العربية وجامعة الدول العربية بفك الحصار عن غزه ودعم اهلها، منتقدا اداء الحكومة التي لم تفعل شيئا سوى التوقيع على الورق دون تنفيذ.

كما طالب باعادة النظر في الرسوم الجامعية المرتفعة والتعيينات في الجامعات وتمديد الاعفاء الطبي من ثلاثة شهور الى ستة شهور، ومعالجة السلبيات في الرقابة الصحية في وزارة الصحة وتزويد منطقة البيادر بالصرف الصحي.

ودعا الحكومة الى العمل على اطلاق سراح الاسرى الاردنيين الذين يقبعون في المعتقلات الاسرائيلية والعربية والاجنبية.

وطالب بانشاء مستشفى في لواء وادي السير ومديرية للتربية والتعليم ومدارس اساسية وتعبيد وتوسيع الشارع الرئيسي الذي يربط وادي السير بمنطقة البصة وعراق الامير وانشاء استراحة سياحية والاهتمام بالمناطق الاثرية في عراق الامير واستحداث مكتب للجوازات.

وأشاد النائب عبد الفتاح المعايطه بالمكارم الهاشمية وسعي جلالته الدؤوب ورعايته لابناء شعبه على امتداد الوطن مثمنا دعوة جلالة الملك للمجتمع الدولي بفك الحصار عن غزة.

وطالب بوضع الاصلاح الاقتصادي في سلم الاولويات التي حددها خطاب العرش السامي وحماية المكتسبات والبناء عليها ليلمس المواطن ثمار هذا الاصلاح.

ودعا النائب المعايطه الحكومة الى حل مشكلتي الفقر والبطالة وتشديد الرقابة على الاسواق واعادة النظر في مخرجات التعليم ودعم القوات المسلحة والاجهزة الامنية والمعلمين وترشيد الانفاق غير المبرر في الوزارات والمؤسسات الحكومية.

كما طالب بدعم الكاز وايصال الدعم لمستحقيه خلال فصل الشتاء ودعم قطاع الزراعة ومربي الماشية واعادة النظر في نظام الخدمة المدينة واقامة السدود في وادي بن حماد ووادي الكرك والواجهات العشائرية وصيانة طريق الكرك الاغوار وزيادة مخصصات الطرق الزراعية.

واشار النائب صلاح الزعبي الى وجود صراع بين مؤسسات السلطة التنفيذية ومراكز القوى المتنفذة في الاقتصاد والسياسة، ما دفع البلاد الى مزيد من سياسات الخصخصة وانفلات الاسعار وعدم قيام الحكومة بواجبها ومهامها الموكولة اليها.

وقال ان الحكومة تسير بسرعة الرياح لبيع ما تبقى من القواعد الانتاجية كالكهرباء والمياه والطاقة لتصبح بنهاية المطاف مؤسسات الدولة ملكا لاشخاص.

وطالب بخفض الرسوم الجامعية والتعليم الموازي والتجاري ودعم المعلم، واعادة النظر في النظام الضريبي الذي لا يراعي المواطنين الفقراء.

ودعا الحكومة الى اعادة النظر في سياستها (التخبطية) التي بدت عاجزة عن ضبط الاسعار ما ادى الى زيادة عدد الفقراء.

واشار الى ان الاردن لم يجن الا الويلات نتيجة اتفاقية وادي عربة والتي وعد الاردن خلالها بأن يزدهر اقتصاديا ولم نجن حتى اللحظة أي شيء.

واشار النائب محمد القضاة الى "ان الموازنة تقوم على الاقتراض الربوي" داعيا الى اعادة التفكير في عملية الاقتراض.

وطالب الحكومة بتحويل صندوق الزكاة وبقية الصناديق التي تقدم المساعدات للفقراء الى مشروعات استثمارية، والزامية الزكاة، واحتساب الزكاة من الضريبة كاملة ومحاربة الفساد والرشوة وسرقة المال العام.

ودعا القضاة الى زيادة مخصصات وزارتي المياه والزراعة خاصة وان العام المقبل سيكون عاما للزراعة مشيرا الى ان سياسات بيع مؤسسات الدولة خطر ولا بد من اعادة النظر فيها.

وطالب بدعم وتحويل كلية عجلون الى جامعة واعطاء100 مقعد لابناء محافظة عجلون خارج قائمة القبول الموحد وتوحيد الاذان في المحافظة وازالة الاشجار الحرجية من الاراضي المملوكة للمواطنين من اجل استصلاحها دون تعقيدات.

ودعا الى توسعة مستشفى الايمان وبناء المزيد من المدارس ودعم المحروقات خصوصا الكاز والغاز ودعم صندوق الطالب الفقير وايجاد مدينة صناعية وحرفية في المحافظة وتحويل عجلون الى اقليم زراعي وايصال الصرف الصحي وايجاد سكن كريم.

وقال النائب يوسف ابو صليح لقد وصل الحصار الخانق على قطاع غزة الى مستويات خطيرة، محذرا من التحول الى كارثة انسانية لا تتوقف.

واشاد بجهود جلالة الملك لدعم القضية الفلسطينية في المحافل الدولية وتسيير قوافل لاهلنا في غزة، والاتصالات التي يجريها جلالته مع المحافل الدولية لفك الحصار.

وطالب بتحويل الحالات الحرجة الى مستشفيات الجامعة والخدمات الطبية بدلا من تحويلها الى مستشفى البشير، وتزويد اقسام مستشفى البشير بالكوادر الطبية والعودة الى سياسة التسعير الملزمة.

كما طالب بتوسعة مستشفى النديم والعيادات الخارجية ورفده بالكوادر الطبية والاسراع في حل قضية البورصات وايلاء اهل محافظة مادبا جل الاهتمام وتعيين العديد منهم في الوظائف العليا في الحكومة.

ودعا الى الاسراع بانشاء المدينة الصناعية ودعم السياحة والانتهاء من المدارس المستأجرة وربط احياء مدينة مادبا بشبكة الصرف الصحي.

واشاد النائب محمود العدوان بجهود جلالة الملك في كسر الصمت العربي ودعوته المجتمع الدولي لرفع الحصار عن غزة.

واشار الى ان لواء الشونه الجنوبية هو من افقر مناطق المملكة داعيا اعادة اللواء الى قائمة المناطق الاشد فقرا.

وطالب الحكومة بتنفيذ رؤية جلالة الملك في جعل العام المقبل عاما للزراعة والاهتمام بالتسويق الزراعي وفتح باب التصدير.

ودعا الى بناء مدراس ثانوية واساسية وتجهيز المختبرات ودعم قطاع الشباب والاهتمام بمجمع مصطفى العدوان الرياضي وحل مشكلة المياه وايجاد حل لمشكلة البنية التحتية وانشاء محطات تحلية وحل مشكلة توزيع الاراضي والوحدات السكنية في قريتي المشرفة والجواسرة.

واشاد النائب عبد الرحيم البقاعي باداء الحكومة وتقديمها للموازنة في وقت مبكر مؤكدا ان الحكومة ضمنت الودائع وخفضت الاسعار وكان اخرها تخفيض اسعار الفوائد من قبل البنك المركزي .

ودعا الحكومة الى ضرورة تخفيض الانفاق العام لجميع الدوائر والمؤسسات ما عدا الرواتب بنسبة من 10 بالمئة الى 15 بالمئة والتقيد بنظام اللوازم والاشغال وعدم تحميل المصاريف الراسمالية اي نفقات اضافية .

واوصى النائب البقاعي بتقديم موازنة الهيئات والمؤسسات المسقلة في اقرب فرصة مطالبا باشراك القطاع الخاص في العملية التنموية لان القطاع الخاص هو الاقدر على جذب الاستثمار .

وطالب امانة عمان بفتح مجمع رغدان بسبب الضرر الذي لحق باصحاب المحال التجارية في وسط عمان .

ودعا الى دعم القوات المسلحة والاجهزة الامنية .

واشاد النائب حمد ابو زيد بالمكارم الهاشمية وعطاء جلالة الملك في حله وترحاله وحمله لهموم الوطن والمواطن خصوصا الفقراء.

وطالب الحكومة بدعم افراد القوات المسلحة والاجهزة الامنية والمتقاعدين العسكريين وزيادة عدد الاسره في مستشفى سحاب ( التوتنجي) وزيادة الكادر الطبي وبناء قسم اسعاف وطوارىء مستقل وانشاء اقسام العناية الحثيثة وتحديث الاجهزة وتفعيل قسم التقويم للاسنان وقسم العظام وقسم الاذنية وقسم العيون .

كما طالب بالغاء الفترة المسائية في المدارس من خلال زيادة عدد المدارس وفتح كلية جامعية تابعة للبلقاء التطبيقية .

ودعا الحكومة الى اعادة النظر بالشروط المتعلقة بالطلبة الدارسين على نظام التعليم الموازي وفصل لواء سحاب عن محافظة العاصمة في مسالة التعيين عن ديوان الخدمة المدنية وتخفيض ضريبة المسقفات واعادة النظر بضريبة المبيعات .

وطالب بتفعيل الرقابة على الاسعار وانشاء مديرية اشغال في اللواء واقامة مبنى للمتصرفية وفتح نفق سحاب مع شارع الستين واستحداث بلدية تضم المرجم وصفار وعصيم وتخفيض رسوم البناء .

واشاد النائب سند النعيمات بجهود جلالة الملك في النهوض بالاردن ليحتل مكانة مرموقة تليق به وبمشروعه العربي النهضوي الاسلامي الاصيل .

كما اشاد بجهود الحكومة في التعامل مع الازمة التي اجتاحت اسواق المال وتداعياتها والتزامها بوعدها في يتعلق ببرنامج تخفيض اسعار المحروقات وبالجهود التي تبذلها في سبيل منعة وعزة واستقرار الاردن .

وطالب بمراقبة الاسعار في الاسواق خصوصا السلع الرئيسية لحماية المستهلك .

وطالب باستكمال واستحداث الدوائر الحكومية في مناطق البادية الجنوبية وترفيع قضاء ايل الى لواء والمباشرة في بناء كلية ايل الهندسية واستكمال المراكز الصحية في قرى بسطة والفرذخ وبئر ابو دنه واستكمال تجهيز طريق الجفر الشيدية .

واشاد النائب مرزوق الدعجة بجهود جلالة الملك في انهاء مشكلة الاراضي الاميرية في محافظة الزرقاء ولواء الرصيفة .

وطالب الحكومة باعادة حساباتها في ضوء الازمة المالية العالمية بما يحفظ انجازات الوطن ويحمي الامن الاقتصادي والاجتماعي وتحديد الاولويات في العام المقبل خصوصا الخدمات الصحية والتركيز على البنية التحتية التي تخدم المشروعات الانتاجية الجاذبة للاستثمار .

ودعا الى ضرورة التخفيف من النفقات الراسمالية ووقف المشروعات غير الحيوية والتوجه نحو التنمية الاقتصادية الحقيقية لحماية الاقتصاد الوطني من الازمات المرتقبة .

وطالب بتخفيض اسعار السلع والخدمات لانها انخفضت عالميا والضرب بيد من حديدعلى كل من يحاول ان يتلاعب بقوت المواطنين .

كما طالب بالاهتمام بقطاع التربية والتعليم وصرف علاوة المعلمين وحل مشكلة العاطلين عن العمل وحل مشكلة ابناء قطاع غزة وايجاد صالة رياضية وملعب رياضي ودعم بلدية الرصيفة وربط دائرة الاحوال المدنية في اللواء بدائرة المتابعة والتفتيش وايجاد مجمع للسفريات في الرصيفة .

واشاد النائب ميرزا بولاد بجهود جلالة الملك عبدالله الثاني وسعيه الدؤوب لرفعة وتقدم الاردن وتحسين مستوى معيشة المواطنين .

وقال النائب ميرزا ان الموازنة جاءت طموحة ومتوازنة في جميع بنودها مشيدا بقرار الحكومة القاضي بضمان ودائع المواطنين حتى العام المقبل .

وطالب بدعم محافظة الزرقاء والنهوض بالبنية التحتية ومعالجة مشكلة الصرف الصحي واصلاح شبكة المياه من خلال تجديدها وتحسين مستوى الخدمات في المستشفيات الحكومية في المحافظة وبناء المراكز الصحية الاولية والشاملة.

ودعا الى حل مشكلة الاراضي والواجهات العشائرية في الازرق والسخنة بشكل عادل ودعم مصنع ملح الازرق واعادة فتحه.

وقالت النائب فلك الجمعاني ان اهداف مشروع قانون الموازنة مهمة ووطنية منها الارتقاء بالوطن وتحسين مستوى معيشة المواطن ووكبح جماح الغلاء وتوفير فرص العمل .

واشارت الى انه لا بد من معرفة المخصصات التي ترصد للمشروعات وانه لا يجب اغفال هذه المخصصات اوتحميلها الى اي موازنة على حساب الاخرى على اساس الانفاق او العجز .

وطالبت بحل مشكلتي الفقر والبطالة في محافظة مادبا ومعالجة الفوضى في الاسعار مشيرة الى ان الحكومة لم تراع انفجار الازمة المالية العالمية والتعديلات الطارئة التي اضيفت الى الموازنة والتي لم تضع اي خطط لمواجهة اي ركود او انكماش في الاقتصاد .

كما طالبت باعادة الاعتبار للقطاع الزراعي بحيث لا تترك الزراعة بطريقة عشوائية لضمان التنوع الانتاجي والمحافظة على الاسعار المشجعة وتعزيز القدرة التنافسية لصغار المزارعين .

ودعت الى دعم السياحة في محافظة مادبا وانشاء مدرستين عسكريتين وانشاء كلية زراعية في وادي الوالة .

واشادت بدور الاردن في دعم الشعب الفلسطيني .

وطالب النائب سليمان السعد انشاء مبنى جديد لبلدية المعراض - جرش ودعمها باربع ضاغطات لجمع النفايات وانشاء مستشفى عسكري وانشاء جسر للمشاه على طريق ريمون وفتح الطرق الزراعية .

كما طالب باكمال مشروع الصرف الصحي وانشاء المراكز الصحية الاولية والشاملة وتزويد المراكز المقامة بالاجهزة والمعدات اللازمة.

ودعا النائب السعد الحكومة الى وضع خطة لالزام كبار التجار والذين يتلاعبون بقوت الشعب ولا احد يردعهم مطالبا الحكومة بعدم السكوت على هذا الامر والعمل على الحد من غلاء الاسعار سواء وارجاع وزارة التموين الى حيز الوجود وهو مطلب عام لكل المواطنين.

كما طالب الحكومة بالاصلاح الاقتصادي وتلافي الاثار السلبية لبرامج هذا الاصلاح ووضع التشريعات التي تساهم في تشجيع واعداد التأمينات التقاعدية الخاصة .

ودعا الى تطبيق النظام الصحي الشامل ودراسة الاليات المناسبة لربط رواتب العاملين والمتقاعدين بمؤشرات ارتفاع تكاليف المعيشة وتوجيه الدعم المستحقة .

وطالب النائب صالح الجبور الحكومة بفتح باب التعليم المفتوح لمواكبة الحداثة والتطور وثورة الكمبيوتر ضمن اسس تضعها وزارة التعليم العالي.

كما طالب بتفعيل دور المخاتير والافراج عن قانون جوازات السفر والذي زج به منذ سنوات في ادراج مجلس الاعيان وفي ذلك تعطيل للدستور والعمل البرلماني.

ودعا الى انشاء فرع للجامعة الاردنية في الاراضي المخصصة لها في بلدة الموقر .

وطالب بدعم الثروة الحيوانية وزيادة كمية الاعلاف وعدم استثناء الابل والابقار منها ومعالجة التلوث البيئي في لواء الموقر وانشاء مدارس في كل من الفيصلية وانهاء موضوع الواجهات العشائرية ودعم القوات المسلحة والاجهزة الامنية والمتقاعدين العسكريين والمدنيين.

واشاد النائب ايمن شويات بجهود اللجنة المالية النيابية خلال مناقشاتها لمشروع قانون الموازنة، متحفظا على جميع بنود الموازنة لانتهاجها نهج سابقاتها باغفال وتهميش محافظة عجلون.

وطالب الحكومة بتهيئة البنية التحتية للمحافظة واستقطاب الاستشارات لها، مشيرا الى ان الكثير من المشروعات لم تنجز وانها لا زالت تراوح مكانها وبقيت حبرا على ورق.

وطالب باعلان محافظة عجلون منطقة تنموية سياحية وانشاء جامعة حكومية والاسراع في انشاء سد وادي كفرنجه وتوسعة وتطوير مستشفى الايمان وتوسعة وتطوير المراكز الصحية وانشاء مراكز اخرى ورفدها بالاجهزه والمعدات والكوادر المؤهلة وانشاء مدينة صناعية وحرفية في لواء كفرنجه واستحداث مديريات للتربية والتعليم والتنمية الاجتماعية والاشغال العامة والاسكان .

كما طالب بانشاء محكمه صلح ودائرة اراض ومساحة وزيادة حصة اللواء والعمل على فتح وتعبيد وصيانة الطرق الزراعية والقروية والسياحية وفتح شواغر للمهندسين الزراعيين في مدارس محافظة عجلون للمساهمة في التنمية الزراعية فيها والعمل على شمول باقي مناطق اللواء بشبكة الصرف الصحي وانشاء صالة رياضية لخدمة الحركة الشبابية والرياضية والعمل على تجديد شبكات المياه الصدئه والمهترئة الخصوص مناطق جنوب اللواء.

وطالب النائب حمزه منصور بتطبيق احكام الاسلام مشيرا الى ان النظام الاشتراكي لمصادمته الفطرة قد انهار ويوشك النظام الراسمالي على الانهيار لانه منفلت من القيم العليا فهو النظام الربوي المستغل الجشع القائم على الشهوات فلم يعد الا النظام الاسلامي سبيلا لانقاذ بلدنا وامتنا.

وطالب الحكومة باعادة النظر بالنهج الاقتصادي السائد بحيث نتبنى نهجا اقتصاديا يحقق تنمية اقتصادية حقيقية في المجالين الزراعي والصناعي وتخفيض النفقات الجارية باستثناء الرواتب بنسبة 20 بالمئة.

كما طالب بوضع حد لسياسة الاقتراض من الخارج او الداخل وضرورة العودة الى تسعير السلع لوضع حد لجشع التجار الذين كانوا يسارعون الى رفع اسعار السلع لدى ارتفاعها عالميا، والتعامل بحذر مع مشروع سكن كريم، وتشكيل جهة كفؤة للاشراف على قطاع العقارات ومتابعة تأثير الازمة العالمية بإنشاء نقابة خاصة بهم وانصاف النقابات الخمس اسوة بمثيلاتها برفع علاوة منتسبيها الى 150 بالمئة وربط الزيادة بنسبة التضخم وعلى مجمل الراتب وليس على الراتب الاساسي.

واشاد النائب جعفر العبداللات بجهود جلالة الملك عبدالله الثاني ومتابعته لهموم وقضايا المواطنين ومواجهة التحديات الخارجية واهتمامه بالقضية الفلسطينية وبابناء الشعب الفلسطيني .

وطالب الحكومة بايجاد خطة واقعية لمعالجة الفقر والبطالة وغلاء الاسعار وارتفاع تكاليف المعيشة التي تشكل تحديات كبيرة للمواطنين.

وطالب برفع رواتب الموظفين والمتقاعدين والمزيد من انخفاض اسعار المحروقات والمواد الغذائية والسلع الاساسية نظرا لانخفاضها عالميا .

كما طالب بانشاء مستشفيات في عمان الشرقية وجامعة مستقلة ومعالجة المشاكل البيئية المتراكمة منذ عشرات السنين واهمها محطة التنقية/ماركا وبركة البيبسي ومخلفات المصانع والمعامل.

وطالب النائب نواف الزيود الحكومة بوضع سياسة اصلاح اقتصادي وتحقيق تنمية شاملة ودعم الصناعة الوطنية وتقليص الاعتماد على الجهات الاجنبية.

ودعا الى بناء علاقة مؤسسية بين الحكومة ومجلس النواب والاحزاب ومنظمات المجتمع المدني ترتكز على الحوار البناء وتقريب وجهات النظر.

وقال ان هناك صعوبات تواجه قطاع الزراعة وقد تراجع مساهمته في الناتج المحلي مبينا ان اهم ما يعانيه القطاع يتمثل في توالي سنوات القحط والجفاف والتسويق الزراعي والمديونية الزراعية وارتفاع تكاليف الانتاج.

وطالب بانشاء وتفعيل صندوق للتنمية الزراعية يكفل حق صغار المزارعين ودعم زراعة الاعلاف والمحاصيل الحقلية وايضا انشاء شركة وطنية لتسويق المنتجات الزراعية وحماية المزارعين.

ودعا الى تأهيل منطقة سيل الزرقاء واستحداث مكتب لمديرية الحراج في لواء الهاشمية واعادة النظر في الحالات التي تحصل على رواتب من صندوق المعونة الوطنية وتزويد مكتب الاحوال المدنية بكافة الاجهزة والكوادر اللازمة لانجاز جميع المعاملات المدنية دونما الحاجة للرجوع للمديرية الرئيسية في مركز المحافظة .

وطلب بزيادة دعم المخيمات في محافظة الزرقاء وخاصة مخيم السخنة وتوفير الدعم اللازم للاندية والمؤسسات الشبابية في اللواء وطالب بزيادة الغرف الصفية وصرف بطاقات تأمين صحي لجميع ابناء اللواء.

من جهته طالب النائب محمد عواد توسعة مستشفى الامير زيد العسكري وتحديث الاجهزة الطبية الحالية ورفده بالكوادر الطبية المتخصصة خاصة القلب والاعصاب وانشاء مراكز صحية اولية وشاملة ورفدها بالكوادر الطبية والاجهزة والمعدات اللازمة.

وطالب الاهتمام بالقطاع الزراعي وتنفيذ مشروع الاعلاف في المناطق الشرقية واستكمال الحصاد المائي للمحافظة وذلك بانشاء السدود.

كما طالب بتوفير شبكة صرف صحي وتجديد شبكة المياه.

وطالب النائب رياض اليعقوب الحكومة بالتعاون مع السلطة التشريعية لترقى الى مستوى الاحساس المتبادل لهموم الوطن منتقدا تصرف عدد من الوزراء .

كما طالب الحكومة بتنفيذ الطريق الدائري في محافظة مادبا للحد من الاختناقات المرورية فيها وفتح عدد من الكليات التطبيقية في تخصصات تلبي حاجة سوق العمل والاسراع في تنفيذ المستشفى العسكري ودعم البلدية بمشاريع تنموية وبنقل مهمة البلدية من الخدمات الى التنمية .

ودعا الى دعم السياحة واقامة الفنادق والاستراحات والاسواق التجارية ومواجهة الفقر والبطالة في المحافظة من خلال اقامة مشاريع تنموية وترجمة مشروع المدينة الصناعية الى واقع وضبط الاسعار ودعم قطاع الشباب والاهتمام بالقطاع الزراعي ودعم صغار المزارعين ومربي المواشي ودعم مستشفى النديم والاميرة سلمى بالتخصصات الطبية غير المتوفرة حاليا واستحداث لواء يضم قضائي الفيصلية وماعين وجرينه.

بدوره تقدم النائب خليل عطية بالشكر والعرفان الى جلالة الملك عبدالله الثاني الذي وجه نداء للعالم بان يتحرك فورا لرفع الحصار على اهلنا في غزة وقال ان جلالة الملك يعمل دوما على نصرة شعبنا في فلسطين فله كل الشكر والعرفان .

وطالب الحكومة بالعمل على تنفيذ الرغبة الملكية بفك الحصار عن غزة والضغط على اسرائيل لرفع الحصار الظالم .

كما طالب الحكومة بان يكون موضوع الامن الغذائي وتعزيز المخزون الاستراتيجي للمملكة من السلع الاساسية جزءا رئيسيا من الاستراتيجية الوطنية للزراعة لتعزيز المخزون الاستراتيجي للاردن .

وثمن جهود جلالة الملك بتعزيز التضامن العربي والجولة الملكية لامريكا اللاتينية واللقاءات مع الجالية الاردنية والعربية هناك .

وطالب بانشاء وزارة تعنى بشؤون المغتربين .

واشاد بجهود القوات المسلحة الاردنية والاجهزة الامنية ودور المؤسسة الا ستهلاكية العسكرية التي كانت ملاذ الفقراء .

وأكد النائب خالد السطري عدم تفاؤله بالموازنة لاستمرار العجز فيها .

وطالب باعادة مناطق ديرعلا والشونة الجنوبية الى قائمة جيوب الفقر كما طالب بتزويد مديرية زراعة دير علا بالمعدات التي تساعد على الارتقاء بالخدمات الزراعية للمزارعين ووضع خطة من قبل وزارة الزراعة لتطويرالعمل الارشادي بما يتناسب مع 2009 عام الزراعة في الاردن.

وبين ان المنطقة تحتاج الى مدارس وخاصة في منطقتي ام عياش وظهرة الرمل مشيرا الى التدني الواضح في المستوى التعليمي في اللواء بشكل كامل وحل مشكلة المواصلات التي يعاني منها الطلاب في لواء دير علا.

وأشار الى الارتقاء الملموس في الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين.

وطالب النائب الدكتور خلف الرقاد بتنفيذ اوامر جلالة الملك بانشاء المراكز الصحية والمدارس وتوفير الاجهزة الطبية في مستشفى التوتنجي وسكن كريم لعيش كريم في منطقة سحاب وابوعلندا واقامة مركز صحي شامل في منطقة "احد " ومدرسة شاملة للبنين في العبدلية.

كما طالب الحكومة بالعمل على انشاء قناة البحرين مؤكدا ان الحكومة لو انجزت مشروعي سد مياه الديسي وقناة البحرين لكتب انجاز لها باحرف من ذهب لما لهما من اهمية للامن المائي الوطني.

من جهته انتقد النائب مبارك ابو يامن أداء عدد من الوزراء لعدم تجاوبهم لمطالب المجلس .

واشاد بجهود جلالة الملك الدؤوبة وتفقده لاحوال المواطنين وقال نجد جلالته في كل قضاء وكل قرية اردنية يهتم باحوال المواطنين وتحسين اوضاعهم المعيشية .

وطالب الحكومة بتقديم كشف تفصيلي بالزيارات الميدانية التي يقوم بها عدد من الوزراء لمناطق المملكة وقال على رئيس الوزراء تحمل مسؤوليته الدستورية عند اجراء التعديل المقبل والعمل بما يخدم المصلحة العليا للوطن.

كما طالب ابو يامن بتنفيذ مطالب دائرته الانتخابية مشددا على ضرورة قيام الحكومة بزيارات عمل ميدانية لجميع مناطق المملكة من مدن وارياف لتلمس احتياجات المواطنين.   (بترا)