اسرائيل تعلن عزمها اعادة انصار فتح الفارين الى غزة

mainThumb

03-08-2008 12:00 AM

قالت السلطات الاسرائيلية ان المجموعة الفلسطينية التي فرت من الاشتباكات مع حماس في غزة ودخلت الى اراضيها والتي يبلغ عددها 188 شخصا ستعود ثانية الى قطاع غزة.

وكانت اسرائيل قد سمحت لهؤلاء الفلسطينيين، وهم اعضاء في عائلة حلس المؤيدة لحركة فتح، بالدخول اليها عبر معبر ناحال عوز اثر فرارهم من الاشتباكات مع القوات الامنية التابعة لحماس والتي وقعت السبت في حي الشجاعية بالقطاع.

وقد خلفت الاشتباكات 9 قتلى ونحو 80 جريجا.

وقال مسؤولون اسرئيليون ان 32 شخصا من هؤلاء قد تمت اعادتهم بالفعل الى القطاع فيما يتلقى 22 آخرين العلاج في المستفشيات.

وكانت السلطات الاسرائيلية قد سمحت لتلك المجموعة بالعبور بعد ان تقلت طلبا من مصر والرئيس الفلسطيني محمود عباس بذلك.

كما وافقت اسرائيل على طلب مبدئي من عباس بارسال المجموعة الى الضفة الغربية.

الا ان وزارة الدفاع الاسرائيلية قالت ان عباس طلب فيما بعد من السلطات الاسرائيلية ارسال المجموعة الى قطاع غزة.

وقال حسن الشيخ وهو احد مسؤولي فتح ان السلطة الفلسطينية تبحث مع اسرائيل كيفية عودتهم الى غزة.


ونقلت وكالة رويترز عن ناطق باسم حماس ان الاجهزة الامنية الحركة القت القبض على الدفعة الاولى من العائدين والتي دخلت الى القطاع غزة الاحد.

وسمحت قوات الجيش الاسرائيلي للفلسطينيين بالعبور من المعبر المشدد الحراسة بعد ان امرتهم بنزع ثيابهم خشية ان يكون احدهم يرتدي عبوات ناسفة. وتساقطت قذائف الهاون بالقرب من المعبر بينما كان الفارون من انصار فتح يعبرونه الى الاراضي الاسرائيلية.

وشرح حايم رامون نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي في مقابلة مع اذاعة الجيش الاسرائيلي موقف بلاده بالسماح لهؤلاء الفلسطينيين بالعبور مشيرا الى ان اسرائيل قدمت يد العون للفلسطينيين الذين يرغبون في التفاوض معها والذين يقاتلون حركة حماس المتطرفة.


وكانت حركة حماس قد اعلنت السبت انتهاء الاشتباكات والسيطرة على حي الشجاعية في مدينة غزة بعد ان كانت قوات الأمن التابعة للحكومة الفلسطينية المقالة قد اقتحمت صباح السبت منازل في الحى معقل عائلة حلس التي تتهمها حماس بإيواء مشتبهين بتنفيذ انفجار الأسبوع الماضي الذي أدى إلى مصرع خمسة من عناصر حماس.

وذكر مراسلنا شهدي الكاشف ان القوات الأمنية اعتقلت أعدادا كبيرة من المسلحين خلال العملية .

واتهم سعيد صيام وزير الداخلية في حكومة حماس المقالة عائلة حلس بالتورط في اعمال عنف وتدريب وإيواء عناصر خارجة عن القانون.

وقال صيام في مؤتمر صحفي إن عائلة حلس شكلت مربعا امنيا في حي الشجاعية خارج سلطة القانون والامن.

وأضاف أن عائلة حلس نقضت اتفاقا سابقا بتسليم مشتبه بهم للتحقيق معهم.

وقال سعيد صيام إنه تم أيضا اكتشاف المتفجرات التي استخدمت في إعداد العبوات الناسفة التي استخدمت في تفجيرات غزة.

وأعلنت الشرطة أنها اكتشفت ورشة لتصنيع العبوات لغرض ما وصفته بزعزعة الأمن والاستقرار وتفجير الأماكن العامة، في غزة، وإنها صادرت كميات كبيرة من الاسلحة.

وفي لقاء مع بي بي سي، أكد خالد البطش، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، استمرار اعمال الوساطة لتخفيف حدة التوتر بين فتح وحماس.

لكن بيانا لعائلة حلس اتهم قوات الامن التي اقتحمت الحي باستخدام القوة المفرطة في اقتحام المنطقة. بي بي سي