الأزهر يعبّر عن قلقه






الأزهر يعبّر عن قلقه

 السوسنة - اعرب الأزهر عن أسفه الشديد وقلقه البالغ تجاه التصعيد الأخير ضد الشعب السوري، والذي طالت الإنسان والمقدسات والآثار الحضارية.

 
وطالب الأزهر في بيان له، المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه الشعب السوري، داعيا الجميع إلى "تغليب مصلحة الشعب الذي تحمل ما لا تتحمله الجبال، والنظر بعين الإنسانية والرحمة إلى ما آلت إليه الأوضاع في إدلب وحمص وحلب ودمشق وغيرها من المناطق السورية التي أنهكتها الحروب، ومزقتها النزاعات، وطمست الصراعات هويتها التاريخية، وقضى على معالمها الخراب والدمار".
 
وأشار إلى "الإهمال الدولي في تقييم الأوضاع في سوريا، الذي فتح الأبواب على مصراعيها لتفشي الأوبئة وانتشار الأمراض وارتفاع معدلات الإعاقة، وتدني الصحة النفسية، وتقييد المساعدات الإنسانية، والأوضاع المأساوية بمخيمات اللاجئين، وحملات النزوح الجماعي".
 
وتمنى علماء الأزهر "عودة الاستقرار والحياة الطبيعية لسوريا، والشفاء العاجل للمصابين، وأن يعم الأمن والسلام كل شبر من أراضيها".
 
اقرا ايضا : ما السنة الكبيسة ولماذا تحدث كل أربع سنوات؟