عاجل

توضيح من الأمن بشأن حجز المركبات لصالح سلطة المياه

الحاجة الى شركات التامين

الحاجة الى شركات التامين
الكاتب : المهندس رابح بكر
لابد قبل أن نبدأ بقراءة المقال أن نتفق جميعا على إن وجود شركات التأمين ضروريا لما لها من فوائد كثيرة سواءا في تامين السيارات او التأمين الطبي او غيره من انواع التأمين التي نعرفها ومرخصة بها حتى وان لم نصل بعد الى مستويات شركات التأمين في الدول الاكثر تقدما في هذا المجال لعدة عوامل منها ماهو مرتبط بالشركات وآخر مرتبط بالمؤمن عليه نفسه حيث ان التوعية التأمينية لاتزال ليس بالمستوى المطلوب عند المواطن و حتى عند بعض موظفي الشركات وهذا الشيء هو احد أسباب الخلافات الدائمة بين مراجع دوائر المطالبات وخاصة في تأمين المركبات الذي يمثل النسبة العظمى من محفظة الشركات .



تخيل اخي قارئ المقال في حال عدم وجود شركات تأمين ونحن معروف علينا شدة وسرعة الغضب ( وروحنا بمناخيرنا ) وخرجت بمركبتك صباحا وكنت متاخرا ومن عجلتك حصل حادث ما مع مركبة اخرى كان سائقها بمزاج غير مناسب لاي سبب كان فستحدث معركة قد تستخدم فيها انواع القنوات والمفكات و الاسلحة النارية اوتخيل انك دهست لاسمح الله احدا فالويل كل الويل ستبيع كل ماتملك وما لاتملك لعلاج المصاب حتى الشفاء التام وفي أغلى المستشفيات الخاصة وقد يؤدي الحادث الى الوفاة لاسمح الله فهل سيكون حال المجتمع افضل مما هو عليه الان .



يراجع البعض الجهات المعنية لتأمين سيارته ويقول بانه لو لم يكن التأمين اجباريا لما قمت بتأمين السيارة وتجده عند حصول الحادث اول ما يركض الى شركة التأمين لنجدته وهذا حق له لاينكره احد ولكن عليه ان يتفهم اولا ماهو عقد التأمين وما له وماعليه ولايجوز له ان يبدأ بالصراخ والعويل عند مراجعته للموظف المسؤول فان احس بالظلم فهناك من هو اعلى منه وهناك المدير العام واذا لم يجد ضالته فعليه ان يلجأ الى هيئة التأمين او حتى القضاء ولا يحتاج الامر كله الى حرق وشد الاعصاب وتقطيع الاوتار الصوتية او استخدام فنون القتال في الكونغ فو والكراتيه .



صحيح قد يباغتني احد بسؤال يقول لو لم يكن هناك شركات تأمين لكان الموضوع بين مواطنين قد يتسامحا مع بعضهما ولكن ان يتحول القتال مع موظف الشركة فهذا غير مقبول لان وظيفة شركة التأمين وبعد ان اخذت اقساطها المتفق عليها ان تقوم بواجبها تجاه المؤمن له وهنا الجواب ليس كل الشركات والموظفين على نفس الوتيرة فعليك ان تختار الشركة المناسبة لك ذات السمعة الطيبة وخاصة بعد ان تغيرت انظمة التأمين وتغطياته بشمول السائق والمالك في التأمين والركاب بغض النظر من هم فقد يكونوا من اهلك واصدقاؤك وهذه احد الاسباب الدافعة لاختيار الشركات .



ومن هنا لابد من الاشارة الى انه في ظل غياب أي جهات تكفل المتضرر من غير شركات التأمين في الحوادث او الاصابات المرضية او غيرها من الاخطار التأمينية لابد ان نقول بان وجود شركات التأمين ضرورة ملحة ولكن علينا ان ننادي بتحسين العلاقة بين المواطن والشركات بزيادة التوعية التأمينية للمواطن واخضاع موظفي الشركات الى دورات في التعامل مع المواطن وان نفهم بان التأمين هو رسالة انسانية لابد من اعطائها حقها وان لايتم هضم أي حق من حقوق المؤمن لهم وان لا تكون العلاقة بين المواطن والشركات كمن يكون احدهما ندا للاخر لان العلاقة متكامله بينهما فالشركات راسمالها المواطن وهي تحتاج اليه لزيادة ارباحها وهو يحتاج اليها لجبر الضرر الذي تسببه شيء ما خارج ارادته اما من يفتعل الحوادث فيجب ان يحاسب قانونيا ولا يجوز التعميم .

من اهل هالبلد - بلا نفاق

17/08/2010 | ( 1 ) -
اي بقص ايدي اذا انك مش موظف بشركة تامين ... لانو امبين من اسلوب حكيك انك موظف تامين ..و كيف عمالك بتروجلهم ... شكلوا هالموقف صاير معك و اجاك احد المراجعين و تهاوش معاك و حبيت تفش غلك و قهرك بهالمقاله ....

و بتلاقي حالك كل مل تروح بمراجعه لدائرة حكومية او خاصه بتعمل مليون طوشه .... يا زلمه طبق ع حالك بالاول ....

و يا سوسنه اذا كنتي منبر للراي الحر ... رجاءا انشري