الامير عاصم بن نايف يرعى المجلس العلمي الثالث   |   ثلاثيني يتزوج طفلة ليقيم علاقة مع سيدة متزوجة   |   ماذا أجاب المغردون العرب على هاشتاق #هل_تتزوج_فتاة_ما تطبخ؟   |   جرعة مخدرات زائدة تقتل شابا في عمان   |   الأمن المصري يقتل قياديا بالإخوان بعد اختطافه   |   لهذا السبب.. أكثروا من تناول التفاح الاخضر برمضان   |   تجنبوا الاكثار من الماء في السحور   |   إطلاق صاروخين من سيناء على مستوطنات أشكول   |   قيثارة الشعر السوداني - الطيب النقر   |   افتتاح مشروع الطاقة الشمسية لمسجد في الوحدات   |   12 قتيلاً في هجوم نفذته فتاة داخل مسجد   |   المرزوقي: هذا ما قاله لي ضابط إسرائيلي عن حماس   |   اليس ويلز : الاردن يمثل بريق امل .. صور   |   200 الف فلسطيني يؤدون صلاة الجمعة في الاقصى.. صور   |   عليمات تنظيم نقل وتخزين وتوزيع اسطوانات الغاز   |   وفاة شاب ضل طريقه في الصحراء   |   مقتل رجل أمن سعودي في الطائف   |   تركيا: لا ننوي شن عملية عسكرية بين ليلة وضحاها في سوريا   |   أردوغان يفتتح مسجدا ضخما داخل قصره المثير للجدل   |   غوغل تعتذر عن تطبيق عنصري   |   سعر النفط يتراجع مع تحقيق صيني   |   مقتل مدرب منتخب استراليا لكرة القدم   |   فرنسا ترفض طلب لجوء مؤسس ويكيليكس   |   لقاء أصدقاء الطفولة بين القاضية والمتهم   |   دراسة عن قدرة الأنسولين على منع السكري   |   تونس تعتذر لرجل وتوظفه بسبب هجوم سوسة   |   نظام هيئة الاعتراض لضريبة الدخل يدخل حيز التنفيذ   |   الكويت.. السنة والشيعة بمسجد واحد يتقدمهم الأمير   |   السلطة تعتقل عشرات من كوادر حماس في الضفة   |   تشغيل تجريبي لأحدث قطار يربط الرياض مع الأردن   |  

اردوغان يهاجم المالكي

22/04/2012 13:13


السوسنة - رفض رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان يوم السبت اتهامات بانه يسعى لاشعال الخلافات الطائفية في العراق بانتقاد حكومته في الاونة الاخيرة واتهم نظيره العراقي بمحاولة كسب "نفوذ" في حرب كلامية متصاعدة بين البلدين الجارين.

وزادت سخونة الخلاف يوم الخميس عندما اتهم اردوغان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بالتصرف "بأنانية" وباثارة التوترات بين الشيعة والسنة والاكراد في العراق وسط ازمة دستورية في بغداد.

ووصف المالكي بدوره تركيا بانها "دولة معادية" وقال في بيان على موقعه على الانترنت يوم الجمعة ان تصريحات اردوغان تمثل عودة اخرى الى التدخل الصارخ في الشؤون الداخلية للعراق.

وقال اردوغان للصحفيين في تصريحات بثتها قناة (ان تي في) الاخبارية التلفزيونية "اننا لا نفرق بين السنة او الشيعة او العرب او الاكراد او التركمان انهم جميعا اشقاؤنا.

"اذا كنا نرد على السيد المالكي فاننا نعطيه الفرصة للاستعراض. لايوجد ما يدعو للسماح له بكسب نفوذ."

وتعد تركيا التي تقطنها اغلبية سنية حليفا رئيسيا بل ونموذج يحتذى به بالنسبة للعراق بسبب دستورها العلماني وعلاقاتها الوثيقة مع الغرب بما في ذلك عضويتها في حلف شمال الاطلسي.

والعراق ثاني اكبر شريك تجاري لتركيا بعد المانيا حيث وصل حجم التجارة العام الماضي الى 12 مليار دولار اكثر من نصفها كان مع منطقة كردستان شبه المستقلة.

وتتهم بغداد انقرة بين الحين والاخر بالتدخل في شؤونها منذ الغزو الذي قادته امريكا عام 2003. ووجهت ايضا اتهامات للسعودية وايران وسوريا بزعزعة استقرار جارهم العراق.

وجاء تبادل التصريحات اللاذعة بين المالكي واردوغان بعد ان التقى اردوغان مع مسعود البرزاني رئيس المنطقة الكردية الذي يقيم علاقات وثيقة مع الحكومة التركية.

والتقى اردوغان ايضا مع طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي السني الذي فر من العراق في ديسمبر كانون الاول بعد اصدار امر باعتقاله مما اثار الازمة السياسية الحالية في بغداد. والهاشمي مطلوب بتهمة ادارة فرق اعدام.

وتدخلت وزارة الخارجية التركية في النزاع واصدرت بيانا قال ان تركيا ليس لديها نية التدخل في العراق او الشؤون الداخلية لاي دولة مجاورة.

واضافت في بيان ان "اساس الازمة السياسية التي يجد العراق نفسه فيها هي ان الساسة العراقيين يسعون لتعزيز السلطة واستبعاد الاخرين وليس (اتباع) سياسات تقوم على اساس المباديء الديمقراطية والشاملة.

"انها لحقيقة انه يمكن ايجاد هذا المفهوم الخاطيء للسياسات وراء المفاهيم الخاطئة التي ادت الى توجيه اتهامات ضد تركيا من قبل رئيس الوزراء المالكي الذي حرض على الازمة في العراق."

وقال البيان ايضا ان تركيا تسعى لاقامة علاقات ودية مع جيرانها ماداموا لا يشكلون عقبات .

وحذر اردوغان من قبل ان تركيا لن تبقى صامتة اذا اندلع صراع طائفي في العراق. واردوغان ايضا من المنتقدين بشكل صريح لقمع حليفه السابق الرئيس السوري بشار الاسد لانتفاضة في بلاده.

وتشعر تركيا بقلق من احتمال ان يؤدي العنف في سوريا والتوترات المتزايدة في العراق الى صراع اوسع بين الشيعة والسنة في المنطقة.

وتوترت ايضا العلاقات مع ايران بسبب معارضة تركيا للاسد حليف طهران.رويترز



$$$$$

1
صار لأم سبيت بيت وصار للقرعا جدايل

حتى ......المالكي بدو يضحك علينا يا السنّة مهو أول طائفي قذر ..... هو المالكي ، ولو!!! هو نسي شو عمل بالسنة هو وحزبه ومليشياته الحاقدة ، ألا لعنة الله على عملاء إيران من الشيعة الأنجاس


  • الاســم :
  • عنوان التعليق :
  • * نص التعليق :



التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها