هل قانون من أين لك هذا سـيرى النور قريبا ؟

هل قانون من أين لك هذا سـيرى النور قريبا ؟

الكاتب : عزام محمد البوريني

لا نـدري ان كان ذلك مجـرد إشـغالا للنـاس ، وابعادهم عما هــم فيــه من قضايـا كثيـرة ، لم تحسـم الحكومة أمرهـا لغايـة الآن ، وكسـبا للوقـت وتشـتيتــا للذهـن ، أم هـي جـديـة في الموضوع سـتكون سـابقـة خيـر ، واتجاهـا صحيحــا في تحريـك عمليــة الاصلاح ومحاربـة الفســاد  في الاردن، ألا وهــو  تحـويل قانـون من أيـن لــك هــذا الى مجلس النواب لمناقشـته واقــراره .

 
منـذ أشـهر ونحـن في شـغل شـاغل مع قضـايا الفســاد ، التي اسـتشـرت في أوصال الوطــن ، ونحـن في انتظـار أن يحسـم أمرهــا ، إلا ان ما يلمسـه الجميـع هـو تباطـؤ في الحركــة ، وتجـاهل في كثيـر من الأوقات لما يحصـل من المفسـديــن ، والذين يشـار اليهــم بالبنــان ، ولم تجـرى لهــم محاكمــات فعليــة، بــل لم تحــول قضايا كثيــرة حقـق فيهــا مجلس النواب عبر لجــان شـكلــت لذلك ، الــى  القضــاء ، ولـم تـرد الأمـوال التي سـرقـت أو نهبــت من الشـعــب والمـال العـــام  الـى أصحـابهــا أو خزينـــة الدولـــة.
 
قانـون من أيــن لـك هــذا ، طنـطــن من أجلــه كثيـرا في السـابق ، وكنــا نسـمع جعجـعــة ولا نـرى طحنــا ، وان جــاء متأخــرا هذا القانـون ، الا ان الجميـع قــد رحـب بــه ، وأثلــج صـدرونــا عندمــا قيـل بأن الحكومـة قـد حولتــه الى مجلـس النــواب ، والذي إن أقــر وطبــق ، سـيكــون عونــا وســندا لهيئــة مكافحـة الفسـاد في عملهــا ، مخففــا عنها عبــئا كبيــرا تتحملــه مع القضـاء في ملاحقــة الفاســديــن .
 
آمليــن أن يأخــذ هــذا القانـون حقــه في المناقشــة ، وأن يأخـذ صـفـة الاسـتـعجــال لأهميتــه ، وان يخـرج قانـونــا شــاملا ، وليس مسلوقــا ، بـل يؤجــل الى الدورة القادمــة ، ان احتاج الى مزيد من الدراســة ، والاستعانــة بالمشـرعيــن وأصحـاب الرأي والفقــه في ذلك ، كـي يخــرج القانــون سـليما معافــى ليس بــه عيــوب أو ثغـــرات ،  ليتم بموجبــه معرفــة ومحاســبة المسـؤوليــن صغـارا وكبـارا ، عما آلـــت اليــه الحــال مــن أمــوال وغيرهــا ، وقــد أصبــح لديهــا من المعلومـات الكافيـــة عما لديــه ،  ممـا سـيجعـل المواطــن مطمئــا ومرتـاح البــال ، بـأن هنـاك من يحـرس ويحافظ على مالــه وأمــوال الوطــــن بصــدق ومسـؤوليـــة .

التعليقات

إضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها