الوفيات: 2016-05-31   |   منتخب السلة يفوز على نظيره السوري ببطولة غرب اسيا   |   حالة الطقس حتى الخميس   |   آكلة للحوم تنهش معاقل داعش   |   بالفيديو - إعلان عنصري لمسحوق غسيل يثير الجدل   |   ماجستير في القضاء الشرعي والتوافق الأسري بـ الأردنية   |   الكاروري: كوش الروسية أكبر شركة منتجة للذهب بالسودان   |   إغلاق البيت الأبيض لدواع أمنية   |   شعبان عبدالرحيم يرد على الطيب بقوة - فيديو   |   قوى دارفورية تتفاءل بلقاء جبريل ومناوي بالوساطة القطرية   |   الرئاسة توجه بحصر الأسر التي خرجت من دائرة الفقر   |   إستعدادات ضخمة لاستعراض العلم احتفالا بمئوية الثورة العربية الكبرى   |   بالفيديو.. تداول مقطع لنقل سلع تموينة للمجمعات الاستهلاكية.. ومواطن: إنتوا بتسرقوها   |   توافق إسلامي على تطبيق التقويم الهجري الأحادي   |   الفايز: نقدر عاليا الدعم الروسي للأردن   |   مخاتير بني كنانة   |   الصفاوي تحتفل..   |   السودان وألمانيا تبحثان تطوير العلاقات الثنائية   |   الجروان يمتدح دعم السودان للدول العربية الأقل نمواً   |   بالفيديو - في أول ظهور له بعد معركة اللكمات والمياه ماذا قال شوبير لجمهوره؟   |   الأمير الحسن: تجديد خطاب النهضة يعنينا جميعا   |   بالفيديو - جنى عمرو دياب تنافس والدها بصوت ساحر   |   فنان لبناني يرفض جائزة موريكس دور.. وهذا ما قاله أمام الجميع   |   الأردن بمجموعة صعبة في كأس العالم للسيدات   |   مسؤول سوداني يجري مشاورات سياسية في موسكو يونيو المقبل   |   سفارة السودان في واشنطن تفند ادعاءات طرد مسؤول أوشا   |   الاحتلال يطلق النار على المزارعين وسط قطاع غزة   |   شعار الانتخابات النيابية 2016   |   العمل الإسلامي يغلق مقره إحتجاجاً   |   علياء الدولي يشهد ارتفاعاً بحركة المسافرين منذ بداية العام   |  

أقنعة.....

22/04/2012 21:47


الكاتب : مؤمن حسن مقدادي

 القناع الأول: يجب أن تطيع أباك وأمك وجدّك وجدّتك  وإخوانك وأخواتك الأكبر منك، وأعمامك وعمّاتك وأخوالك وخالاتك وجيرانك وحتى (دكنجي الحارة) وشيخ الجامع أيضا... وكان يجب أن تكون الطاعة عمياء، والويل لك إذا خالفت الأوامر ولا يحبذ أن تناقش كثيرا ، وكم سترن الصفعات على خدَّك أو على قفاك، وكم ستنالك صواريخ الكلام  و لسع الخيزرانات الرفـيعة، ويجب أن تلصق هذا  القناع بوجهك إلى الأبد.....
 
ويلبسوك في المدرسة القناع الثاني «يا أستاذ، لك اللحم ولنا العظم»، وان كنت والله مجتهدا ً في دروسك، وقد وهبك الـلـه ذاكرة قوية، وذكاء .. وقالوا إنك «شاطر»، وان صرت متفوقاً يباهي بك مدرس الصف أقرانه، ولكنك كنت كثير الحركة...دائم السؤال باحثا عن معرفة مفقودة   ، فيستغربوا أنك متفوق و«مشاغب»، وكم ستتلقى من الصفعات على وجهك، ومن العصي على راحتيك الغضتين الطفلتين، ولتلصق  القناع الثاني بالقناع الاول الذي صار وجهك ....
 
تتعارك  مع ابن الجيران وتشاغب معه شغب الصغار الابرياء و أبوه مدير المدرسة ، وسيلقاك الأب بعـد الظهر في «الحارة» ولم يسألك..... بل رنت صفعته على خدك كما لم ترن عليه صفعة من قبل، والتصق بوجهك قناع آخر هو الخوف من المدير.... ، وتدرك أن ثمة أناساً يضربوك ولا يجرؤ أحد على مجابهتهـم،( خجلا لا خوفا) ، وصرت تكره المسؤولين  والتصق قناع الخوف منهم بما سبقه من أقنعة .....
 
و صار الطالب يعطى علامة على «سلوكه»، هل سمع أحد في الدنيا بمثل هذا ؟... والطالب «حَسَنُ السير والسلوك» هو الذي يشهد له المدرسون بأنه يطيع الأوامر.....
 
يظل هذا القـناع حتى  الدراسة الثانوية حيث تلبس قناع الدراسة والدراسة فقط..... وفي الجامعة تلبس قناعا آخر ...هوقناع أنك قادم لتدرس فقط ولا دخل لك بأي شي آخر ...ابتعد عن السياسة وضيق أفقك ولا دخل لك بشيء ....والبس قناع (عيش حياتك).... ليضيعوا عليك آخر فرصة لبناء شخصية وصوغ أفكار وخط منهاج للحياة ... 
ويأتي بعد الدراسة البحث عن الوظيفة ...وكم من الأقنعة ستلبس حتى تحصل عليها ......وكم من الأقنعة يلزم حتى تحافظ عليها...حتى ينبغي أن تجامل المسؤول وتشاركه اسم الشاعر الذي يحب وأن تمدحه على الطالعة والنازلة من أجل ان تكون موظفا مثاليا ...
 
وستلتقي  كثيراً بأناس  و يجب أن تستحضر دائماً أقنعة تكفيك شرهم... و ان اختلفت معهم ، فاستحضر حِلـْمَ الأحنف بن قيس وضع قناع «طول البال» واعتذر منهم عن الخطأ...
وتلبس قناع السكوت واللامبالاة وقناع (شو دخلني )..وقناع (الله يستر )...وقناع (لعل الله يهديها)......
 
وتتراكم الأقنعة.... قناع يلتصق بقناع ملتصق بآخر ثم بآخر وآخر وآخر قبل أن يصل إلى القناع الملتصق بوجهك....ترى أين وجهك ؟ لماذا يجبرك العالم على أن تطمس وجهك تحت ألف قناع  ؟حتى صرت  تكره نفسك ونظام التعليم والوظائف،والمحسوبية والغش والفساد  والاصعب من ذلك ان لا احد يسمع صوتك المبحوح....  وبدأت تنزْع الأقنعة قناعاً بعد قناع..... ارم الأقنعة كلها، وعرّض وجهك لأول مرة للريح والشمس والمطر والنور وحسن الربيع ...، ولو شتموك، واتهموك وهددوك واستغربوك ..... بكل ما يخطر على البال،  ، ولو سخروا منك وادعوا (أنك تقيم الدين في مالطا)...، حتى كادوا يقولون إنك  لست إنساناً سويا أو أنك أنسان اعوج ...لايهم فأنت تسير نحو الأجمل ، لكن.....اياك أن تعود إلى وضع القناع على وجهك..اياك ...



د.بشار محمد خصاونه

1
اقنعتني

و الله يا مؤمن اقنعتني بالاقنعه وازاتها ما خرب الاجيال الا المجامله وتركيب الاقنعه


رائعة

2

من أجمل ماكتبت


د.محمد مقدادي

3
يجب أن تزال

انها رحلة البحث عن الوجوه يا صديقي


أبو آدم

4
من وضعها؟

أتساءل من وضع كل هذه الغطاءات حتي طمس وجوهنا


مروان حمود

5
مقال صادق

لقد أصبت كبد الحقيقة


أحمد العوران

6
منذ أن كنا صغارا

عودونا السكوت والاششششششش


كركي من الياروت

7
مافيه خوف

سنقول كل شي بدون خوف


e.f.kh

8
مقالة ولا اجمل

مقالة رائعة و اكثر من رائعة لا بد من ازالة جميع لاقنعة و حتى لو لزم الامر الى لبس قناع فيجب ان يكون هذا القناع الطريق الى الافضل و الطريق الى تحقيق هدف سامي يسعى اليه رائع يا مؤمن بهذه المقالة لك كل تحياتي


  • الاســم :
  • عنوان التعليق :
  • * نص التعليق :



التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها