صباح ساخن مع معارضة سورية

صباح ساخن مع معارضة سورية

الكاتب : موفق محادين

حتى صباح الجمعة الموافق 20 نيسان الجاري لم اقل كلمة واحدة عن الهيئة التنسيقية للمعارضة السورية.. ومثلما تساءل بعض الاعزاء القراء عن سر نقدي الدائم لمجلس اسطنبول وما يعرف بالجيش الحر مقابل عدم التعرض للنظام السوري, تساءل قراء آخرون عن الصمت المطبق من قبلي حول هيثم المناع وحول الهيئة التنسيقية, وما زلت اتحدث هنا عن كاتب ومعلقين مما يسمح بالتعليق لا اكثر ولا اقل فلا انا ولا القراء نقرر شيئا ازاء هذه المسألة..وقد صمت فعلا ازاء الهيئة التنسيقية, لانها تضم مناضلين ومعارضين قوميين ووطنيين, وكان يعول عليها في أية تفاهمات انتقالية تحمي سورية من المؤامرة وتضعها في الوقت نفسه على طريق تحولات ديمقراطية عميقة وحقيقية.

واذ اخرج عن صمتي ازاء الهيئة احافظ عليه ازاء الدكتور هيثم المناع آملا ان لا نجده في الموقف الذي صدمني صباح الجمعة المذكور.

في ذلك الصباح, هاتفني الصديق المهندس ليث شبيلات واخبرني انه سيزور عددا من الاصدقاء المشتركين السوريين المعارضين من قيادة الهيئة التنسيقية المذكورة وذلك في فندق الماريوت, فالتقينا هناك بعدد من هؤلاء الاصدقاء ومنهم القومي الناصري, رجاء الناصر, والقومي الماركسي السابق, فايز ساره, وذهبت الى هناك وفي ذهني ترتيب لقاءات وحوارات واسعة لهم.. ولم تستمر اللحظات الشخصية الدافئة سوى دقائق معدودات حين اكتشفت انهم ضيوف او مدعوون من قبل (مركز دراسات) معروف بعلاقاته مع السفارة الامريكية في عمان.

والى هنا انتهى الحوار وغادرت الفندق وآخر اوهامي حول تلك المعارضة.

mwaffaq.mahadin@alarabalyawm.net

التعليقات

بني ..... -

23/04/2012 | ( 1 ) -
...................
إضافة تعليق
التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها