الملك يتلقى اتصالاً من خادم الحرمين   |   مدراء تربية: تعميم منع الخلوي والتدخين صحيح   |   الوفيات: 2015-03-27   |   تعرف على التطبيقات التي تستهلك الشحن في آيفون   |   اردوغان يندد بشدة بالرغبة الايرانية في الهيمنة   |   احتجاز 25 سائقا مفحطا مع مركباتهم   |   الكرك: وفاة ثمانيني محترقا.. ووافد دهسا   |   الطاقة تعلن معادلة تسعير المحروقات.. جداول   |   أيهما أفضل لصحتك.. شرب الماء البارد أم الدافىء   |   فندق مصري يعتذر عن استقبال اميتاب بتشان .. لماذا ؟   |   زيت الصبّار.. أكسير الجمال للبشرة والشعر   |   كيم كاردشيان في الاردن منتصف الشهر المقبل ..   |   طريقتان جديدتان لتخفيض الوزن   |   قواعد ذهبية للعلاقة الزوجية..   |   وزراء الخارجية العرب يدعمون عملية الحزم   |   بالفيديو .. يا مدقدق تخطى النصف مليون   |   الاميرة عالية الطباع ترعى حفلا موسيقيا   |   أمل بوشوشة في لوك صارخ .. صور   |   بالصور .. سيرين عبد النور في لقاء سياسي   |   كاظم الساهر بائع بوظة .. تعرفوا الى مهن الفنانين قبل الشهرة   |   أبا الحسين - خالد عبدالله الزعبي   |   عفاش يدعو لتدمير اليمن.. فيديو   |   الحوثي يهدد..   |   شراء 277 شقه بالزرقاء لبيعها للمعلمين بسعر الكلفة   |   منتخبنا يخسر أمام نظيره السوري   |   قوة عربية للتدخل السريع..   |   باكستان: سنرد بقوة على أي تهديد لأمن السعودية   |   المهندسون الزراعيون يختارون نقيبهم واعضاء مجلس نقابتهم   |   الأمانة تلغي التعهد العدلي وتخفض الأمانات   |   الرئيس اليمني يصل الرياض   |  

كلام رسمي

25/04/2012 10:37


الكاتب : احمد حسن الزعبي

رغم انبعاجات الصورة، واعتلالات الصوت، والتخطيط العرضي الذي يظهر على شاشته فجأة، والنمش الكثيف الذي يغطي وجوه المذيعين كلما  مرت غيمة أو اهتزت الشبكة المنصوبة بين حاووزين..الا أن نشرة الأخبار من ذلك الجهاز «العجوز» كانت مصدر معلوماتنا الأوحد الذي ينتظره «الختيارية» والمتقاعدون وربات البيوت   بفارغ الصبر والترقب. «فالأخبار»،  الحدث الوحيد الذي يستحق أن يقطع لأجله المتعبون حرير غفواتهم  فور سماع  تلك الشارة المملوءة حماسة وجدية، ويدوزنوا جلساتهم ويعيدوا «ألعُقُل» الى مكانها  استعداداً لهز الرؤوس..
وهي ايضاَ المصدر الوحيد لضبط الوقت، لذا كان كل من ينتظرها يقوم  بضبط ساعته (ما تقدم منها وما تأخر) على ساعة الدولة...فساعة الدولة من وجهة نظره هي  الأصدق والأكثر دقة بين منبّهات العالم..
طبعاً حتى اللحظة، لا  أعرف لماذا كان الناس يقابلون تلك النشرة بكل ذلك التأهب والاحترام والهيبة..فآنذاك لا معارضة بمعنى المعارضة، ولا اصلاح  بمعنى الإصلاح، ولا ثورات عربية..كل ما تحفل به مائدة أخبار العرب  بعض الاستنكارات وبيانات الإدانة وإحياء ذكرى الحروب بوابل من الأهازيج والإشادة برموز النهضة والبطولة و الاستقلال..
العجيب الغريب فيما سبق...انه برغم وجود  تلفزيون رسمي وحيد، وإذاعة  رسمية وحيدة...الا اننا كنا نصدق كل الكلام الرسمي الذي نسمعه دون جدال او مناقشة أو تشكيك..
ألان هناك 6 محطات فضائية محلية، و28 إذاعة اف ام، و 400 موقع اليكتروني  إخباري،  و6 صحف يومية، وعشرات الصحف  الأسبوعية .. ومع ذلك لا نصدق الكلام الذي نسمعه..
ما الذي تغير اذن..المتلقي هو نفس المتلقي..!! هل كان إعلامنا زمان  اصدق من إعلامنا الآن؟؟؟..أبداً... الإعلام هو الإعلام.. لكن يبدو أن  كذب  زمان كان «مزبّط» أكثر من كذب «هسع»..
الآن حتى الساعة التي تسبق الأخبار.. ملعوب فيها...



عمر

1

يا ريت نرجع لكذب زمان... أقل ما فيها ما كان في سرقات إلا النزر القليل وكنا نسامحهم ... أما اليوم فالله لا يسامحهم ما خلوا كذبة من ألسنتهم -إن شاء الله تنقطع - ولا خلوا وزارة إلا لهفوها...


  • الاســم :
  • عنوان التعليق :
  • * نص التعليق :



التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها