الرسائل إلى إيران تأتي من واشنطن لا من الخرطوم

الرسائل إلى إيران تأتي من واشنطن لا من الخرطوم
الكاتب : جورج سمعان

 إيران ليست السودان. والإغارة على الخرطوم لتدمير مصنع سلاح فيها ليس كالإغارة على طهران وضرب مفاعل نووي فيها. لم يكن سلاح الطيران الإسرائيلي يحتاج إلى الغارة الأخيرة لضرب مصنع «اليرموك» قرب العاصمة السودانية، لتأكيد قدرته وفاعليته على ضرب منشآت في الجمهورية الإسلامية، وإن كانت المسافة التي قطعها شارفت على ألفي كيلومتر. المسألة لا تنحصر بقدرة سلاح الجو الإسرائيلي على تنفيذ مثل هذه الغارات مهما كانت بعيدة فحسب، بل في ما يلي مثل هذه الضربة من ردود فعل عسكرية وانتقامية. لم يكن أحد يجادل في عجز نظام «طالبان» وبعده نظام صدام حسين عن مواجهة الآلة الحربية للولايات المتحدة. لكن ما تلى ذلك كان ولا يزال أبلغ مثال على فشل واشنطن في استثمار نصرها العسكري في كلا البلدين.

 

لولا هذه الحسابات التي ستلي الحرب على إيران، لما تأخرت تل أبيب عن تنفيذ تهديداتها منذ سنوات. أغار سلاحها في عام 2007 على ما وصف بأنه «مفاعل نووي» سوري في دير الزور. وأغار مطلع 2009 على طريق بورسودان ودمر قافلة سلاح كانت متجهة إلى قطاع غزة عبر سيناء، وسقط أكثر من مئة قتيل. كما أغار ثانية على هدف سوداني قيل إنه الرجل الذي يتولى إدارة تهريب السلاح إلى حركة «حماس». واغتالت استخباراتها في دبي مطلع 2010 محمود المبحوح الذي اعتبرته أيضاً منسقاً لإيصال تهريب السلاح إلى الحركة.
 
تشكل الغارة رسالة واضحة إلى الخرطوم قبل طهران. وقبل أن تكون «بروفة» لضربة إسرائيلية متوقعة للمنشآت النووية الإيرانية، هي جولة في المواجهة الطويلة مع الجمهورية الإسلامية ومع سلاحها الموزع على حلفائها. هي خطوة من خطوات دولية كثيرة لمحاصرة الأيدي الإيرانية المنتشرة في الشرق الأوسط حتى القرن الأفريقي. والأهم من ذلك هي خطوة لإحكام الحصار على قطاع غزة ومنع وصول السلاح إليه. هي في سياق ما سبقها من غارات على السودان في السنوات الأربع الماضية. وقد لا تعني في أي حال «تمريناً» لمهاجمة إيران قريباً.
 
لأن الغارة جزء من جهود دولية لمحاصرة الجمهورية الإسلامية وتمدداتها في المنطقة، ليست بالتأكيد محاولة لضرب «الربيع العربي» كما يحلو للرئيس السوداني حسن البشير وصفها. لو كانت كذلك لكانت ساحات الخرطوم والمدن الأخرى وشوارعها امتلأت بشباب الأحزاب والقوى التي تتوعد النظام بـ «ربيع سوداني» لإطاحته. إنها رسالة لنظام البشير. كشفت عزلته التي يعانيها من جيرانه، وأكدت أيضاً غربته عن الداخل السوداني الذي لم يتحرك، على رغم أن عنوان المواجهة هو إسرائيل. لم يتحرك الشارع كما حصل إثر الضربة التي وجهتها إدارة الرئيس بيل كلينتون إلى مصنع «الشفاء» للأدوية في عام 1998. لم يحدث أي التفاف شعبي. صحيح أن إسرائيل لم تصرح بأنها صاحبة الغارة، لكن الصحيح أيضاً أن أحداً من جيران السودان و «أشقائه» لم يقم الدنيا ويقعدها. وحدها سورية رفعت صوت التنديد والإدانة.
 
يشي ذلك بأن السودانيين، كما كثير من «أشقائهم» العرب والجيران، لا يروق لهم أن تكون الخرطوم في عداد «حلف الممانعة» الذي تقوده طهران. فالعلاقة مع طهران جالبة للضرر أكثر منها جالبة للمنافع. قد يفيد النظام من مصنع «اليرموك» لتوفير بعض ما يحتاج إليه عسكره في حروبه الداخلية، في دارفور وغيرها ومع الدولة الوليدة في الجنوب، ولكن ما لا يغيب عن بال السودانيين أن العلاقة مع إيران لم تثمر فوائد اقتصادية واستثمارات، بخلاف ما عليه الحال مع استثمارات الصين وقطر والإمارات العربية المتحدة وحتى رجال الأعمال السعوديين. أي أن مصلحة نظام البشير تكمن في بناء أفضل العلاقات مع أشقائه العرب، وجيرانه الأفارقة الذين شكلت واشنطن منهم طوق حصار قاس له من يوغندا وإثيوبيا وإريتريا وكينيا، على أثر ضرب سفارتيها في أفريقيا عام 1998.
 
قد يفيد النظام أن يتغنى بأنه بات يرتاح إلى نظام إسلامي في القاهرة، لكنه يعرف جيداً أن هذا النظام الذي ربما غض الطرف عن وصول السلاح إلى «إخوان» غزة عبر سيناء، لا يمكنه أن يغفل عن وقوع كثير منه في أيدي المتطرفين الذين هاجموا موقعاً عسكرياً مصرياً على الحدود مع إسرائيل في آب (أغسطس) الماضي. كما أن هذا النظام لم تتح له التداعيات الداخلية للثورة مراجعة سياسات مصر واستراتيجيتها حيال القضايا الإقليمية مهما كانت ملحة، وعلى رأسها ملف اتفاقي كامب ديفيد.
يفيد سلاح الجو الإسرائيلي من الغارة لتأكيد جاهزيته وقدرته على ضرب أهداف بعيدة، لكن هدف حكومة بنيامين نتانياهو كان ولا يزال تشديد الحصار على حركة «حماس». لا يضير تل أبيب، وإن عبرت عن انزعاجها، أن تتولى قطر الدعم المالي للقطاع، وأن تنشر رعايتها على الحركة التي خرجت من عباءة طهران ودمشق بعد وقوفها العلني مع المعارضة السورية. وهي رعاية قديمة منذ خروج قادة «حماس» من عمان إلى الدوحة. لذلك، يصح وضع الغارة في إطار الرد على الصواريخ التي لا تزال تطلق من القطاع على المستوطنات، إذا كان زعيم «ليكود» لا يرغب في خوض حرب مع الفلسطينيين فيما هو يستعد للانتخابات البرلمانية.
 
في أي حال لا تزال إسرائيل تلتزم الصمت، بينما لا يستطيع أحد تبرئتها من جريمتها الجديدة في السودان. ومن نافل القول إن إيران ستعيد النظر في حساباتها ومواقفها في ضوء هذه الغارة. بل قد تجد الطريق مفتوحاً إلى مزيد من التنسيق مع النظام السوداني الذي لا قدرة عسكرية له على الرد والانتقام. وثمة مبالغة إسرائيلية في تمجيد قدرة سلاح الجو. فلو كانت الطريق مفتوحة بسلام وأمان أمام الهجوم على الجمهورية الإسلامية لما كانت تل أبيب تأخرت ولما أثار نتانياهو كل هذا الغبار في وجه الرئيس باراك أوباما وهو يحضه على وجوب تدمير المنشآت النووية الإيرانية. تجاوز أوباما غبار هذه العاصفة. وعلى رغم التزامه منع طهران من إنتاج سلاح نووي في ولايته الثانية إذا قيض له الفوز، فإنه لا يزال يعول على سلاح العقوبات لدفعها إلى مراجعة مواقفها في الملف النووي وما يتشعب عنه من ملفات ترتبط في الخليج والمنطقة عموماً. وحتى بريطانيا ترفض الحرب على إيران. الناطقة باسم رئيس الوزراء ديفيد كامرون أعلنت أن بلادها تعارض توجيه ضربة في الوقت الحالي لأنها «ليست النهج الصحيح». وكررت تمسك لندن بإفساح المجال للعقوبات «التي بدأت تظهر آثارها». وشددت على التمسك بـ «الحوار مع طهران». وكشفت «الغارديان» أن المملكة المتحدة تعتبر أن أي ضربة لإيران «يمكن أن تشكل خرقاً للقانون الدولي»، كما أشار مكتب النائب العام البريطاني. لا يريد زعيم حزب المحافظين السير وراء واشنطن في أي عمل انفرادي، كما فعل سلفه طوني بلير في الحرب على العراق.
 
الغارة على مصنع «اليرموك» رسالة إلى السودان و «حماس» قبل أن تكون رسالة ترهيب وتخويف إلى إيران. لا يمر مثل هذه الرسائل إليها من الخرطوم. مر ويمر الكثير من الرسائل عبر واشنطن ولندن وعبر مجلس الأمن الذي أجمع على ست حزم من العقوبات حتى الآن. الغارة تزيد في عزلة نظام البشير الذي تتعمق عزلته في الإقليم وفي الداخل حيث يتوعده خصومه بخطط وتحركات لإسقاطه. لن يفيده التغني بأنه كان أول الأنظمة الإسلامية التي صعدت إلى الحكم في تونس ومصر وغيرهما. تعرف هذه الأنظمة الجديدة أن الديموقراطية والثورة الشعبية هما اللتان حملتاها إلى سدة الحكم وليس الانقلابات، وإن سميت «ثورة إنقاذ». ولا يحسن به أن يتوقع المدد من جيرانه... مثلما لا يحسن بالمتغنين بقدرة سلاح الجو الإسرائيلي أن يغالوا في الإطراء والاعتداد بالنفس وبالقدرة على الوصول إلى إيران التي باتت صواريخها هي الأخرى على مرمى حجر من الدولة العبرية!