المعلمة الغزاوي.. قصة عطاء على مدى 22 عام فهل تختم بظلم وظيفي؟   |   80 %: إلغاء العلامة الحدية لا يلبي العدالة والمساواة للطلبة   |   6 شروط للاعتكاف في جوامع مكة المكرمة   |   نائب الملك يرعى تخريج دورة كلية القيادة والأركان الـ55   |   ارتفاع حجم تداول البورصة الى 372 مليون دينار الثلاثاء   |   ترتيب الجامعات بإمتحان الكفاءة..   |   نتائج التوجيهي بعد العيد.. والانجليزي مطمئنة   |   المسابقة الهاشمية الدولية لحفظ القرآن الاربعاء..   |   تعيين أوائل الخريجين مباشرة في الدولة   |   ما الذي أبكى الوفد الإيراني في فيينا؟.. صور   |   التخليص على السيارات الموجودة بالحرة حاليا فقط..   |   الغاء السقف الزمني للإجازات بدون راتب..   |   هبوط اضطراري لطائرة تركية بالهند..   |   قرارات مجلس الوزراء..   |   القبض على متهمين بتفجير مسجد بالكويت   |   نيويورك تعتبر عيدي الفطر والأضحى عطلة رسمية   |   مجهول يغتصب فتاة معاقة وتضع منه طفلًا   |   الوضع الفلسطيني في ظل أبو مازن - ماجد كيالي   |   مصر والسعودية والبحرين صامدة - جهاد الخازن   |   إسرائيل والثورات والأنظمة   |   العلامة الحديّة ... مكابرة أم ماذا ؟ د.ناصر نواصرة   |   مقتل واصابة 35 عراقيا بتفجير انتحاري   |   اعتقال امرأة في إسبانيا بتهمة تجنيد فتيات لـ داعش   |   هيئة الأوراق المالية تسجل أوراق مالية جديدة   |   البيئة تغلق 9 منشآت   |   مدير اوقاف عمان : حالة ركود بالمساجد   |   الاردن : ابحاث على شجرة الهوهوبا منذ 30 سنة   |   إحباط تهريب 21 طنا من القهوة   |   احذروا المخطط الدموي   |   المستقلة للانتخاب تلتقي ممثلات الهيئات النسائية   |  

فيلم عن الشذوذ الجنسي والدعارة يثير ضجة في الجزائر

08/12/2007 00:00


السوسنة - يعيش الشارع الجزائري على وقع ضجة أحدثها قيام ممثلة جزائرية تدعى "بيونة" بالتحول عن الأدوار الفكاهية الملتزمة التي تقدمها إلى تقديم دور صادم لطبيعة المجتمع الجزائري المحافظ وذلك من خلال فيلم "ديليس بالوما"، الذي منعت السلطات الجزائرية عرضه بحجة عدم توفر نسخته العربية، في الوقت الذي قالت أوساط متابعة للقضية أن أسباب المنع تعود لأن الفيلم قدم صورة سيئة عن الجزائر، من خلال لعب الممثلة بيونة دور قوادة تدعى "ألجيريا" تدير شبكة كبيرة للدعارة، وتظهر في الفيلم بلباس يعكس ألوان العلم الجزائري، الأبيض والأحمر والأخضر.

وبينما تم عرض الفيلم في أوروبا، تفاجأ الجمهور الذي حضر بقوة لمشاهدة فيلم بيونة بقاعة "الموقار" بوسط العاصمة الجزائرية الأسبوع الماضي، بإلغاء العرض، وتلقى بعضهم تبريرات تتحدث عن "صعوبة عرض الفيلم في نسخته الفرنسية في تظاهرة ثقافية عربية مائة بالمائة".

وأثارت مسألة مساهمة الحكومة الجزائرية بتمويل الفيلم بمبلغ قدره 10 ملايين دينار جزائري غضب أوساط ثقافية واجتماعية عدة، وفي هذا السياق عبرت الإعلامية أسيا شلابي عن دهشتها من كيف "وافقت وزارة الثقافة على تمويل فيلم بأموال جزائرية يسيء للبلد ولنسائه"، متسائلة عن دور لجان القراءة التابعة للوزارة عندما عرض سيناريو فيلم "ديليس بالوما".

من جهته، أوضح عبد الكريم آيت أومزيان مسؤول دائرة السينما بوزارة الثقافة أن "الوزارة لم ترخص للمخرج نذير مخناش ولا للممثلة بيونة تمثيل الجزائر في فيلم ديليس بالوما"، مضيفا أن "وزارة الثقافة ستعلن موقفها عندما تصلها النسخة العربية عن الفيلم"، وقال المتحدث أن "مبلغ الإعانة الذي قدمته الوزارة للفيلم لم يتعد ثلاثة ملايين دينار، موجهة للتوزيع وليس لإنتاج الفيلم"، على حد قوله.

ويعالج فيلم "ديليس بالوما" قضية الدعارة والمثلية الجنسية في المجتمع الجزائري، كغيره من المجتمعات العربية الأخرى، وتقوم "بيونة" بدور عاهرة تدير شبكة دعارة، وتعتمد كثيرا على فتاة تدعى "بالوما اللذيذة" في الإيقاع بضحاياها، ولا يمتنع الفيلم عن تقديم مشاهد ساخنة تتناقض مع طبيعة المجتمع الجزائري المحافظ.

وبشأن الشارع الجزائري، فقد اطلع عبر الصحف على مضمون الفيلم واندهش للتحول المفاجئ، الذي طرأ على الممثلة المحبوبة "بيونة"، واستفسر محمود بركاني، وهو طالب جامعي مهتم بشؤون السينما، عن "السبب وراء انقلاب بيونة على أدوارها المحترمة في مسلسل "ناس ملاح سيتي"، والقبول بدور "عاهرة" تطلق على نفسها اسم الجزائر، وتدير شبكة للدعارة".

وقالت الممثلة "بيونة" المتواجدة حاليا ببيروت، إن "ما قامت به في فيلم "ديليس بالوما" هو انعكاس لواقع حقيقي في المجتمع الجزائري، حيث تجبر فتيات صغيرات على البغاء بفعل ضغوط المجتمع"، مضيفة أنه "حان الوقت لكسر التابوهات".

ومعروف في الجزائر أن الممثلة بيونة كانت حاولت الانتحار عام 1997، وبررت سلوكها وقتها بـ" الفقر والعوز نتيجة قلة مشاركتها في أعمال فنية"، وأعقب ذلك قيام عدد من المنتجين السينمائيين بالاتصال بها للمشاركة في عدة أعمال درامية وكوميدية، وظهرت بيونة بقوة في مسلسل "دار سبيطار" للكاتب محمد ديب، لكن اسمها لمع بعد مشاركتها المميزة في مسلسل "ناس ملاح سيتي" الفكاهي الذي عرضه التلفزيون الجزائري في شهر رمضان لموسمين متتاليين.



سليم سحالي

1
الداموس

هذا اذلال لكل الجزائريين


  • الاســم :
  • عنوان التعليق :
  • * نص التعليق :



التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها