جهاز يمنع انتقال العدوى

جهاز يمنع انتقال العدوى

السوسنة - غسل الأيدي أمر بسيط وسهل، لكنه مهم وحيوي للغاية، خاصة عندما يتعلق الأمر بالمستشفيات وتعامل الأطباء والقابلات مع مئات المرضى يومياً، فيرافقه احتمال انتقال العدوى بنسبة كبيرة، وتشير الإحصاءات إلى أن نحو آلاف الأشخاص يلقون حتفهم في المراكز الطبية لهذا السبب، لدرجة أنه صُنف واحداً من الأسباب العشرة المؤدية للموت.



من هذا المنطلق صُمم جهازاً مُوجّه خصيصاً للمستشفيات والمراكز الطبية، وظيفته قياس مستوى نظافة أيدي الأطباء والقابلات وجميع العاملين والتأكد من خلوها تماماً من الجراثيم والبكتيريا والفطريات، مدمج به نظام استشعاري كيميائي بالأشعة تحت الحمراء يُخبر الشخص عن طريق عدد من الألوان أنه بحاجة إلى غسل يديه للوصول إلى مستوى النظافة المطلوب التي تحول انتقال العدوى له، واعتمد على ألوان إشارات المرور من الأخضر والأصفر والأحمر.



ويشير اللون الأخضر في الجهاز الذي يحمل اسم "BIOVIGIL"، كما في إشارات المرور، إلى درجة عالية من نظافة الأيدي وخلوها من الجراثيم والبكتيريا، وعند إضاءة اللون الأصفر فينبه الشخص بأنه بحاجة إلى المزيد من غسل وفرك الأيدي جيداً، أما اللون الأحمر، فيعني أن الشخص لم يصل إلى المستوى المطلوب من النظافة، أو تجاهل غسلها أصلاً.



وتقول الشركة المطورة "بيوفيجيل هايجين تكنولوجيز" الأمريكية التي تتخذ من ميتشغان مقراً لها، يوضع الجهاز في كل غرفة من غرف المستشفى وتبلغ تكلفة الجهاز بين 2 إلى 3 دولار أمريكي لليوم الواحد، وكل عامل لديه شارة تعريفية مشفرة خاصة به، وعند دخول الغرفة أو الخروج منها بعد التعامل المباشر مع المريض يتأكد من نظافة يده جيداً عن طريق الجهاز، بحسب ما ورد في موقع الشركة ذاتها.