خطة شمولية لأعادة تأهيل حوض نهر الاردن

خطة شمولية لأعادة تأهيل حوض نهر الاردن

عمان - السوسنة - اكد وزيرالمياه والري الدكتور حازم الناصر خلال رعايته المؤتمر الوطني لعرض الخطة الشمولية لأعادة تأهيل حوض نهر الاردن  بحضور امين عام سلطة وادي الاردن المهندس سعد ابو حمور وعدد كبير من كبار مسؤولي قطاع المياه و الهيئات المحليه و الدوليه ومنظمات المجتمع المدني و الزراعي  ان وزارته/ سلطة وادي الاردن تعلي الانجاز من خلال اضافة مشاريع وطنية هامة كالسدود والحفائر ومشاريع الري  ووضع الخطط و البرامج و الدراسات التي من شأنها أستدامة التنمية في منطقة وادي الاردن و الحفاظ عليها وكذلك أعادة ألحياه الى حوض نهر الاردن لتكون علامات مميزه على طريق انجازات الحكومة في سعيها الدائم لتعزيز الحصاد المائي والبيئي في المملكة انفاذاً لكتاب التكليف السامي .


وأضاف الناصر بأن الوزارة / سلطة وادي الاردن انتهت مؤخراً من اعداد الخطط و البرامج و الدراسات لأعادة تأهيل حوض نهر الاردن الذي عانى و لسنوات طويله من الاهمال مبيناً بأنه لا بد من أعادة احياء هذا النهر كونه معلم تاريخي و حضاري وديني وهو معلم من معالم الاردن التاريخيه مما سينعكس بالايجاب على الواقع المائي و البيئي  وتطوير المجتمعات المحلية في وادي الاردن وأن الوضع الراهن للنهر بات من اهم المواضيع المؤرقة التي تشغل بال الكثير من المتخصصين في الشأن البيئي لخصوصية هذا النهر من الناحية التاريخية و الدينيه .


وأشاد الناصربحجم الانجاز و بالجهد الذي تبذله سلطة وادي الاردن من خلال متابعة ملف المياه المشتركة مع دول الجوار و المحافظة على حقوق الاردن المائيه و الدفاع عنها و كذلك متابعة ملف أعادة تأهيل نهر الاردن الادنى بالتعاون مع دول الجوار والجهات الدولية و المحلية .


من جانبه أوضح امين عام سلطة وادي الاردن  المهندس سعد ابو حمور بأنه قد تم تشكيل لجنة فنيه متخصصه تشمل مندوبين من كافة المؤسسات  ذات العلاقة تقوم بدراسة المقترحات و الاجراءات المطلوبة لأعادة تأهيل حوض نهر الاردن وكذلك وضع الشروط المرجعية لتأهيل منطقة الباقورة و تنظيم العديد من الزيارات الميدانية الى المنطقة و المشاركة في العديد من الانشطة و الفعاليات التي من شأنها تطويرها .


وأشار ابو حمور بأن الهدف من عقد هذا المؤتمر يأتي في سياق عرض الخطة الشمولية للتنميه المستدامة في حوض نهر الاردن الادنى من خلال عرض المشاريع الخدمية و البنى التحتيه و البيئية و الزراعية و المعلوماتية و غيرها لمناقشتها و اقرارها لاحقاً مما سينعكس بالايجاب على المجتمعات المحليه وتنميتها في و ادي الاردن علاوه على تحسين المنطقة بيئياً مما يجلعها وجهة سياحيه ودينية وأن مثل هذه المشاريع توفر فرص عمل لأهالي المنطقة وتوجد بيئه جاذبة للاستثمار .


ولفت ابو حمور الى الخطر الذي يواجه المصادر المائية في حوض نهر الاردن السفلي وتدهور النظام البيئي في حوض النهر و مخاطر ذلك على المنطقة بيئيا وان هذا المؤتمريشارك به كل من يتحسس هذه المخاطر و غيرهم الكثير للمحافظة على هذا النهر الخالد و الذي يشكل قيمة تاريخية و حضارية و دينية منذ الاف السنيين وانه لا بد من احياءه و تسليمه للاجيال التي تلينا كريماً سليماً معافى .


وأضاف بأن الموارد المائيه تشكل عصب التنمية الاقتصادية الشامله في الوقت الذي تعاني منه البلاد من نقص في مواردها المائيه و أتساع الفجوه بين المتاح و المطلوب منها الامر الذي يعزى الى حدوث متغيرات مناخية و سياسية لم يكن من السهوله بمكان على صناع القرار في الاردن التنبؤ بحصولها و توقع أثارها و أتخاذ الاجراءات الكفيلة بتخفيفها و الحد من نتائجها على القطاعات الاستهلاكية و الانتاجية و الخدمية المختلفة الامر الذي حدا بنا الى تبني سياسة ادارة الازمات بدلاٍ من الارتكازعلى الخطط و البرامج المسبقه و تنفيذها .


من الجدير ذكره ان هذا المؤتمر يهدف الى وضع خطة تنموية متوسطة المدى للعام 2025 وطويلة المدى للعام 2050 لوادي الاردن تشمل جميع ألاوجه الخدماتيه و البيئيه و السياحية و الاثرية يكون عصبها الرئيس توفير المصادر المائية الكافية و الحفاظ عليها أضافة الى وضع التصورات الشاملة لأعادة تأهيل حوض نهر الاردن السفلي الممتدد من جنوب بحيرة طبريا وحتى شمال البحر الميت بالتعاون مع الشركاء المحليين و الدوليين.