العراق على طريق البلقنة!

العراق على طريق البلقنة!
الكاتب : هدى الحسيني

منعت الحكومة العراقية سنّة الرمادي من دخول عاصمة بلادهم بغداد. لو حصل هذا في دولة أخرى لاتهمت فورًا بالعنصرية وبممارسة التطهير العرقي. لكن الحكومة العراقية تتصرف كما يبدو بما تراه مستقبل العراق.. قالت بإرسال السنّة إلى كردستان، ومن هناك يتدبرون أمرهم، وكأن هذه النظرة إلى المستقبل تنطبق على سوريا أيضًا حيث سحب النظام جيشه من مدينة تدمر فدخلها 200 فقط من تنظيم داعش، وبعد ذلك تدفق اللاحقون ليرتكبوا المجازر.


قبل سقوط الرمادي حصل حادث غريب في الأعظمية في بغداد، حيث أحرقت منازل السنّة وممتلكاتهم أثناء عبور الحجاج الشيعة الجسر في طريقهم إلى الكاظمية مرقد الإمام الكاظم. الحكومة العراقية لم ترسل من يدافع عن الأهالي هناك.


بعد سقوط الرمادي تساقطت الاتهامات العراقية والإيرانية على الولايات المتحدة. في واشنطن بدا الارتباك واضحا: قبل سقوطها بأيام قال رئيس الأركان الأميركي الجنرال مارتن ديمبسي: «إن الرمادي مهمة جدًا للأمن القومي العراقي».. وبعد سقوطها قال الناطق باسم وزارة الدفاع الأميركية: «إن الرمادي لا تشكل أي أهمية».. وبعد سقوطها أيضًا قال جون كيري، وزير الخارجية الأميركي، إنه واثق من أن الحكومة العراقية ستسترجع الرمادي بسرعة.. لكن وزير الدفاع أشتون كارتر قال الأحد الماضي على محطة «سي إن إن» إن الجيش العراقي لا يملك إرادة القتال.. ليعود جو بايدن، نائب الرئيس الأميركي وصاحب مخطط تقسيم العراق، ويتصل هاتفيًا بحيدر العبادي، رئيس الوزراء العراقي، مؤكدًا له دعم الولايات المتحدة في مواجهة تنظيم داعش.


تدرك واشنطن عدم وجود عامل حقيقي ومسؤول في العراق قادر على جمع كل الأطراف العراقية وإبقاء «داعش» بعيدًا. «داعش» هزم الجيش العراقي مرتين. أيضًا في وسط العراق السنّي حيث «داعش» فرض القتل والفوضى والدمار، لا يوجد دافع لقتاله. وإذا راجعنا منشورات «داعش» من قبل سقوط الموصل، فإنه يتهم السنّة بالخيانة، وبأنهم جزء من مؤامرة أميركية - إيرانية يقودها الشيعة على الأرض لقتل وطرد وتطهير العراق من السنّة. لذلك هناك بقايا إرادة سنّية للقتال، ثم إن الميليشيات الشيعية العراقية عندما استرجعت تكريت مثلاً وآمرلي فإنها تركت وراءها الكثير من القتل والدمار والسرقات، كما تؤكد تقارير الأمم المتحدة، وهذا لم يكسبها ترحيب بقية العراقيين خصوصًا السنة العرب.


قال قاسم سليماني، رئيس «وحدة النخبة» في «الحرس الثوري الإيراني» والمسؤول عن حماية مصالح إيران في الخارج، إن الرئيس الأميركي باراك أوباما لم يفعل أي شيء لمواجهة «داعش»، وهذا يعني أنه لا إرادة أميركية لمقاتلة التنظيم (ردًا على أشتون كارتر). ما قاله سليماني صحيح، ذلك أن بغداد بطلب من إيران لا تريد مشاركة سنّية في الحكم.
السؤال الآن: هل الحكومة العراقية و«الحرس الثوري الإيراني» يريدان استرجاع كل العراق، ويريدان فعلاً إلحاق الهزيمة بـ«داعش»، وطرده من الموصل والأنبار؟ الجواب عن هذا: كلا. لأن الطرفين يسيران نحو بلقنة العراق، وبرز هذا جليًا في مصير سنّة الرمادي الذي ظل معلقًا على جسر لا يؤدي إلى أي أمل.
من المؤكد أن الطرفين يحسبان أن المنطقة الشيعية ستكون وسط العراق، بما فيه بغداد العاصمة والمناطق الجنوبية، وهمهما إبقاء «داعش» بعيدًا عن هذه المناطق.
الجميع يعرف، لكن الجميع يرفض الاعتراف، فهناك انقسام مذهبي في العراق، وبدأت أميركا تعترف بالواقع، والارتباك يكشف أنها تبحث عن وسيلة لإظهاره. هناك الكثيرون في المؤسسة العسكرية، خصوصًا الذين خدموا في العراق، متأكدون من هذا الانقسام المذهبي الذي بدأ يتعمق. لقد عادت واشنطن (بعد تجربة الجنرال ديفيد بترايوس) تدرك أهمية القوة السنّية للتخلص من «داعش»، على أن تكون لاحقًا قوة للاستقرار. لكن أمام هجوم «داعش» لا يوجد وقت لتجنيد أو تدريب أو بالأحرى الإقناع لحمل السلاح، وحتى لو جرى ذلك فلن يكون ناجحًا على المدى المتوسط، لأن بغداد مصرة على التدخل في تشكيل هذه القوة وعرقلتها، كي لا يتسلم السنّة العراقيون السلاح. لقد أضاعت إدارة أوباما فرصة تاريخية عندما لم تسلح السنّة في العراق قبل انسحابها، فتركتهم تحت رحمة رجل مثل نوري المالكي، لأن أقصى ما حققوه كان إدارة مناطقهم بقوات أمنية محلية، ولكانت محافظات الأنبار وديالى وصلاح الدين تعيش الآن حالة استقرار.


رئيس الوزراء حيدر العبادي يريد الآن بدل احتضان السنّة العراقيين قوات أميركية. وتصريحات سليماني تصب في هذا الاتجاه. لكن أوباما، الذي وصل إلى الرئاسة على بطاقة سحب كل القوات الأميركية من ساحات القتال، لن يجرؤ على إغراق ما تبقى من رئاسته في هذا المستنقع، وبالتالي لن يجرؤ الرئيس الأميركي المقبل على هذا الالتزام.


من المحزن أن دولة العراق صارت مجرد اسم، لأنها على أرض الواقع غير موجودة. بدا مستغربًا العبادي وهو يقول لتلفزيون الـ«بي بي سي»، مساء الأحد الماضي، إنه خلال أيام سيستعيد الرمادي، وإن قلبه يدمي لسقوطها.


يروي جنرال كردي كان في عداد الجيش العراقي في الرمادي، أن خيانة كبرى وقعت من قبل «قيادة العمليات الخاصة» (شكلها الأميركيون زمن نوري المالكي)، وأنه قبل يومين من هجوم «داعش» وصلتهم معلومات دقيقة بأن «قيادة العمليات الخاصة» تركت مواقعها في الرمادي. أبلغ هذه المعلومات إلى العبادي الذي تأكد لاحقًا من صحتها، لكن لا سلطة لرئيس الوزراء أو لوزير الدفاع على هذه القيادة. ويعتقد الجنرال الكردي أن الوحدات الشيعية في الجيش أقدمت على الانسحاب لإحراج العبادي وبالتالي إسقاط حكومته.


بعد سقوط الرمادي قال هادي العامري، قائد «منظمة بدر»: «حذرنا المسؤولين في بغداد، وقلنا لهم عندما تسقط الرمادي فإن بغداد وكربلاء ستكونان في خطر. في ذلك الوقت طلبنا منهم تحريك الحشد الشعبي» إلى هناك لحمايتها من «داعش».


إذن ميليشيات «الحشد الشعبي» صارت العصب القتالي لبغداد، أي «باسدران العراق». وهنا لا بد من الإشارة إلى تكريت التي زارها رئيس الوزراء واعتبر تحريرها انتصارًا وبداية لتدمير «داعش». إذا عدنا إلى الوراء نلاحظ أن الميليشيات الشيعية كانت نحو 30 ألفًا مطعمة بـ5 آلاف جندي، احتاجوا إلى 3 أسابيع لقتال ما لا يزيد على ألف من «داعش»، وهذا بعد 12 محاولة فاشلة. لكن العامل الرئيسي لاستعادة المدينة كان الغارات الأميركية. لكن الرمادي ليست تكريت. إنها القلب الاستراتيجي للعراق السنّي. وهي على بعد 108 كيلومترات من بغداد، ومحافظة الأنبار تحاذي أطراف كربلاء. حسب المحللين العسكريين فإن «داعش» لن يقتحم بغداد، لا قوة برية كافية لديه. سيستعمل الرمادي والمناطق التي تشكل حزامًا حول بغداد لشن عمليات إرهابية، أو إرسال سيارات مفخخة. هو يريد إبقاء الحكومة العراقية في حالة دفاع.


«داعش» يتقدم. خسر تكريت فظلت مهجورة، واحتل الرمادي بعد احتلاله تدمر في سوريا. كل هذا يعني أن الاستراتيجية لإلحاق الهزيمة به فاشلة، ثم مع إعلان «بوكو حرام» الولاء للتنظيم صار له وجود في أفريقيا، وهو يتمدد في ليبيا واليمن ويتسلل إلى غزة وسيناء، ويقول الغرب إنه حجّم تقدم «داعش»، وتقول كل من بغداد ودمشق إنها ستقصف والتنظيم سيتقهقر، والمتشددون مستمرون في إعلان ولائهم للتنظيم. في المقابل، ومع عراق مفكك، تستمر إيران في تثبيت نفوذها فيه، وتمدد هذا النفوذ إلى لبنان، وسوريا واليمن، ودول أخرى في الشرق الأوسط.


لو كان هناك عراق قوي وموحد لأجبر إيران على البقاء داخل حدودها، ولما كان هناك «داعش» الذي صار مشكلة عالمية، ولم يعد مشكلة إقليمية، لذلك إذا أراد جو بايدن دعم الحكومة العراقية فعليه إقناعها بإعطاء المحافظات السنّية حكمًا ذاتيًا مع تشكيل قوة أمنية محلية وحكومة سنّية إقليمية لديها برلمان.


بعد خيانتهم من قبل المالكي، يريد السنّة العراقيون أن يكونوا أسياد مصيرهم وأبنائهم ومناطقهم، عندها يقررون محاربة «داعش». الآن هم يهربون من «داعش»، والأخطر أنهم لن يثقوا بالحكومة العراقية!

 

* الشرق الاوسط