راية الشريف نمي والشماغ المقلوب .. الحقيقة الكاملة

الكاتب : د. أحمد عويدي العبادي
(حصري بالسوسنة)
https://www.assawsana.com
 
ملحوظة: (لأسباب تخصني شخصيا سأتحدث عن الشريف محمد ابي نمي الثاني أعظم الأشراف بلا منازع، ولفرط حبي له واعجابي بشخصيته، أطلقت اسمه على ولدي الثاني (وهو د. نمي يحفظه الله الذي يتخصص الطب بألمانيا، كما انني اخص هذه المادة بموقع السوسنة واسع الانتشار والمعروف بسمعته المهنية الكبيرة). 
 
  = 1 = رسائل سياسية
https://www.assawsana.com
لقد راجت الأحاديث والهرج والمرج والظنون والاقوال والتقولات والاجتهادات من الجاهلين بالتاريخ، وكل يدلي بدلوه في غير بئر الماء، حول ثلاث رسائل سياسية حدثت بالأردن في مطلع حزيران هذا العام 2015 هي: ابراز راية المغفور له المجاهد المجتهد الشريف محمد ابي نمي الثاني رحمه الله، ذات اللون العنابي، ولبس الشماغ الأردني بالمقلوب، واللصمة التي وضعها الجنود. وقبل الحديث في هذه الثلاثة لا بد من التطرق للشريف نمي عظيم الاشراف بلا منازع.
https://www.assawsana.com
الشريف محمد ابي نمي الثاني بن الشريف بركات الحسني، ويلفظه اهل الحجاز بفتح النون وسكونها وكسر الميم inmay or namei، ونلفظه نحن بضم النون وفتح الميم وتشديد الياء nomayy، عاش ما بين (911 -992 ه = 1504 -1584 م)، ومعناه (زاد وكثُر) أي النمو والزيادة بمعناها الإيجابي ومعنى الخير. تعلم فنون الفروسية، وكان ملازماً للطاعة مواظبا على الجمعة والجماعة، ذا جد واقبال، وسعد وطيب فأل، أعزه الله وأعلاه، ورفع شأنه وجعل له من الذكر والصيت ما لم يكن لكثير من أسلافه وآبائه الى يومنا هذا.
 
= 2 =  من هو الشريف محمد ابي نمي الثاني
https://www.assawsana.com
    عاش الشريف نمي  ثمانين عاما وشارك والده الشريف بركات  بن محمد بن بركات بن الحسن بن عجلان الحكم وله من العمر سبع سنين , وكان يلقب بابن البدوية , لان امه ليست من الاشراف الحسنيين ولا من اهل مكة المكرمة , وهو اعظم الاشراف الحسنيين منذ الحسن السبط على الاطلاق  بلا منازع , وكان حافظا للقران الكريم وفقيها واديبا  ومبدعا وعبقريا وشاعرا وحكيما وسياسيا من الطراز الرفيع , وصاحب مهابة وهو اكثر الاشراف الذي دام ذكره وصيته في اهل الحجاز وجزيرة العرب وسائر الاشراف في العالم الى يومنا هذا , والى ما شاء الله .
 
ولد بمكة ليلة 9 -11-911 هـ / 1504، وقيل في ذي الحجة يوم عرفة، وقيل يوم النفر الأول من منى، وأمه غبية (وقيل موزا) بنت حميدان بن شامان الحسيني أمير المدينة المنورة في زمن الشريف بركات (والد نمي)، وكان والده يستبشر به ويقول: لم تزل الأكدار على متوالية حتى ظهرت هذه الناصية ويمسك بناصيته. وتوفي الشريف محمد أبو نمي الثاني في وادي الآبار جنوب مكة جهة اليمن حيث وافته المنية رحمه الله في 9-1-992 هـ / 1584 وقيل يوم عاشوراء، وحُمل إلى مكة وصُلّي عليه في المسجد الحرام، ودفن في مقبرة المعلاة، وعمره (80) سنة وشهراً ويوماً.
 
حكم مكة والمدينة وجدة وتهامة والحجاز جبلا وساحلا وبادية الى جازان جنوبا، وحكم معها نجد وما بينها وبين الحجاز. ودام حكمه منفردا أكثر من (60) عاماُ، ومدة ولايته لشرافة مكة مشاركة واستقلاًلاً (73) عاماً. وهو أول من أطلق لقب الشريف على ذريته وصاروا يلقبون بالسادة الاشراف، بينما يلقب من سواهم من غير ذريته من الحسنيين بالسادة فقط، ولم ينهزم في معركة لأيمانه وحنكته وتبصره بالأمور وشجاعته ومهابته عند جنوده وفي قلوب اعدائه، ولم تجتمع الاشراف والبيت الحسني متحدين متكاتفين عبر تاريخهم مثلما اجتمعوا زمنه بقيادته وتوجيهه. وجعل لشرافة مكة مهابة وقف السلاطين حيالها بالإجلال والاحترام. وكان يقود الجيوش بنفسه، وأحبته رعيته حيث لم يثقل كاهلها بشيء من العسف والظلم والضرائب.
 
     جعله أبوه بركات شريكا له في إمارة مكة , رغم انه أصغر  أبناء الشريف بركات ,  أرسله والده سفيراً إلى السلطان المملوكي الغوري بمصر, عام 1512 م , وكان عمره ثماني سنوات , فقابله السلطان  قانصوه الغوري ومن معه بالإعزاز والإكرام , وقبّل السلطان  يده وجبينه ، وأراد أبو نمي تقبيل يد السلطان ردا على ذلك , فامتنع السلطان تأدباً مع بيت النبوة , فاحتضنه السلطان وسلم عليه وأجلسه بين يديه وسر خاطره بكلام كثير, وطلب اليه ان يتكلم , فقال أبو نمي ابن الثماني سنوات : ( انا فتحنا لك فتحا مبينا ) وكان السلطان يتأهب لقتال البرتغاليين , فاستبشر السلطان بذلك وجعله شريكاً لوالده في إمارة مكة، بناء على طلب الشريف بركات , فصار يُدعى له مع والده في الخطبة وغيرها( وعمره ثماني سنوات ) ، وضُربت السكة بإسميهما  .
 
 = 3 = لقاؤه بالسلطانين قانصوه الغوري وسليم الأول
 
     وبعد هذا التفويض من والده ومن السلطان، اتخذ الشريف نمي رايته الخاصة به وهي ذات اللون العنابي، وذلك عام 1512 م، حيث تجنب اللون الأسود وهو راية العباسيين، واللون الأبيض وهو راية الأمويين، واللون الأخضر وهو راية الفاطميين، واللون الأحمر وهو لون القتل، فاختار اللون العنابي لأنه يعني الا يكون القتل الا مدافعة / قتال المضطر/ دفع الصائل وهو ما يُعرف بالدفاع الشرعيِّ: أي الدفاع عن النفس، وانه لا يبدأ بالعداوة ولا الاعتداء وانما يحسن الدفاع.
 
فجهاد الدفع وهو أشدُّ أنواع دفعِ الصائل، وهو أحد نوعَيِ الجهاد الشرعيِّ، ذلك لأنَّ جهاد الطلب (القتال الهجوميَّ باللون الأحمر القاني) ينشر الدينَ ويُعلي كلمتَه، وجهادَ الدفع (القتال الدفاعيَّ أي قتال الصائل) يحافظ على الحُرمة والنفس والدين من التبديل والتغيير، ومن هنا اخذ الشريف نمي لون رايته العنابي فهو لا يعتدي ولكن يرد المعتدي / الصائل. ( خاص بالسوسنة )
 
    قال ابن تيمية -رحمه الله-: «وأمَّا قتال الدفع فهو أشدُّ أنواع دفع الصائل عن الحرمة والدِّين فواجبٌ إجماعًا، فالعدوُّ الصائل الذي يُفسد الدينَ والدنيا لا شيءَ أوجبُ بعد الإيمان من دفعِه، فلا يُشترط له شرطٌ، بل يُدفع بحسب الإمكان، وقد نصَّ على ذلك العلماء: أصحابُنا وغيرهم، فيجب التفريق بين دفع الصائل الظالم الكافر وبين طلبه في بلاده».
 
     وفي عام 1517 عندما كان السلطان سليم الأول في القاهرة، بعد دحر المماليك، أرسل الشريف بركات ولده الشريف نمي وكان عمره اثنتا عشرة سنة، لتهنئته السلطان سليم ومبايعته، وسلم الى السلطان مفاتيح الكعبة والحرمين والآثار الشريفة والمخلفات فقبلها السلطان. وصار السلطان يلقب نفسه خادم الحرمين الشريفين، فأحسن السلطان استقبال ابي نمي وأكرم وفادته وأحترمه احتراماً فائقاً، وعاد الشريف نمي محملا بالهدايا حاملا منشورا بولاية أبيه وولايته مع ابيه، وقد أُتبع بالرواتب والأموال والمؤن لأمير مكة وأشرافها وأهلها، وخصصت الدولة العثمانية لشرافة مكة المخصصات. وكان السلطان سليم ينوي جعل اللغة العربية اللغة الرسمية في السلطنة العثمانية. وكان شاعراً بليغاً عظيماً حسن النظم بالتركية العثمانية والعربية والفارسية. //خاص بالسوسنة 
 
     وقد نجح أبو نمي في هاتين السفارتين الى الدولة المملوكية والدولة العثمانية مع كلا السلطانين وهو في ذلك السن المبكر من العمر، الأمر الذي يدل على ما تميزت به شخصيته من النجابة والألمعية، وبعد وفاة السلطان سليم (سنة 1520م، الموافق سنة 926هـ، في السنة التاسعة لحكمه وحوالي الخمسين من عمره) تولى ولده الوحيد سليمان القانوني فأرسل بالتأييد للشريف بركات وابنه الشريف محمد أبي نمي الثاني.
 
= 4 = الشريف نمي اميرا لمكة المكرمة
 
 تولى الشريف أبو نمي الثاني إمارة مكة بعد وفاة والده الشريف بركات رحمه الله يوم 24 ذي القعدة عام 931هـ / 1525 م وعمره تسع عشرة  سنة ، وكان أصغر أبناء الشريف بركات، واكثرهم نجابة وقوة والمعية وتوفيقا بينهم وبين سائر الاشراف , وجاءه التأييد بذلك من السلطان العثماني سليمان القانوني ابن السلطان سليم الأول ، وفي عام 945 هـ 1539 م استصدر الشريف أبو نمي الثاني أمراً من السلطان سليمان القانوني ليكون ابنه الشريف أحمد أكبر أولاده  شريكاً له في إمارة مكة، فأجيب طلبه، فأرسله والده إلى اسطنبول سفيرا لدى السلطنة العثمانية، وهو يحمل كثيراً من الهدايا العربية كالخيول والصقور والأقمشة والأطايب .  https://www.assawsana.com
 
     وكان أحمد بن نمي جميل الوجه, وسيما ذا مهابة , وحين دخل على السلطان وهو في ملابسه الخاصة بالأشراف الحسنيين, قام له السلطان تعظيماً, وهو أمر لم يقع لسواه، ففرح به السلطان سليمان، وجعله من خواصّه وأحسن إليه وخلع عليه الخلع الكثيرة وكذلك فعلت زوجة السلطان  وأعلنت في الناس بأنها تعتبر الشريف أحمد في مقام ولدها، ورجع الشريف أحمد سنة 947هـ وقرئ أمر توليته بالحطيم , إلا أن الشريف أحمد لم تطل مدته فتوفي رحمه الله , فجعل أبو نمي ابنه الشريف الحسن محله ( له 27 ولدا اشهرهم عبدالله جد العبادلة ومحمد الحارث جد الأشراف الحوارث  ) ,  واستمر الشريف أبو نمي الثاني على إمارة الحجاز كافة وبلاد نجد إلى سنة 974 هـ, حيث وهنه الكبر ففوض الإمارة لابنه الحسن، وكتب بذلك للسلطان العثماني فأمضاه ، واستمر أبو نمي في الولاية الرمزية والشرافة حتى توفي عام     9-1-992 هـ / 1584م// خاص بالسوسنة
 
    كان الشريف محمد ابي نمي رحمه الله أميراً فذاً، صاحب حظ ورأي سديد وإرادة وعزم شديد، قوياً حازماً شجاعاً، قام بحفظ النظام والأمن والقضاء على الفتن الداخلية واهل البدع والانحرافات، كما قام بعدة حملات على المخالفين لمنهجه القويم الذين أشاعوا الفتن والإضطربات حتى قضى عليهم وأخمد فتنهم، فأمنت الدولة العثمانية جانب الحجاز خلال فترة إمارته، وعاش الناس في نجد والحجاز في امن وأمان.
 
      ومما امتاز به الشريف أبو نمي الثاني حزمه في إدارة الأمور وصرامته في الحكم، وحلمه وسعة صدره، لذا هابه وأحبه البدو والحضر واحترمه الحجاج والمجاورون، وقدر منزلته أصحاب السلطان العثماني، وقضى بحزمه على أصحاب الفتن، واستمر الحجاز محكوما بأمره أعواماً عديدة، في أمن واستقرار لا تتخلله القلاقل ولا الفوضى، وعاش الناس في أحسن حال.
 
وقد شهدت مكة في عهده تطورا كبيراً، وازدهاراً حضارياً، وأمناً منقطع النظير، ورخاءً رخصت فيه الأسعار وعم الخير، وقد حكم بشرع الله الشريف ورتب الأمور الإدارية والمالية الضابطة للدولة وشؤون الناس، فساد الاستقرار. وهو اول من أصدر قانونا من الأشراف أسماه: قانون نمي
 
ويُعد أبو نمي اعلى أكابر الأشراف على مر الأزمان، وهو المؤسس الحقيقي للشرافة بمكة، وهو جد الأشراف النمويين الذين استمرت فيهم شرافة مكة أكثر من (400 عام) من عام931هـ الى عام 1443هـ حيث انتهت دولتهم على يد المغفور له الملك عبد العزيز ال سعود. وبذلك حلت محلهم الدولة السعودية الحديثة.
 
       لما نزل البرتغاليون على شاطئ  الحجاز وخربوا موانئ البحر الأحمر،  واستولوا على قلعة جدة، نادى أبو نمي في مكة بالجهاد العام فاجتمع له الأهالي والقبائل وأهل البادية وأعطاهم السلاح وأنفق عليهم ووفر لجيشه المؤن، وولى ابنه احمد الحج بالناس، وخرج من مكة إلى جدة للقاء العدو البرتغالي في جيش عظيم يقوده بنفسه، وسار أمراء الحج اليه الى  جدة فلاقاهم وأمر بإطلاق المدافع في مظهر مهيب جمع بين حجاج بيت الله والمجاهدين في سبيل الله، مسالمين معظمين ومحاربين مدافعين، فألبسوه الخلع وانصرفوا الى حجهم، ولاقى أبو نمي وجيشه العدو وقاتلوه وحاصروه وصدوه بنصر الله عن ميناء جدة وأجبروا البرتغاليين على الإنسحاب، وانقلب البرتغاليون خاسئين، فزاد ذلك من اكرامه عند السلطان العثماني ورفع مكانته فسمح له بنصف معلوم جدة وأنعم عليه .
https://www.assawsana.com
 
  = 5 = ثم نأتي الى قصة الراية:
 
 فانه وبعد ان صدرت المراسيم السلطانية من السلطان قانصوه الغوري عام 1512 م , وعقد راية خاصة للشريف نمي على صغر سنه , فانه وبتوجيه من والده الشريف بركات اختار اللون العنابي الذي يعني جهاد المضطر او المدافع/ الاضطرار / المدافعة / او دفع الصائل كما بينا أعلاه  , لأنه يمزج بين الأحمر ولون اخر , ووضع عليها الشهادتين وحوطها بالبسملة في البدء والحمد لله رب العالمين في الختام , وذلك لتمييزها عن راية العباسيين السوداء والامويين البيضاء والفاطميين الخضراء , وان كان قد تم حديثا جمع هذه الألوان في العديد من الاعلام العربية الحديثة ومنها الأردن واضافة اللون الأحمر وليس العنابي الى هذه الألوان. وظهرت هذه الراية الخاصة بالشريف نمي وهو مشارك لوالده، وأيضا وهو متفرد بحكم الحجاز، وكانت تتقدم جيشه أينما ذهب للحرب والقتال، ليعرف ان هذا جيش الشريف نمي. وقد اختفت هذه الراية في بدء الحرب العالمية الأولى واستبدلت بالعلم ذي الألوان الأحمر في القاعدة والأبيض والاخضر والأسود في جسم العلم العرضي.
 
اما النجمة السباعية في العلم الأردني فأصلها أمران: الأول هي السبع المثاني وهي عدد آيات فاتحة الكتاب. وبذلك أضيفت النجمة الى العلم الأردني بألوانه الحالية التي هي تجسيد لقول الشاعر صَفِيِّ الدينِ الحِلِّي (675 -750 هـ / 1276 -1349 م):
https://www.assawsana.com
سلي الرماح الـعوالي عن معالينا                  واستشهدي البيض هل خاب الرجا فينا
 
بيــض صنائعنا سود وقـائعـنا                    خضر مرابعنا حمر مواضينا
https://www.assawsana.com
= 5= خصوصية راية الشريف نمي
 
ان راية الشريف نمي تشير الى تاريخ ذريته من الاشراف في زمن حكمهم للحجاز وبلاد نجد في القرن السادس عشر، والذي تقلص بعد وفاة الشريف نمي، بسبب التناحر والتنافر والنزاعات بين الاشراف كما هو مبين مفصلا في كتاب: خلاصة الكلام في بيان امراء البلد الحرام من زمن النبي عليه الصلاة و السلام الي وقتنا هذا بالتمام لمؤلفه: أحمد بن زيني دحلان طبعة 1887م. وان رفع الراية هذه تعني العودة الى ما كان عليه الشريف نمي من حيث الجغرافيا واعتبار ذلك حقوقا تاريخية تستوجب المطالبة بها ,وهذ الراية خاصة بأشراف الحجاز فقط , وبارض الحجاز ونجد فقط , ولا يمكن لنا ان نعيد عجلة التاريخ الى الوراء , ولا أن نسقطها على اية جغرافيا خارج جزيرة العرب , لان الجميع اتخذوا الرايات والحدود التي تناسبهم واستقرت امورها .-- حصري بالسوسنة
https://www.assawsana.com
ان هذه الراية تستوجب العودة اولا الى ما كان عليه الشريف نمي من السلوك والسياسة وفهم الشرع والعدالة وجمع الكلمة، ولا يمكن ان تتفق مع إقامة حفلات الشواذ ولا مع قيام السفيرة الأميركية بحرية الحركة والتدخل كمندوب سامي في طول البلاد وعرضها. وان الراية تعني اعلان النفير العام للعودة الى التاريخ، وهي أمور لا طاقة لنا بها اطلاقا، وكان الأولى إقامة العدل والإحسان والعفو عن الناس، وحقوق الانسان ووقف المعاصي المتفشية وتوحيد الكلمة ومحاسبة المفسدين والفاسدين وإعادة الأموال المنهوبة. انها راية عظيمة الا انها تتطلب استحقاقات عظيمة أيضا لم تتم تلبية اي شيء منها، وان الدنيا قد تغيرت اليوم، وليس من مكان للمطامع الجغرافية والسياسية.
https://www.assawsana.com
 = 6 = ما معنى قلب الشماغ الاردني
 
اما قلب الشماغ فهو يقابل قول الأردنيين لوصف الشخص إذا أراد ان يثأر او ينكث بالعهد او يتحلل من العهود، او يريد الانتقام او التحيز الى دائرة العداء بدلا من دائرة الأصدقاء او رد النقا (أي اعلان الحرب). فيقولون فلان قلب الفروة أي انه غير موقفه وصار في الطرف المعادي لمن قلب الفروة ضده. وهذا مستمد من القول العربي: (قلب له ظهر المجن) (أي انقلب عما كان عليه من وده) والمجن هو الترس الذي يتقي به الفارس طعنات وضربات العدو عند اللقاء. ولا علاقة لقلب الشماغ بالحزن ولا الكآبة، وانما التصميم والجد والحرب والثأر.
https://www.assawsana.com
وقد انشغل الراي العام بالأردن بقلب الشماغ في المراسم، ولكن أحدا لم يتحدث عما هو الأهم وأخطر في المشهد وهو: اللصمة أي وضع ذراع الشماغ على الوجه وتغطية الانف والوجه معا، وهذه تعني التهديد والغضب والانتقام العاجل واخذ الثأر والعنف، وان الطرف الاخر قد بانت رائحته النتنة، ولا يمكن الصبر عليها، وبالتالي فان التصرف بالانتقام والثأر قد يأتي بأية لحظة.
https://www.assawsana.com
    فقلب الشماغ يعني: اعلان الحرب وطلب الثأر على المدى البعيد او المتوسط، اما اللصمة فتعني الثأر العاجل وأيضا اعلان الحرب على طرف اخر، ونحن هنا لا ندري من يكون. الا ان قلب الشماغ واللصمة مع رفع الراية يعني ان هذه الأمور كلها مرتبطة معا، وهو يعني ان شيئا ما سيحدث إذا كان هذا الامر جادا في القرار السياسي والمعادلات الدولية في تغيير خارطة المنطقة. ونحن هنا كشعب لا يجوز ان نكون مغيبين عن الامر، وتنزل علينا الأمور قارعة من السماء، لان الامر سيدخل كل بيت واسرة ؟؟؟؟ولست أدرى من هو المقصود بأخذ الثأر منه ؟؟؟.
https://www.assawsana.com
ولا بد من القول هنا ان الشماغ لباس تقليدي أردني منذ العصور القديمة وكان للرجال والنساء، ولا زالت الاردنيات في الشمال يلبسنه، وقد أشار اليه المتنبي في رحلته من القاهرة الى بغداد قبل ألف سنة، وقد حط رحاله في الجفر فوصف جمال الاردنيات وأنهن يلبسن الشماغ، اذ قال:
https://www.assawsana.com
مَنِ الجاذر في زِيّ الأعَارِيبِ          == حُمْرَ الحِلَى وَالمَطَايَا وَالجَلابيبِ
https://www.assawsana.com
اما الأصوات، التي تحرض ضد دول شقيقة، وتنادي بأوهام لا طاقة لنا بها، وتلك التي تتوقع تغيير العلم الأردني، فإنها اراء بائدة بائسة متخلفة، فالعلم الأردني هو رمز تضحيات الأردنيين، كما ان راية نمي محصلة لتضحيات ذوي نمي في الحجاز لا خارجها. واما العلم الأردني فموصوف بالدستور ولا يجوز تغييره الا بتعديل الدستور واستفتاء عام، ونحن كأردنيين نرفض تغيير العلم الأردني ونعتبره اعتداء سافرا علينا وعلى هويتنا وشرعيتنا وتاريخنا. فهذا ثوابت الأردن لا يجوز ان تخضع للتغيير حسب الامزجة والتسحيج والتقلبات السياسية، ونرفض اية استفزازات لأية دولة شقيقة، ولا يمكن إعادة عجلة التاريخ الى الوراء، ولا شك ان هذه الرسائل الثلاثة ستجلب للأردن وجع الراس، وسوف تؤلب الأصدقاء علينا، ونحن بغنى عن اية عداوات، فالمعني بها من الدول الشقيقة يفهمها جيدا، ونقول ان أحدا لم يستشير الأردنيين في هذا الامر..https://www.assawsana.com