تدوير أئمة المساجد

 تدوير أئمة المساجد
الكاتب : د. ابراهيم الخلوف الملكاوي
خلق الله تعالى الانسان وبين الهدف من خلقه وهو العبادة، ومن فضله سبحانه وتعالى ‏على البشر ان نوع في العبادات كيلا لا تمل النفس البشرية وتسأم، ويبقى المخلوق عالي الهمة ‏تجاه عبادة خالقه، وبالتالي يفوز بمرضاة الله تعالى، فهناك عبادة الحج وهي عبادة سنوية، وهناك ‏عبادة شهرية وهي صيام شهر رمضان الفضيل، وعبادة اسبوعية وهي صلاة الجمعة وعبادة يومية ‏وهي الصلاوات الخمس التي تنظم اوقات الانسان اليومية، وفتح سبحانه وتعالى باب النوافل لما ‏رغب رغب في الاستزادة والفوز بالفردوس الاعلى من الجنة.‏
 
يشير ذلك بوضوح تام الى رغبة النفس البشرية بالتنويع -فالله اعلم بخلقه-، ومن تأتي ‏اهمية تدوير أئمة المساجد وكي يكلف الامام تكاليف النقل تتم عملية التدوير بين الائمة بنفس ‏المنطقة، فمثلا كل امام يقدم خطبة الجمعة لمدة شهر بمنطقة واحدة وبعدها يعود لمنطته ويبقى ‏شهر واحد فقط ليقدم الشهر الذي يليه الخطبة بمنطقة اخرى وهكذا.‏
 
بهذا الاسلوب يشعر كل من المصلين والامام بالتغيير، وبالتالي تغير الاسلوب على ‏المصلين، الامر الذي يشدهم لسماع ما يقول بدلا من النوم الذي يغط به العديد من المصلين ‏الناتج وجود شخص واحد قضى اكثر عقودا من الزمن بنفس المسجد ونفس الاسلوب ونفس ‏المصلين ونفس المواضيع وووووو الخ.‏
 
‏*خبير استراتيجي وتطوير اداء مؤسسي
 
ikhlouf@yahoo.com
 

الحق يعلو ولا يعلى عليه - السلام عليكم

22/02/2016 | ( 1 ) -
جيد لكن اهم شي ما يكون الخطيب الجديد صوفي و? تبليغي ولا اخونجي جهله مبتدعه