حلب لم تسقط بل قاتلت بشجاعة

حلب لم تسقط بل قاتلت بشجاعة
الكاتب : ابراهيم القعير

 حلب  لم تسقط.  سقطت الأخلاق والقيم والضمائر الإنسانية   وسقطت جميع الأقنعة  القومية .... ألبرالية والعلمانية  والديمقراطية .... سقطت الأبوة والإخوة  والشقيقة العربية .  وسقطت  هيئة الأمم المتحدة   وجميع القوانين الدولية  ومنظمات حقوق الإنسان  ودول عدم الانحياز  .....وجامعة الدول العربية.  وسقطت جميع الشعارات التي   حفظونا  أيها ونحن صغار  العرب من الخليج إلى المحيط .

شاهدنا أبشع  واعنف المناظر في حلب . وسمعنا  جميع النداءات التي حركت جيوش في الماضي استجابة لها  ... ولكن هذه النداءات اليوم لم تحرك ساكنا .شاهدنا دمار وإبادة وحرق لزرع والشجر 
سمعنا صرخات الرجال والنساء   والأطفال   ولكن الجميع   صم بكم  ......خذلان رهيب ..وخيانة ... لم تحرك  الصرخات حتى الشارع في الشرق أو الغرب ... أي انتصار يدعي قائد   يسحق ويبيد شعبه من أين نأتي له بشعب يقوده .؟!!!!!!!!!!!!  
من مسيرات سلمية مطالبة بأبسط الحقوق الإنسانية . تم شيطنتها   إلى  إسلامية  ومنظمات إرهابية .  وحرب عالمية .
ترحيل  وتهجير الشعب  من بيوتهم  تحد وتجاوز على القوانين الإنسانية والدستورية .  من  ستسكنون مكانهم ....؟؟؟؟  إيرانية أم أفغانية ... أو مرتزقة ... 
وماذا ستسمي شعبك مستقبلا ....؟؟؟  
أي وقوف مع الوطن أو الشعب الذي تدعون بعد سقوط حلب  . ؟؟  ومن يحاسب من ... وعند من ...؟؟؟  وأين  ستحاسبون المجرمون القتلة ....؟؟ وكيف نصدقكم وانتم تخليتم عن الشعب السوري في عز شموخه  وساهمتم في إبادته وتدمير بلاده
وانتم مجرمون وقتلة في مكان أخر . ونعلم جيدا بان ثلة من المخابرات الروسية والأميركية  من يدير الحروب في الدول العربية . وان الحروب هي حروب صفقات . وهل ادلب ستصبح مثل غزة  سجن سورية الكبير...؟؟؟