عاجل

النتائج الأولية للانتخابات .. أسماء ( تحديث مستمر )

غذائي علاجي

غذائي علاجي

السوسنة - نظمت جمعية اصدقاء مرضى حساسية القمح اليوم مبادرة "غذائي علاجي" لصالح مرضى حساسية القمح في محافظة البلقاء بالشراكة مع مركز موسى الساكت في مدينة السلط .

 
وقالت رئيسة الجمعية سهير عبد القادر، ان مرض حساسية القمح يصنف كأحد الامراض ذاتية المناعة (أي أن الجسم يقوم بإنتاج مواد تقوم بمهاجمة عضو أو نسيج معين في الجسم نفسه وتدميره). وبالتالي ينشأ هناك تفاعل تحسسي لدى المصاب بسبب حساسيته لبروتين الجلوتين الموجود في القمح ومشتقاته، كالبرغل والمعكرونة والسميد والبسكويت وغيره من المواد الغذائية التي تحتوي على القمح، وعادة يصيب هذا المرض الأمعاء الدقيقة وهي العضو الأهم في عملية الهضم والمسؤول عن امتصاص الطعام.
 
وأشارت الى ان الهدف من المبادرة هي الوصول الى المرضى الذين يعانون من هذا المرض في محافظات المملكة، ونشر التوعية الفكرية الغذائية والعلاجية واهمية الالتزام بالحمية الغذائية باعتبارها الدواء للمرضى، اضافة الى مساعدتهم والاستماع الى ابرز همومهم ومطالبهم مبينة ان الجمعية اخذت على عاتقها الدفاع عن حقوق المرضى ونشر التوعية بهذا المرض وايصال معاناتهم وتامين احتياجاتهم من مادة الطحين الخالي من الجلوتين، الذي يعتبر الغذاء العلاجي .
 
كما اعلنت رئيسة الجمعية عن مبادرة ستنطلق في القريب العاجل تتمثل بمطبخ متنقل "كرفان"بين المحافظات لتدريب السيدات المصابات والامهات على انتاج الخبز والمنتجات الخاصة بهم بعد التوصل الى اول خلطة طحين في الأردن لمرضى حساسية القمح مشيرة الى اهمية الانتباه لهذه الفئة التي تعاني من هذا المرض وتامين متطلباتهم من خلال تعاون القطاع الخاص.
 
واعرب العديد من المرضى واهالي المصابين في مدينة السلط ان معاناتهم كبيرة مع هذا المرض الذي لا علاج له في الوقت الحالي الا الحمية ويتطلب نوعا محددا من الطحين مضيفين ان ارتفاع اسعاره يحول بينهم وبين تأمينه اذ يصل الكيلو الواحد الى 10 دنانير داعين الجهات الرسمية الاهتمام بالمرضى وتوفير الفحوصات الطبية والتوعوية في المناطق البعيدة وتامين مادة الخبز المخصص لهم.
 
وفي نهاية المبادرة تم توزيع طرود الطحين ل 40 عائلة من اهالي المصابين بحساسية القمح.
 
يذكر ان جمعية مرضى حساسية القمح هي جمعية غير ربحية وتعد الوحيدة في الاردن التي تعنى بهؤلاء المرضى.