كهرباء اربد تعرض تجربة تطبيقها الذكي لاستعلامات الفواتير

كهرباء اربد تعرض تجربة تطبيقها الذكي لاستعلامات الفواتير

السوسنة - عرضت شركة كهرباء محافظة اربد تجربة تطبيقها الذكي الذي اطلقته عبر متجر جوجل بلي بنظام التشغيل " اندرويد " والذي يتيح لمشتركيها على اختلاف فئاتهم وقطاعاتهم الاستعلام عن جميع معاملاتهم مع الشركة خاصة في مجال الاستهلاك والفواتير .

 
وقال مدير عام الشركة المهندس احمد الذينات خلال العرض الذي قدم اليوم الاثنين ان التطبيق الذي اطلق على الهواتف الذكية يعد الاول من نوعه على مستوى شركات الكهرباء الاردنية، يتيح لمشتركيها متابعة كميات استهلاكهم الشهرية واحتساب الفواتير وفق تعرفة الشرائح المعتمدة لكل كمية استهلاك.
 
واضاف ان كل ما على المستهلك الدخول على تطبيقات جوجل والبحث تحت عنوان " كهرباء اربد " ومن ثم تثبيت التطبيق على الجهاز الخليوي ليكون من خلال ادخال رقم اشتراك العداد اداة الاستفسار عن اي تعامل للمشترك مع الشركة بصورة سريعة .
 
واوضح ان التطبيق يتيح للمشترك مراقبة مصروف العداد اليومي او الاسبوعي واحتساب القيمة مباشرة ضمن الشريحة التي تقع فيها كمية الاستهلاك والتي تبدأ من 1- 160 كيلو وتتدرج للوصول الى 1000 كيلو واط فاكثر ما يتيح له امكانية السيطرة على انفاقه من خلال استخدام وسائل الترشيد للاستهلاك .
 
وقال ان التطبيق ومن خلال تضمينه بيانات العداد وفواتيره منذ عام 2013 سيكون بمثابة ارشيف للمشترك لعقد اي مقارنة شهرية بكميات الاستهلاك بين الاشهر المتشابهة على مدار اربع سنوات خاصة اشهر الذروة التي تزداد فيها الشكاوى كاشهر الشتاء التي يزيد فيها الاستهلاك بفعل الطلب الذي تقتضيه طبيعة الاحوال الجوية .
 
ولفت الذينات ان المقارنة بين اشهر السنة المتشابهة كفيلة بوضع حد للاتهامات التي تكال للشركة حول زيادات لامنطقية في كميات الاستهلاك والاسعار خاصة اشهر كانون اول وثاني وشباط التي يزداد فيها استخدام المدافيء والسخانات الكهربائية بشكل لافت ناهيك عن قصر فترة النهار التي تحتاج الى الاضاءة المبكرة لدى غالبية المشتركين .
 
وقال ان التطبيق يتيح كذلك للمشتركين متابعة اي معاملة رسمية مع الشركة سواء الاشتراكات الجديدة او التطويرات او الطاقة المتجددة ومعرفة المراحل التي وصلت اليها المعاملة سواء بالكشف الفني والجاهزية لدفع الرسوم والتنفيذ ،لافتا الى ان المراجعة الوحيدة للشركة تكون لغايات تقديم الاوراق الثبوتية او الاخرى المتصلة باذون الاشغال ومخططات الاراضي وما شابه .
 
واكد ان التطبيق الذي جرى العمل على انجازه على مدار عدة سنوات لحاجته الى اتمتة جميع بيانات الشركة سيتبعه لاحقا امكانية تسديد الفواتير والذمم دون الحاجة لمراجعة مراكز القبض في الشركة بحيث تتم العملية بصورة ميسرة ومريحة للمواطنين وكذلك بدرجة توثيق عالية .
 
واكد الذينات ان الشركة وان كان بيع الكهرياء مصدر دخل يحقق ربحا ينفق بمجالات تطوير ادائها وتوسعة شبكاتها الى ان قضية زيادات الاستهلاك وتحقيق الارباح العالية ليست هدفا لها بقدر ما تهدف الى خدمة المواطن خاصة وان نسب الارباح التي تذهب للشركة محددة مئويا بنسبة لا يمكن تجاوزها كون اي زيادات على هذه النسبة ارباحها تذهب لهيئة الطاقة وخزينة الدولة لا للشركة .
 
وجدد الذينات التاكيد على سهولة التعامل مع التطبيق بمجرد ادخال رقم اشتراك المستهلك بحيث تقود الخانات الموجودة المستهلك نحو جهة الاستعلام التي يريد الية احتساب الفواتير ومقارنة الاستهلاك حسب الاشهر دون اي تدخل بشري وبكل سهولة ويسر .
 
وتطرق ذينات إلى أن هذا التطبيق يأتي ضمن خطة الشركة التي تهدف إلى استكمال أتمتة أنظمة الشركة ومشاريعها وهدفها خدمة مشتركي الشركة بأعلى معايير الجودة الشاملة وتيسير متابعة المشترك للذمم المترتبة عليه وملاحقة إجراءات معاملته دون بذل جهد وعدم دفع كلف مادية .
 
يذكر أن الشركة من الاوائل في تطبيق البرامج التكنولوجية في أعمالها وابرزها نظام تحديد الأعطال وذلك بتركيب بطاقات خلوية على شبكاتها المترامية في محافظات الشمال الاربع والتي تكشف عن مكان العطل فورا من خلال رساله تبعثها على جهاز الشركة بالإضافة إلى مشروع مراقبة السيارات بواسطة بطاقات الخلوي وأهمها مشروع العدادات الذكية والذي تم تطبيقه بشكل تدريجي وعلى سبيل التجربة في النصف الثاني من العام المنصرم.