عائلة التميمي: نأمل توفير سبل الامآن لاحلام وزوجها

عائلة التميمي: نأمل توفير سبل الامآن لاحلام وزوجها

عمان - السوسنة  - عبرت عائلة الأسيرة الأردنية المحررة، أحلام التميمي، عن شكرها الكبير للقضاء الأردني الذي "عودنا دوما على نزاهته وعدالته ووطنيته".

وفي أعقاب صدور حكم قضائي قطعي عن محكمة التمييز (أعلى هيئة قضائية)، قالت العائلة في بيان وصل السوسنة نسخه منه،  "كنّا متيقنين وواثقين تمام الثقة بأن محكمة التمييز ستصدر قرارها لصالح ابنتنا، ولم يعترِ قلوبنا شك في ذلك أبدا".
 
وأضافت أن القضاء الأردني سيظل باستقلاليته حصن الوطن الحصين، وتحت عباءة عدالته ونزاهته سيعثر كل مواطن على معنى وجوده وإنسانيته.
 
وتابعت: "سنظل كعائلة وعلى رأسنا ابنتا الأسيرة المحررة أبناء أمناء لهذا الوطن الحبيب نحمله في مقل العيون، ونحميه بالمهج والأرواح لنحيا بأمن وأمان في ظل الراية الهاشمية العالية والعرش الملكي الخالد بقيادة صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين حفظه الله".
 
ومضت تقول: "كان هذا البلد العربي الأصيل -وما زال- الحضن الدافئ لأبنائه وكل من لاذ إليه، فنأمل من ملك البلاد جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين وحكومته توفير سبل الراحة والاستقرار والأمان لابنتنا أحلام وزوجها نزار كونهما أسيرين محررين من السجون الإسرائيلية، وعشمنا في ذلك كبير".
 
وحيت العائلة في بيانها كل المخلصين من أفراد ومؤسسات مجتمع مدني، ووسائل إعلام ونواب وبرلمانيين، وهيئات وقطاعات ومتضامنين، ورأي عام في مختلف الأماكن؛ "الذين رفعوا صوت الحق عالياً في وجه العنجهية والظلم الأمريكي ووقفوا مع ابنتنا (أحلام) في قضيتها العادلة ضد التسليم".
 
وتابعت: "فكانوا هم والقضاء أيقونة نعتز ونفتخر بها طوال العمر، ونطالبهم بالاستمرار في رفع الصوت عالياً حتى نسقط معاً قرار الظلم في مهده أمريكا؛ لأننا سنتابع القضية هناك قانونياً".
 
وكانت وزارة العدل الأميركية طالبت الحكومة الأردنية بتسليم الأسيرة المحررة أحلام التميمي، في الرابع عشر من الشهر الجاري، بعدما وضع مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) التميمي على رأس لائحة "الإرهابيين" المطلوبين بتهمة المشاركة في تفجير مطعم سبارو بالأراضي الفلسطينية المحتلة عام 2001 قتل فيه أميركيان.