اليمن بحاجة إلى 1.2 مليار دولار لمساعدة 17 مليون شخص

اليمن بحاجة إلى 1.2 مليار دولار لمساعدة 17 مليون شخص

السوسنة -  شدد المدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي في اليمن، ستيفن أندرسون على حاجة البرنامج الماسة إلى موارد فورية لمساعدة ما يقرب من 17 مليون شخص في اليمن.

 
وأشار أندرسون، في تصريح مع اذاعة الامم المتحدة إلى أن الصراع في اليمن بين الحكومة وقوات المتمردين قاد البلاد إلى ما وصفه بالأزمة الإنسانية الأكبر في العالم في الوقت الراهن، مع وجود 6.8 مليون على حافة المجاعة.
 
وترعى الامم المتحدة مؤتمرا رفيع المستوى في جنيف الأسبوع المقبل لجمع التبرعات لمعالجة الأزمة الإنسانية في اليمن وبدعم من الحكومتين السويدية والسويسرية، لحشد دعم فوري للبلاد، وسيحضره الأمين العام للأمم المتحدة، انطونيو غوتيريس وممثلون عن وكالات الأمم المتحدة وحكومات العالم.
 
وكشف اندرسون الى ان برنامج الأغذية العالمي سيدعو في مؤتمر جنيف الى توفير موارد فورية ومرنة للاستجابة لاحتياجات الأمن الغذائي والتغذية بالاضافة الى "تقديم دعم متكامل من جميع القطاعات الإنسانية حتى نتمكن من تحقيق أوجه تآزر وأثر أفضل في استهداف الناس الأشد احتياجا بشكل أفضل".
 
وتابع اننا "نطالب أيضا بإتاحة الوصول إلى المحتاجين إلى جميع أنحاء البلد دون عوائق." مؤكدا أن توقيت المؤتمر يأتي في وقت حرج للغاية بالنسبة لليمن، خصوصا بعد إعلان نتائج المسح، الذي أجراه البرنامج منتصف الشهر الماضي، عن وضع الأمن الغذائي في البلاد.
 
واضاف المسؤول الاممي يقول ان "هناك 17 مليون شخص في جميع أنحاء اليمن، أي حوالي ثلثي السكان، يعانون من انعدام الأمن الغذائي. وهذا يمثل زيادة قدرها ثلاثة ملايين عن نتائج شهر حزيران من العام الماضي. وعلينا أن نلفت الانتباه إلى الجوع المتزايد في اليمن والحاجة إلى الاستجابة لهذا الجانب بسرعة".
 
وأعرب أندرسون عن أمله في أن يدعم المجتمع الدولي الذي سيكون حاضرا في المؤتمر عملية ضخمة بهذا الحجم، وأن يتفهم ما يواجه البرنامج من صعوبات تتعلق بالوضع الأمني.