الأقصى يصرخ أين أمة المليار مسلم؟ الجزء 2 - عبد القادر المغربي

 الأقصى يصرخ أين أمة المليار مسلم؟ الجزء 2 - عبد القادر المغربي
ها هو الأقصى الحزين ينادي ويصرخُ أين المسلمين؟؟..
                                                                       فأجابه صدى الصوتِ: ما زالوا نائِمين.
أنا مهدُ الأنبياءِ من آدم إلى محمدٍ أصرخُ أين الأشِقاء!!
 
أنا الأقصى دنّستني أيادي المستوطنين... 
                                                  وما زلتُم يا أُمَة المليارِ في سُباتٍ غارقين.
يحتارُ أمري في مشاعرِكم فكلماتِكُم جذَابة وخُطبِكم رنَانة.. 
                                                                          وأفعالكم مُهترئةٌ وخطواتكم جبانة.
أين أنتم يا أمّة المليارِ مسلم؟
 
سئمت سماع كلام وزيرِكم، أديبكم، شاعركم، الماهر ..
             صاحب الأسلوب الساحر..
          وعباراته المتدفِقة بالمشاعر.. 
      وزعمه أنه على قضيتي ساهر..
   وأنه لايزال على طريقِ السلام وتحرير الأقصى سائر!!
                                                                         أليس هذا المنافق الجائر؟؟
 
يا أمَة الإسلام أطاب مأكلُكم؟؟ وارتويتُم بمشربِكم؟؟ وأقصاكم يستنجد بكم هو وإخوتكم.
يا أمة المليار مسلم أين أمني وأماني؟ وأقصاكم من العدو يعاني.
أين أنتم يا أمّة المليارِ مسلم؟
 
ما الذي حصل!!   لضحايا العدوِ أصبحتم تهرعون وبالمساعدات والأموال عليهم تغدقون؟؟
ما الذي حصل!! لـشهداء أبنائي تصمِتون وتُندِدون..
                                            لماذا يا أبناء أمتي بسهام رماحكم لقضيّتي تطعنون؟؟
 
لا أريدُ خطباً ومواقفَ ومقالات.. أريد جيوشاً ومدافع ودبابات.
 
ما بالكم يا أمة الإسلام بالدفاع عن قضيتكم تكرهون.. 
                                 ومن الموت تجزعون.. 
                حتى أصبحتم بأعين الأعداء صاغِرون.
أين أنتم يا أمّة المليارِ مسلم؟
 
تُغدِقون عليَ بالعطايا والأموال والذهب.. وأنتم تفعلون أفاعيل أبا لهب!!
ومن هذا المقام  أُعلمكم: "بأني لن أستبدل وصاية المسلمين بأي أحد".
 
 
أقصاكم نادى العرب.. الدماء قد سالت وقُدسكم تُغتصب..
                              فهلّ إرتفع لديكم هرمون الغضب؟ أم أصابكم الوهن والوصب؟؟
مازِلتم تعقدون لي المؤتمراتِ والقمم.. 
        التي جلبت لي المآسي والنِقم.. 
    ما زلت أعيش في سنين عجاف.. وما زلتم خلف المكاتب تمارسون الكفاح؟ تمارسون الكفاح؟
أين أنت يا أمَة المليار مسلم
 
ما بالكُم يا خير الأُمم.. أتسائل أين الأخلاق والشِيم؟؟ أين رجال الهمم؟؟ 
                                                                  لماذا أصابكم الضعف والوهن؟؟
 
لماذا قلوبكم تمزقت؟؟ وأفكاركم تشتت؟؟ وأحزابكم تعددت؟؟ ومذاهبكم تنوعت؟؟
وبالحدود مُحتَدُون؟؟ وبولائاتكِم مُتَقلِبون؟؟ وبملذات الدنيا مُتمسِكون؟؟ وفيما بينَكُم مختَصمون؟؟ 
وعن أقصاكُم صامتون!! صامتون!! صامتون!!
أين أنتم يا أمّة المليارِ مسلم؟
ستبقى مآذني تعلو بصوت الله أكبر...
                                   ويُسجِل التاريخ أن جيش أُمَة الإسلام في (زمانكم) قد تقهقر!!
أين أنتم يا أمّة المليارِ مسلم؟
أين أنتم يا أمّة المليارِ مسلم؟
 
من لي غيركم يا أمة الإسلام يحميني من العدوان ويصفَعُهُم..
                                               ومن لكم غيري بقضيّةٍ تُوحِدكم وتجمعَكم؟؟
 
ألا تعلمون بأننا لسنا بخَالدين.. فكَفاكم بملذاتِ الدّنيا مُتَمسِكين..
                                        عزيزي يا قارئ التاريخِ تَذكر؛ أنّ الأقْصى لنْ يُسَامحَ كلَ من تَخاذلَ وتَعَذّر.