ورشة توجيهية للمستشفيات حول رصد وفيات الأمهات

ورشة توجيهية للمستشفيات حول رصد وفيات الأمهات

السوسنة - نظم مشروع الرعاية الصحية المتكاملة وبالتعاون مع وزارة الصحة وبرعاية جمعية المستشفيات الخاصة ورشة توجيهية لقطاع المستشفيات الخاصة بهدف التحضير لإطلاق وتطبيق النظام الوطني للرصد والاستجابة لوفيات الامهات على المستوى الوطني.

 
واكد رئيس جمعية المستشفيات الخاصة الدكتور فوزي الحموري في كلمته في الجلسة الافتتاحية للورشة اهمية التعامل مع موضوع الورشة بجدية، خاصة وأن نحو 300 ألف امرأة تتوفى سنوياً خلال فترة الحمل أو بعد الولادة على مستوى العالم، وأن 99 بالمائة من هذه الوفيات تحدث في الدول النامية،مشيرا الى ان الأمر الاهم أن 90 بالمائة من الحالات يمكن تجنب حدوثه.
 
وبين الدكتور الحموري أن هناك احصائيات متضاربة عن معدل وفيات الامهات في الأردن، حيث كانت النسبة المعلنة في عام 1995 تبلغ 41 وفاة لكل 100 الف حالة ولادة وفي العام 2005 انخفضت النسبة الى 19 وفاة لكل 100 الف ولادة، في حين تشير ارقام منظمة الصحة العالمية بأن المعدل 58 وفاة لكل 100 الف حالة ولادة ، وهذا التضارب في الارقام دفع الحكومة إلى إقرار النظام رقم 10/ لعام 2015 الصادر استنادا الى قانون الصحة العامة والذي نص على الزامية الابلاغ عن جميع وفيات النساء ممن تتراوح أعمارهن ما بين (15-49) عاماً في كافة القطاعات الصحية.
 
واشار الى أنه ونتيجة لذلك قامت وزارة الصحة والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية(USAID) بإعداد النظام الوطني للرصد والاستجابة لوفيات الأمهات في الأردن والذي سيكون أداة مهمة لمساعدة القطاع الصحي الأردني وصناع القرار في اتخاذ الخطوات الضرورية لخفض نسبة هذه الوفيات.
 
وأكد الحموري على ضرورة تعاون المستشفيات الخاصة مع هذا المشروع لإنجاحه خاصة وأن هذه المستشفيات تشكل ما يزيد عن 60 بالمائة من العدد الإجمالي للمستشفيات في المملكة، واعتبر أن الاردن نجح في بناء منظومة صحية متطورة مما جعله قبلة العلاج الاولى، وعلينا العمل على تخفيض معدل وفيات الامهات ليصل الى مستويات الدول المتقدمة.
 
من جانبه، قال مدير مشروع الرعاية الصحية المتكاملة  الدكتور صبري حمزة أن الأردن مؤهل لتطبيق نظام الرصد والاستجابة لوفيات الأمهات خاصة وأنه قطع شوطاً طويلاً في تبني نظم مشابهه  في مجالات أخرى مثل السرطان والتلاسيميا والكلى، حيث يعتبر الاردن من الدول السباقة في اعداد هذا النظام .
 
واشار مدير مكتب السكان وصحة العائلة في الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية دانييل سنكلير الى أن دعم القطاع الصحي الخاص لهذا النظام الهام يؤكد استعداد الجهات المعنية للعمل من أجل تجنب وفيات الأمهات وتحقيق نظام سلامة عالي المستوى.
 
وقال أنه تم إحراز تقدما كبيرا نحو تطبيق النظام وأنه مع وجود خبرة واسعة لدى المستشفيات الخاصة ونتيجة لمشاركتها ودعمها له فإنه سيكون بالإمكان المضي قدماً في تنفيذه وإنجاحه.
 
واكد مدير مديرية الأمراض غير السارية في وزارة الصحة الدكتور ماجد أسعد على اهمية النظر بعناية إلى الإحصائيات الخاصة بوفيات الأمهات خلال فترة الحمل أو بعد الولادة، مبينا أن النظام وضع ليس لمجرد إحصاء هذه الوفيات وإنما لدراسة أسبابها والحيلولة دون تكرارها وخفضها إلى أقل نسبة ممكنة.
 
وأضاف أن تعاون المستشفيات الخاصة لتنفيذ هذا النظام مهم للغاية لضمان تطبيقه ونجاحه، وان الأردن الذي يتصدر دول المنطقة في مجال السياحة العلاجية يجب أن يكون متصدراً أيضاً في مجال الرصد والاستجابة لوفيات الأمهات.
 
وعلى هامش فعاليات الورشة، قام رئيس جمعية المستشفيات الخاصة بتكريم كل من مدير  المشروع الدكتور صبري حمزة ومدير مكتب السكان وصحة العائلة في الوكالة الامريكية للتنمية الدولية دانييل سنكلير لدورهما الكبير في تنفيذ المشروع في الأردن. " بترا "