بالأمس كنا ...

 بالأمس كنا ...
الكاتب : أيمن الشبول
يوم كنا أطفالا صغارا وصبية  ...
 
سمعنا الآباء يرددون ...
 
والاجداد وكبار السن يقولون ...
 
 ويكررون أمامنا  :
 
 بالامس ....
 
 كنا أطفال صغارا نلهو ...
 
وامبارح سجلنا بالمدرسة الفلانية  ...
 
وامبارح لعبنا ... 
 
وحصدنا وسافرنا واكلنا مع فلان وفلان ...
 
وبالامس كنا ....
 
وامبارح فعلنا 
 
كذا وكذا ...
 
في تلك الفترة ...
 
استغربنا كثيرا من قولهم  ...
 
وكنا نقول بدهشة شديدة :
 
الله اكبر !!!
 
رجع هذا الكهل والطاعن بسنة ...
 
 أربعين سنة او خمسين او ستين أو مائة سنة ...
 
 الى الخلف و الوراء ...
 
وهو يكرر ...
 
امبارح ... و امبارح 
 
الله اكبر !!!
 
عمره كذا وكذا وهو يردد ...
 
امبارح ...وامبارح ....
 
متى سنصل نحن الى اعمارهم البعيدة ... ؟؟؟
 
ولكننا كبرنا بسرعة ومر الزمن بسرعة لم نكن نتوقعها ....
 
ووصلنا الى نفس أعمارهم التي حدثونا منها ...
 
وها نحن الثوم نكرر نفس عباراتهم التي كرروها ....
 
بالامس كنا .... وبالامس لعبنا 
 
وامبارح دخلنا المدرسة ...
 
وامبارح تخرجنا ....
 
وامبارح توظفتا ... 
 
وعندما تنتهي حياتنا في قادم الايام ....
 
سنكرر ونردد ونقول  : 
 
امبارح كنا في دنيانا أحياء ... 
 
قال تعالى : 
 
ﻗَﺎﻝَ ﻛَﻢْ ﻟَﺒِﺜْﺘُﻢْ ﻓِﻲ ﺍﻷَﺭْﺽِ ﻋَﺪَﺩَ ﺳِﻨِﻴﻦَ * ﻗَﺎﻟُﻮﺍ ﻟَﺒِﺜْﻨَﺎ ﻳَﻮْﻣًﺎ ﺃَﻭْ ﺑَﻌْﺾَ ﻳَﻮْﻡٍ ﻓَﺎﺳْﺄَﻝِ ﺍﻟْﻌَﺎﺩِّﻳﻦَ  * ﻗَﺎﻝَ ﺇِﻥْ ﻟَﺒِﺜْﺘُﻢْ ﺇِﻻ ﻗَﻠِﻴﻼ ﻟَﻮْ ﺃَﻧَّﻜُﻢْ ﻛُﻨْﺘُﻢْ ﺗَﻌْﻠَﻤُﻮﻥَ *
 
صدق الله العظيم .