الاداء الامثل للمؤسسات ..... الفريق الرياضي نموذجاً

 الاداء الامثل للمؤسسات ..... الفريق الرياضي نموذجاً
الكاتب : د. ابراهيم الخلوف الملكاوي
لا شك ان جميع المنظمات تسعى وبشكل مستمر لتجويد ادائها لتنفيذ جميع انشطتها واعمالها باقصى درجات الكفاءة والفاعلية، فتقوم بعض المنظمات بتطبيق نماذج الاداء للمنظمات الناجحة، وجلب الخبراء لتحديد الفجوات وردمها وما الى ذلك من الوسائل والاساليب والمسارات لتحسين الأداء والإنتاجية في القطاع العام. اضف الى ذلك اهتمامها الدائم بالعنصر البشري من حيث حسن اختياره بداية وتدريبه الى حين انتهاء خدماته،ولكن مع ذلك فهناك قصور واضح، وتدني فاضح في مستويات الاداء في العديد من مؤسسات القطاع العام، ولا اريد ان اسوق اي مثال بهذا الخصوصكي لا يحسب هذا المقال ضد اية جهة بعينها، واكتفي بالقول بضرورة الاصطفاف بالدور القاتل لدى العديد من الجهات لانهاء اية معالمة، عداك عن حالات اللف والدوران بين المكاتب واستدرار عطف الموظفين للحصول على توقيع او ختم!!!، وانا لا انتقد جلدا للذات وانما بحثا عن الافضل.
 
لا اريد ان اطيل بالحديث عن اداء مؤسسات القطاع العام فهو لا يخفى على احد، على الرغم من كثرة التقنية المستخدمة والممارسات الحديثة والتحسن الملموس لدى العديد من المؤسسات لكنها ليست بالمستوى المطلوب!!!. وهي بالتالي لا ترتقي الى مستوى الاداء الامثل كما هو بالفريق الرياضي الذي يتكون من 22 لاعب 11 منهم في الملعب و11 على دفة الاحتياط، وهذا يعني استمرارية اللعب وعدم توقفه لاي عارض يصيب اي لاعب، والذي يقابله بالادارة استمرارية العمل والتي لا تعدو كونها شعار ليس الا!!! فعند غياب احد شاغلي الوظائف الاشرافية يتعطل العمل من بعده لحين عودته، فلا يحل احدا غيره مباشرة كما هو حاصل بالفريق الرياضي. ومن حيث التنسيق فهناك تنسيق عالي المستوى بين جميع اللاعبين ويتم تدريب اللاعبين عليه مرارا وتكرارا، وفي جانب عمل المؤسسات اكتفي بالاشارة الى كثرة الحفر في الشوارع والطرقات!!!!!. وغيرها الكثير من المفردات والممارسات الادارية المطبقة بالاندية الرياضية بمنتهى الاحترافية حيث تعد المؤسسات لا سيما العامة اولى بها.
 
نهاية القول لو اية مؤسسة عملت باسلوب الفريق الرياضيلحددت هدفها منذ البداية، وعليه تختار الموظفين الاكفاء وتعمل على تدريبهم باستمرار، وتعمل على ايجاد الصف الثاني من الموظفين لا سيما في الوظائف الحساسة، وتعمل بالتالي على ضمان استمرارية العمل الذي يوصلها بلا ادنى شك الى تحقيق اهدافها وبدرجة عالية، ومن حيث الرقابة تكون جميع الجماهير خاصة طالبي الخدمات اعينها مفتوحة على تفاصيل الاداء ولوحة النتائج وبالتالي تقل الانحرافات الى ادنى مستوى.
*خبير تخطيط استراتيجي واداء مؤسسي