سفيرة النوايا الحسنة لدى اليونيسف تنهي زيارة للأردن

السوسنة - انهت سفيرة النوايا الحسنة لدى منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) بريانكا تشوبرا زيارة للأردن استمرت يومين التقت خلالهما بأطفال وشباب وعائلات سوريين نزحوا من بلادهم الى المملكة.

 
وزارت تشوبرا مراكز "مكاني" التي تدعمها المنظمة لإعادة الأطفال المنقطعين عن الدراسة الى المدرسة وتوفير فرص دعم التعلم لهم، والرعاية النفسية والتدريب على المهارات الحياتية، كما زارت مخيم الزعتري للاجئين السوريين، واجتمعت مع الفتيات في مدرسة تدعمها اليونيسف.
 
وأعرب ممثل اليونيسف روبرت جنكنز عن تقديره لجهود تشوبرا في حشد الدعم لتعليم وحماية ورفاه الفتيات والفتيان الضعفاء المتضررين من الأزمة السورية وايصال صوت واحلام الملايين من الاطفال والشباب السوريين الذين لا يزالون قادرين على الصمود.
 
وتستضيف البلدان المجاورة لسوريا أكثر من 5 ملايين لاجئ سوري، من بينهم 5ر2 مليون طفل، يحتاجون إلى مساعدات إنسانية، تعمل اليونيسف مع الشركاء لتمكينهم من الحصول على المياه النظيفة والخدمات الصحية، والتغذية، فضلا عن التعليم.
 
ويعد الأردن ثاني أكبر بلد مستضيف للاجئين في العالم مقارنة بحجم سكانه، وقد فرضت هذه الأزمة الإنسانية ضغوطا إضافية على موارده الشحيحة، وعلى المؤسسات الوطنية المسؤولة عن تقديم الخدمات الاجتماعية.