الصداقة البرلمانية الاسترالية تلتقي السفير ارميتاج

الصداقة البرلمانية الاسترالية تلتقي السفير ارميتاج

السوسنة - قال رئيس جمعية الصداقة البرلمانية الاردنية – الاسترالية النائب رمضان الحنيطي إن مجلس النواب معني بتعزيز أواصر التعاون مع نظيره الاسترالي.

 

وأضاف، خلال لقاء الجمعية بدار المجلس الأربعاء مع السفير الاسترالي لدى المملكة مايلز ارميتاج والوفد المرافق، "أننا كبرلمانيين نطمح بتوطيد العلاقة القائمة بين البلدين الصديقين في المجالات كافة، ولاسيما على الصعيد البرلماني والتبادل التجاري والثقافي".
 
وأعرب الحنيطي عن أمله بأن تلعب استراليا دوراً في دعم الأردن والقضايا العربية خصوصاً القضية الفلسطينية واللاجئين في المحافل الدولية، لافتاً إلى إن الأردن اكبر دولة مستضيفة للاجئين في العالم.
 
وأكد إن الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني، يقوم بجهود مضنية من اجل تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.
 
وحول خطر الإرهاب، قال الحنيطي إن هذا الخطر عابر للقارات، ولا يسلم منه احد، مؤكداً أن الأردن واستراليا يقفان في خندق واحد لمحاربته باعتباره آفة تهدد العالم بأسره.
 
بدوره، قال مقرر الجمعية النائب سعود أبو محفوظ أن الأردن بلد آمن ومستقر، ويعلو من قيمة الإنسان وحقوقه.
 
وفيما أشار إلى أن الأردن واستراليا يتشابهان من حيث المساحات الصحراوية الواسعة وقلة الأنهار وتمركز السكان في مناطق محدودة، أعرب عن تطلعه للاستفادة من التجربة الاسترالية الناجحة بهذا المجال.
 
من جهتهم، أكد النواب: حسين القيسي وعبدالله عبيدات ونبيل غيشان، حرصهم على تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، وخصوصاً البرلمانية، معربين عن شكرهم للحكومة الاسترالية وما تقدمه من مساعدات للأردن في شتى المجالات.
 
كما أكدوا ضرورة تعزيز التنسيق وتوحيد المواقف حيال القضايا الدولية التي تشغل بال المجتمع الدولي، وأهمها موضوع اللاجئين ومكافحة الإرهاب، معربين عن أملهم أن تنقل استراليا إلى العالم ما يعانيه الأردن من تحديات وهموم أثرت على اقتصاده الوطني بشكل مباشر.
 
من جانبه، قال السفير ارميتاج إن بلاده والأردن تربطهما علاقات تاريخية، وتحرص استراليا على تعميقها وتطويرها على مختلف الصعد.
 
وأكد أن زيارة جلالة الملك إلى استراليا ساهمت بتوطيد هذه العلاقات بما يحقق المصالح المشتركة لكلا البلدين والشعبين الصديقين.
 
واستعرض ارميتاج أوجه التعاون الثنائي بين البلدين في المجالات كافة، وخصوصا البرلمانية والاقتصادية والتعليمية والتكنولوجية وإدارة المياه، مبدياً استعداد بلاده لمساعدة الأردن ودعمه ليتمكن من مواجه التحديات التي يمر بها.
 
وحول القضية الفلسطينية، قال ارميتاج إن بلاده تؤمن ايماناً تاماً بأن حل الدولتين هو السبيل الوحيد والأمثل لإنهاء الصراع الدائر بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وعامل أساسي لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.
 
وفيما يتعلق بمكافحة الإرهاب، أوضح أن استراليا تنظر للمملكة كحليف وشريك داعم للتصدي لهذا الخطر الذي اصاب العالم، الأمر الذي يتطلب توحيد الجهود الدولية بشأن . " بترا "