الشرطة المغربية تحجز مواد كيميائية في صناعة المتفجرات

الشرطة المغربية تحجز مواد كيميائية في صناعة المتفجرات

السوسنة - تمكنت عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية المغربي، من حجز عدة مواد كيميائية مشبوهة يحتمل استعمالها في صناعة المتفجرات في مدينة خريبكة بالمسكن العائلي للعقل المدبر لهذه الخلية، والذي تم إلقاء القبض عليه بأحد "البيوت الآمنة" في مدينة فاس.

 
 
وكشفت وزارة الداخلية المغربية، أن هذه المواد المحجوزة عبارة عن مساحيق وسوائل وأسمدة بيضاء، بالإضافة إلى محرار وأنبوب معدني يدخل في صناعة الصواعق، وأسلحة بيضاء ومخطوطات تحتوي على تركيبات كيماوية وأخرى حول كيفية تصنيع أسلحة نارية، مضيفا أن هذه المواد المشبوهة سيتم إخضاعها للخبرة لتحديد طبيعتها.
 
وشددت الوزارة على أن زعيم هذه الخلية الذي راكم خبرات عالية في مجال صناعة المتفجرات والتفخيخ، كان يخطط وأعضاء خليته لتنفيذ عمليات إرهابية نوعية ضد مواقع حساسة وذلك بإيعاز من منسقين بأحد فروع "داعش".
 
وكان المكتب المركزي للتحقيقات القضائية استنادًا الى معلومات استخباراتية دقيقة، أسقط مخططًا إرهابيًا يهدف إلى زعزعة أمن المملكة المغربية، من خلال تنفيذ عمليات إرهابية بالغة الخطورة كانت ستستهدف مواقع حساسة بالتنسيق مع أحد فروع تنظيم "داعش".
 
وحول تفاصيل تفكيك الخلية الإرهابية الخطيرة، كشفت وزارة الداخلية المغربية، أن المكتب المركزي للتحقيقات القضائية، تمكن في ضوء معلومات استخباراتية دقيقة، من إجهاض مخطط إرهابي يروم زعزعة أمن واستقرار المملكة وبث الرعب في صفوف المواطنين، وذلك من خلال تفكيك خلية إرهابية، تتكون من أحد عشر عنصرا موالين لتنظيم "داعش" ينشطون في مدن فاس ومكناس وخريبكة والدار البيضاء وزاوية الشيخ وسيدي بنور ودمنات وسيدي حرازم.
 
وأوضحت وزارة الداخلية في بيان لها، أن هذه العملية أسفرت عن اعتقال العقل المدبر لهذه الشبكة الإرهابية وأحد شركائه داخل أحد "البيوت الآمنة" في مدينة فاس، حيث تم حجز أسلحة نارية هي عبارة عن 3 مسدسات وبندقيتان للصيد، وكمية وافرة من الذخيرة الحية، وقنينات غاز "بوتان" صغيرة الحجم، وقنابل مسيلة للدموع، وكمية كبيرة من السوائل المشبوهة والمواد الكيماوية يحتمل استعمالها في صناعة المتفجرات."وكالات"