الأردن: سُجن عامين ولم يرتدع وحاول قتل ضابط أمن

الأردن: سُجن عامين ولم يرتدع وحاول قتل ضابط أمن

السوسنة - شرعت محكمة أمن الدولة بمحاكمة عشريني من مؤيدي عصابة داعش الإرهابية، خطط لقتل ضابط أمن وقائي بأحد المراكز الأمنية من خلال مهاجمته بالسلاح، وقد حدد أول أيام عيد الأضحى الماضي موعدا لتنفيذ عمله الإجرامي.

 
 
ونفى المتهم الموقوف منذ أيلول المنصرم، تهم التهديد بتنفيذ أعمال إرهابية، والترويج لأفكار جماعة إرهابية، ومحاولة الانضمام لجماعات مسلحة.
 
وبحيب لائحة الاتهام، فإن المتهم سبق وان تحاكم خلال عام ٢٠١٥ أمام محكمة امن الدولة بتهمة الترويج لأفكار جماعة إرهابية وحكم عليه بالأشغال الشاقة سنتين.
 
وفي مطلع 2017 أنهى المتهم مدة محكوميته، غير أنه لم يرتدع، بل استمر بتأييده لأفكار تنظيم داعش الارهابي، وأنشأ بعد انتهاء محكوميته صفحة له على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك، وأخذ من خلالها يتواصل مع أحد قياديي التنظيم في منطقة منبج بسوريا ويدعى خالد الشامي، واخذ يتبادلان أخبار وإنجازات التنظيم بعدها طرح خالد الشامي على المتهم فكرة الالتحاق بالتنظيم في سوريا حيث وافقه المتهم على ذلك، وطلب منه مساعدته على الالتحاق عن الطريق التهريب من الأردن.
 
وأخذ المتهم يروج لتنظيم داعش الارهابي في محيطه من أصدقاء ومعارف، وحاول اقناعهم بمشروعية التنظيم وأنه يسعى لتطبيق الشريعة الاسلامية.
 
وتابعت اللائحة لرغبة المتهم بنصرة ومساعدة تنظيم داعش الإرهابي فقد اخذ يخطط لاستهداف وقتل أحد ضباط الأمن الوقائي المتواجدين في مركز امن مليح، حيث قام برصد تحركات هذا الضابط وتبين بانه يتردد على احد المساجد القريبة من المركز الأمني من اجل الصلاة وقد حدد المتهم أول أيام عيد الأضحى الماضي موعدا لتنفيذ عمله الإرهابي إلا انه وبسبب عدم تمكنه من تأمين السلاح فقد قام بتأجيل تنفيذ العمل الإرهابي إلى أن القي القبض عليه.