الصحفيين تحذر من تداعيات القرار الأميركي

الصحفيين تحذر من تداعيات القرار الأميركي

السوسنة - حذر مجلس نقابة الصحفيين الأردنيين خلال اجتماع له الاربعاء برئاسة النقيب الزميل راكان السعايدة من تداعيات اي قرار أميركي يعتبر القدس عاصمة للكيان الإسرائيلي.

وقال المجلس ان القرار الاميركي ومن ثم نقل سفارتها إلى القدس سيولد ردود فعل عنيفة، فالامتين العربية والإسلامية لن تقبل بأي حال من الأحوال هذا الصلف الأميركي والاسرائيلي، فالقدس عربية وعاصمة لفلسطين، والقضية الفلسطينية قضية العرب الاولى وقضيتهم المركزية. 

وثمن المجلس الخطوات التي اتخذها الاردن قيادة وحكومة لحشد الامتين العربية والإسلامية ضد التوجه الأميركي.

وبين المجلس ان التماهي بين الموقفين الرسمي والشعبي بدا واضحا وجليا، وان المحافظة على هذا التماهي ضرورة وطنية وعروبية نصرة للقدس والمقدسات وفلسطين المحتلة.

وحث مجلس نقابة الصحفيين الشعوب العربية والإسلامية ان تقف وقفة صلبة وقوية ضد العدوان الجديد على القدس، وأن تراجع علاقتها بالكيان المحتل ومن قبل علاقاتها بالإدارة الأميركية الحالية والتي تأكد انها لا تقيم اي وزن لأمن المنطقة واستقرارها.

كما حث المجلس شعوب العالم الحية الانتصار للحق الفلسطيني والعربي وان تتحرك لمنع الإدارة الأميركية غير المتزنة من قرارها العنجهي بشأن القدس.

واعتبر المجلس حماية الأماكن المقدسة في فلسطين مسؤولية كل الدول العربية والإسلامية، وان الواجب القومي والعروبي يلزم الجميع تحمل مسؤولياته كاملة وان لا يكون هناك اي تراخى في الدفاع عن القدس وفلسطين فهذه لحظة تاريخية فاصلة لا تقبل التراخي والتجاهل أو المواقف الضعيفة الهزيلة. 

وشدد المجلس على أن المسؤولية كبيرة على جامعة الدول العربية والمنظمات الإسلامية والاممية العالمية، فهي مطالبة بان تكون على قدر المسؤولية وان تتخذ مواقف واجراءات عملية تمنع إدارة ترامب من المغامرة، وتحول دون تصدير أزمته الداخلية الى المنطقة، وعلى حساب الحقوق الفلسطينية والعربية.