ليعلم الجميع ...‎

ليعلم الجميع ...‎
الكاتب : أيمن الشبول

 ليعلم الجميع ...

أن فلسطين وقف لكل المسلمين في هذا العالم ... 
 
وأن كل من يتنازل عن شبر واحد منها ؛ عدو لله ولرسوله وللمؤمنين ...
 
ليعلم الجميع  ... 
 
أن أهمية القدس لا تنبع من كونها عاصمة لفلسطين ... كما يردد كثير من العامة .
 
فالقدس ستبقى مهمة و مقدسة عند كل مسلم نطق بالشهادتين و لو كانت بلدة منزوية في أقصى الجنوب في الصحراء أو في أقصى الشمال   ... فأهميتها تنبع من وجود أولى القبلتبن وثالث الحرمبن الشريفين فيها  ...
 
أهميتها تنبع من كونها مسرى ومعراح رسولنا محمد ؛ عليه الصلاة والسلام ؛ ومن كونها بلد الانبياء والمرسلين ... 
 
قلا مساومات ولا تنازلات عنها أبدا ؛ ولو أخذتم تواقيع مجالس الإفتاء كلها ، ستبقى القدس في ضمير وقلب الأمة ...
 
  وكل من ظن أن القدس يمكن محوها من ذاكرة ووجدان الأمة بقرار وتوقيع وكلمة ...
 
 فانه جاهل بحقائق الأمور وفاقد لوعيه وعقله ...   
 
فكلما توجهنا في صلاتنا إلى الكعبة و القبلة ، تذكرنا قبلتنا الأولى وتذكرنا المسجد الأقصى ... 
 
كلما تلونا سورة الإسراء ، تذكرنا القدس والأقصى ... وكلما صلينا على رسول الله ؛ وكلما زرناه في قبره تذكرنا مسراه ومعراجه   ...
 
نصيحتي إلى اليهود المحتلين والغاصبين لفلسطين : ...   إحتلالكم لفلسطين إقترب من مرحلة النهاية ، فان إبتغيتم السلامة الآن ، فاهربوا كما هرب الصليبيون من قبلكم ، من قبل أن يهدر دمكم العالم كله ، ويتبرأ منكم ومن إجرامكم القذر كل شيء ، حتى الشجر والحجر ...