جامعة الاميرة سمية تدخل ضمن المؤسسات التعليمية لمؤسسة عبدالله الغرير

جامعة الاميرة سمية تدخل ضمن المؤسسات التعليمية لمؤسسة عبدالله الغرير

السوسنة - ضمن سياسة جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا وجهود إدارتها في تعزيز وتطوير برامجها الأكاديمية والبحثية، انضمت الجامعة مؤخراً إلى قائمة الجامعات الاقليمية والدولية التي أبرمت شراكات تعليمية مع مؤسسة عبدالله الغرير للتعليم في إطار برنامج الغرير لطلبة العلوم والتكنولوجيا، من خلال تقديم منح تعليمية للطلبة المتفوقين في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. 

كما تم مؤخراً ضم 6 جامعات عالمية جديدة إلى شبكة الشراكات الأكاديمية لمؤسسة عبد الله الغرير للتعليم والتي تشمل كلاً من: معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، والجامعة الأمريكية في بيروت، والجامعة الأمريكية في الشارقة، والجامعة الأمريكية في القاهرة، وجامعة كوتش، وجامعة ماكجيل، وجامعة واترلو، وجامعة بوليتكنك مونتريال، وجامعة ولاية أريزونا، وجامعة مينرفا.

وأعرب الدكتور مشهور الرفاعي رئيس الجامعة عن فخره بهذا التعاون الذي يعد الاول من نوعه على مستوى الأردن في دعم الطلبة المتفوقين وتقديم المنح الدراسية ضمن برامج البكالوريوس والماجستير في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. لتؤكد الجامعة على استمرارية تميزها وريادتها استجابة لتوجيهات الأميرة سمية بنت الحسن / رئيس مجلس أمناء الجامعة، التي حملت لواء الريادة والتميّز في هذه الجامعة، التي رسمت خطتها الاستراتيجية في التركيز على البعد الدولي في برنامجها التنفيذي الذي وضعها في مقدمة الجامعات في الأردن والمنطقة واثره في تطوير الجامعة إدارياً وأكاديمياً وفعاليتها في ابتعاث الطلبة إلى أرقى الجامعات العالمية إضافة إلى زيارات الأساتذة ومساهمتها في تنشيط البحث العلمي وتطويره وتحسين نوعيته، حيث ضربت مثلاً يحتذى به في البذل والعطاء والإخلاص في رعايتها من أجل الوصول بها إلى المكانة الأرفع بين الجامعات المحلية والعالمية.

ومن جانبه أشاد الوفد الزائر خلال الزيارات التي قامت بها ممؤسسة عبدالله الغرير للتعليم ممثلة بمديرها العام ميساء جلبوط، بسمعة جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا التي تعدت حدود المنطقة وتميز البيئة التعليمية فيها مما أثار الرغبة في تعزيز علاقات وسبل التعاون بين الجانبين، ودعم طلبتها المتفوقين.

هذا وسيتمكن 20 طالباً من طلبة الثانوية العامة في الأردن لهذا العام من الحصول على 20 منحة مغطاه بالكامل تقدمها مؤسسة عبدالله الغرير للدراسة في جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا.

والجدير بالذكر أن مؤسسة عبدالله الغرير للتعليم قد أعلنت عن زيادة عدد المنح التي تقدمها من خلال برامجها من 700 لتصل إلى 1,500 منحة خلال العام المقبل. حيث ضمت جامعة الأخوين في المغرب، وجامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا في الأردن، وجامعة القدس، وجامعة النجاح، وجامعة فلسطين بوليتكنك في فلسطين، و بذلك أصبح البرنامج متوفر في 3 دول عربية جديدة. إذ تركز هذه المنح على الدرجة الجامعية الأولى في برامج معتمدة وتدخل ضمن نطاق مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، بالإضافة إلى توفير فرص مخصصة للشباب العرب من اللاجئين أو المتأثرين بالنزاعات للحصول على شهادة الماجستير.

كما تدعم مؤسسة غرير التي أطلقت في عام 2016 المتفوقين من الطلبة الشباب للاستفادة من فرص تعليمية لديها القدرة على تغيير مسار حياتهم. 

وتستند منح مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم على التفوق والحاجة المادية، وتستهدف الأفراد الذين حققوا إنجازات أكاديمية مميزة بالرغم من التحديات والظروف العصيبة التي قد مروا بها بما في ذلك الفقر و النزاعات، ويتم اختيارهم من خلال منهجية عالية التنافسية تبدأ بطلب عبر بوابة الطلبات الإلكترونية للمؤسسة. 

وبالإضافة إلى الدعم المالي، تقدم المنح للحاصلين عليها فرص لتنمية مهارات الريادة وغيرها من المهارات الأساسية، وخدمة المجتمع. حيث تقدم المنح حالياً في 16 جامعة في 10 دول على امتداد الوطن العربي وفي كل من تركيا وكندا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة.