لمصلحة من تزعم تركيا ان «القدس عثمانية » وتتآمر على عروبتها ؟ - محمد مناور العبادي

لمصلحة من تزعم تركيا ان «القدس عثمانية » وتتآمر على عروبتها ؟ - محمد مناور العبادي

في ظل صمت عربي مطبق تواصل ادارة الرئيس التركي طيب رجب اوردوغان تحركاتها المحمومة المريبة في القدس ، بدعوى "الحق التاريخي والقانوني والدولي " لتركيا في المدينة المقدسة،  اذ  انها  الوريث الشرعي للامبراطورية العثمانية،  التي حكمت فلسطين على مدى اكثرمن اربعمائة عام ،كان خلالها السلطان العثماني سليم الاول يحمل  مفاتيح  المسجد الاقصى ومدينة القدس التي تسلمها حين فتحتها  القوات العثمانية  في كانون اول 1516  . كما ان الارشيف العثماني مايزال يحتفظ بوثائق تثبت ملكية تركيا لثلاثين  الف دونم في المدينةالمقدسة .  

 
 
 
 واستكمالا  للمؤامرة التركية  على العرب ،افتتحت حكومة اوردوغان عام 2008  مكتبا رسميا لها في القدس ،تابعا لمكتب رئيس الوزراء ، لقيادة عمل  ثماني هيئات تركية  شبه حكومية، تقوم بترميم الاماكن الدينية والمواقع التاريخية والثقافية العثمانية في المدينة، والتي تشكل 70 % من  مجموع اثار القدس  - حسب المصادر التركيةالرسمية –
 
 
 
وتقوم هذه الجمعيات المدعومة شخصيا ورسميا  من الرئيس اوردوغان  وبموافقة السلطات الاسرائيلية  ،بغسل ادمغة الشباب المقدسيين لتشكيل راي عام  شبابي" عثماني" يدعم خطط تركيا في القدس بهدف ازالة  الصفة العروبية عن المدينة ، من خلال نشاطات وبرامج  اعلامية وثقافية وسياسات  محددة ، موجهة للشباب والاطفال  المقدسيين  في المدينة والمخيمات الفلسطينية ، بلغت تكلفتها حتى الان قرابة  المائة مليون دولار. 
 
 
 
 وكان اخر نشاط كبير لهذه الجمعيات نهاية  العام الماضي، حين شارك  اكثر من مئة شاب تركي، ساعدهم مقدسيون، في تنفيذ مشروع عثماني بعنوان " على خطى السلطان عبد الحميد " قادته رئيسة  بلديه مرام في ولاية قونية التركية، لتنظيف الآثار العثمانية وأزقة القدس ، ثم سكب ماء الورد ،الذي جلبوه معهم من ولاية إسبارطة جنوب غرب تركيا، احياء لتقليد عثماني قديم.
 
 
 
 ويجيء هذا  التحرك التركي  تاكيدا لشعار " القدس عثمانية’ " الذي تقوم مؤسسات تركيه رسمية بتبنيه وترجمته  واقعا على الارض ، لاعادة مجد الامبراطورية العثمانية ، التي حكمت الامة العربية اربعة قرون بالحديد والنار  والجهل وتعليق المشانق للاحرار.
 
 
 
  ويؤكدمحمد الديمرجي رئيس مجلس ادارة جمعية" تراثنا" التركية احد اذرع  وكالة التعاون والتنسيق - تيكا -  التابعه لرئاسة الحكومة في انقرة :" ان لتركيا الحق القانوني للتدخل في القدس، لأنها وريث الدولة العثمانية، وكل عملنا الذي نقوم به هو حق الدولة التركية، مشيرا الى ان صكوك الملكية المعمول بها حتى الآن في القدس يعود أصلها للعثمانيين، وإن حدث خلاف على ملكية بيت أو غيره يفصل فيه القانون العثماني " على حد قوله .
 
 
 
 واعترف السيد الديمرجي القريب من  رئاسة  الحكومة التركيه  بان بلاده تتفاوض على  كل شيء بالقدس باستثناء المسجد الأقصى فقد قال :"نحن نتفاوض على كل المساجد والمنازل  في القدس ، إلا المسجد الأقصى؛ لأنه حق إسلامي خالص."  متجاهلا الرعاية الهاشميه للمقدسات الاسلاميه في القدس التي اشترط الاردن ان تكون له لتوقيع معاهدة السلام  الاردنية الاسرائيلية ، وقد اقر  العالم واسرائيل بذلك . ، وتم عقد اتفاق خاص ملزم  دوليا وللاجيال القادمة ولا يرتبط بسنوات محددة.. .  
 
 
 
وفي اطار سعي ادارة اوردوغان لتاكيد حق تركيا في القدس، نظمت رحلات سياحيه للاتراك لزيارة المواقع الاثرية والدينية العثمانية في القدس ،عبرمطار تل ابيب فقط ، وذلك ردا لجميل اسرائيل التي ترسل لتركيا سنويا اكثر من 300 الف سائح يهودي ،في حين بلع عدد  السياح الاتراك لاسرائيل والقدس خلال النصف الاول  من العام الماضي 26 الفا حسب السفير الاسرائيلي في انقره . وتجري اتصالات اسرائيلية  تركية  لرفع العدد  الى مائة الف شريطة ان  يستخدموا  مطار تل ابيب .
 
 
 
ورغم  احتجاج اليمين الاسرائيلي على تنامي  العلاقات مع تركيا ، الا ان السلطات الرسميه الاسرائيليه رفضت  هذه الاحتجاجات ،وتعمل على تعزيز العلاقات بين البلدين ،لانها مطمئنة من  النوايا التركية الرسمية ، اذ أن العلاقات الاسرائيلية التركية استراتيجية، وتقوم  على اساس المصالح المتبادلة ،ذلك ان المؤسسات العميقة في الدولتين، لم تتاثر ابدا بالحملات الاعلاميه التركيه على  اسرائيل،  ولا بتصريحات المسؤوليين الاتراك حول دعم نضال الشعب الفلسطيني ، بل ان  التعاون  الاستراتيجي بين  اسرائيل وتركيا تضاعف في عهد اوردوغان الى اكثر من  3 اضعاف ماكان عليه قبل تسلمه الحكم ، لأن هذا التعاون سري ويقوم بين  المؤسسات  الأمنية والعسكرية  والاقتصادية  والعلمية في الدولتين،  بدون المرور على البرلمان التركي.
 
 
 
 ومما طمان   اسرائيل ايضا ماقاله اوردوغان مؤخرا :" اسرائيل بحاجة الى بلد مثل تركيا  في المنطقة.. كما ان علينا القبول بحقيقه، اننا ايضا بحاجة الى اسرائيل، لانها حقيقة واقعه  في المنطقة "
 
فضلا عن ذلك فان الرئيس اوردوغان هو الزعيم العربي والاسلامي الوحيدالذي سار على درب  اجداد ه السلاطنةالعثمانيين حين زار اسرائيل في ايار 2005 وارتدى  القلنوسة اليهودية،   وقد بدت على  وجهه معالم الحزن ، وهو ينحني امام ضحايا  المحرقة اليهوديه في نصب ياد فاشيم التذكاري للهولوكست، مؤكدا ان  احد اهداف زيارته  لاسرائيل استنكار معاداة السامية.
 
 
ولن ينسى قادة الحركة الصهيونية ابدا قادة الدولة العثمانيه  الذين  جعلوا لليهود مرتبة   تفوق احيانا كثيره مرتبة  مواطني  الدولة  الاصليين  حسب الكاتبة البريطانيه  الليدي ماري مونتاكيو التي  كتبت عام 1717 تقول : كان اليهود في زمن الدولة العثماينه يتمتعون بسلطان لايصدق، ولهم  امتيازات تفوق الاتراك انفسهم ، وداب سلاطنة الدولةالتركية على تعيين مساعدين لهم من كبار المثقفين اليهود . كما ان اليهود سيطروا على التجاره  والمرافق العامه في البلاد .
 
 
 
كما لن ينسى  قادة الحركة الصهيونية  ان سلاطنة  ال عثمان سبقوا بلفور بل وفاقوه في دعم  يهود العالم  حتى انهم  كانوا يقومون  بما تقوم به المنظمة الصهيوينة العالمية  اليوم  كما تؤكد  الوقائع  التاريخية .
 
 
 
فقد ابتدأ الاستيطان اليهودي في القدس في عهد الدولة العثماينه  عام 1855 ثم  اتسع ليشمل كل فلسطين  قبيل انهيار الدولة  حتى وصل عدد  المستوطنات اليهوديه في فلسطين 47  عام 1912 .. فضلا عن ذلك  شجع سلاطنة  الدولة العثمانية  الهجرة اليهوديه  فسمحوا لليهود بشراء الاراضي واعفوهم من الضرائب  .
 
 
 
بل وقام  السلطان العثماني سليمان القانوني  بما لايمكن ان يقوم به حتى اليهود انفسهم، فكان يتدخل شخصيا ويخاطب رسميا زعماء اوربا والفاتيكان طالبا منهم  السماح لليهود بالهجرة الى فلسطين ،بل وارسل سفنا عثمانيه لانقاذ يهود اوروبا من التمييز ضدهم ونقلهم الى  فلسطين واستنابول .. وامر بقبول اليهود في الجيش وتقديم طعام خاص لهم ، ومنحهم عطلتهم الدينية  كل يوم سبت 
 
 
 
ويبدو ان  السيد اوردوغان قراء بدقه سيرة  سلاطنة ال عثمان فانتهج طريقتهم على امل ان تكون "البوابة  الاسرائيلية"  هي طريقه لشراء صمت  الدول الغربية والعالم عن مخططاته  في تنفيذ الحلم التركي  الكبير لتصبح تركيا واحدة من الدول العشر الاكثر تقدما وقوة في العالم  في 24 تموز 2023 حين تنتهي  رسميا سريان شروط معاهدة لوزان التي وقعت  قبل مائة عام   والتي حدت من تطلعات تركيا السياسيه والاقتصاديه والماليه .. ويسعى اوردوغان كما قال للتخلص منها  مهددا كل من يعترض طريقه بالويل والثبور
 
 
 
 فهل ستكون  اسرائيل طوق النجاة للرئيس اوردوغان لتنفيذ  طموحاته في تنفيذ الحلم التركي الكبير،  لاعادة مجد الامبراطورية العثمانية ، باسلوب اوردوغاني له  مسارن  الاول ظاهري ديني  والثاني  حقيقي  يقوم على الشوفينية والتعصب الاعمى ، كما  فعل اجدادة العثمانييون  تماما على مدى  (400) عام ،  ففشلوا  وانتهت امبراطوريتهم بتوقيع معاهدة الذل في لوزان .
 
 
 
*  صحفي وباحث