ما هي الحكومة التي نريد ؟

ما هي الحكومة التي نريد ؟
الكاتب : فراس الطلافحه

 بصراحة مطلقة أتحدث : ما يتمناه المواطن المتعب في حبه لوطنه وخوفه عليه في هذا الوقت هو إعفاء الحكومة الحالية من ادارة شؤون الدولة الأردنية وتكليف حكومة أخرى لتحل محلها ولكنني أتساءل هنا هل ستحل مشاكلنا وهل المشكلة في الحكومة والأشخاص أم في النهج المسيطر على الحكومات منذ عام 1989 والذي أفقر البلاد والعباد في سياساته المتخبطة المعتمدة على الاقتصاد الريعي المتمثل في السطو على جيب المواطن وتسديده فاتورة عجزها عن خلق الاستثمارات ومكافحة البطالة والفساد والمحسوبية والشللية والتي من نتائجها ما وصلنا إليه الآن . 

لن ينقذ الأردن الأن سوى حكومة تكنوقراط, حكومة مختصين وخبراء في اختصاصاتهم ومجال عمل وزاراتهم وادارة شؤونها وفق أسس ودراسات وخطط خمسية وعشرية يحاسب الوزراء عليها إن لم يقوموا بتنفيذها .

  كيف يتم تشكيل الحكومات ...؟ يرى جلالة الملك في شخصية أردنية سياسية القدرة على إدارة مرحلة معينة من عمر الدولة الأردنية ويتم تكليفه بتشكيل الحكومة ويبدأ مشاوراته في هذا المجال وفي الغالب ومما لاحظناه أن اختيار الوزراء لا يكون ضمن أسس ومعايير محددة ووفق ما تتطلبه المرحلة والنهوض في البلد والخروج من أزماتها وانما لإرضاء مناطق جغرافية وعشائرية ولبعض الأشخاص ممن تربطهم برئيس الوزراء علاقات اجتماعية أو شخصية وربما اقتصادية . 

لا يجب علي وأنا إبن الشمال أن أغضب في اليوم التالي لتشكيل الحكومة حين أستعرض أسماء الوزراء في الحكومة إن لم يكن للشمال فيها من نصيب وكذلك الحال بالنسبة لابن الجنوب والوسط والأردني من غير أصول أردنية فما يهمنا في هذه المرحلة الدقيقة هو اختيار الأنسب والأقدر . 

ما أحوجنا الأن لرئيس وزراء قوي غير مرتجف لا تحتنكه ربطة العنق والبدلة ولا تبهره الأضواء وكلمة دولتك فالمرحلة مرحلة عمل وبناء وخاصة ونحن نقف الآن على حافة الهاوية .