بحث التعاون بين اليرموك وبلدية اربد الكبرى

 بحث التعاون بين اليرموك وبلدية اربد الكبرى
السوسنة - بحث القائم بأعمال جامعة اليرموك الأستاذ الدكتور زياد السعد ورئيس بلدية اربد الكبرى المهندس حسين بني هاني مجالات التعاون الممكنة بين الجانبين، بما يسهم في تحسين واقع مدينة اربد وتطويرها ويخدم أبناء المحافظة.
 
وفي بداية اللقاء أكد السعد على العلاقة العضوية المتجذرة التي تربط بين جامعة اليرموك ومحافظة اربد، حيث كان لليرموك الدورالمشهود في التطور التنموي الشامل الذي طرأ على مجتمع المحافظة، مشيدا بالجهود التي تقوم بها البلدية في تطوير وتحسين الواقع والخدمات التحتية في المحافظة، لافتا إلى أن اليرموك وضمن تعديلات تعليمات الترقيات الأكاديمية التي أقرتها مؤخرا ركزت على ضرورة قيام أعضاء هيئة التدريس فيها على خدمة المجتمع، وتسخير خبراتهم لمعالجة المشاكل والتحديات التي تواجه المجتمع، وتقديم الحلول والمشاريع التنموية التي تعود بالنفع على أبناء المحافظة، وذلك ترجمة لدور الجامعة الاساسي في خدمة المجتمع المحلي جنبا الى جنب مع العملية التدريسية والبحث العلمي.
 
وأعرب السعد عن استعداد اليرموك لتقديم كافة خبراتها وتسخير إمكاناتها وكفاءاتها العلمية المتميزة من أجل تحسين واقع المحافظة، لافتا إلى أهمية تأطير التعاون بين الجانبين في مختلف المجالات الممكنة من خلال اتفاقية تعاون شاملة بين الجانبين، والمشاركة في المشاريع التنموية التي تقوم بها البلدية، بما ينعكس إيجابا على مجتمع المحافظة ويرتقي بالخدمات المقدمة لهم، مشددا استعداد اليرموك لعقد الدورات المتخصصة لكوادر البلدية في كافة المجالات الحيوية الهامة.
 
وقال السعد إن التعاون بين الجامعة والبلدية خيار استراتيجي هام، ويجب وضع الية للعمل المشترك بما يحقق الاستفادة القصوى من هذا التعاون، داعيا إلى تشكيل لجان متخصصة من قبل الطرفين في مجالات السياحة، والاثار، والاعلام، والهندسة، والرياضة، والعلوم، وغيرها من التخصصات بما يرفد البلدية بالخبرات ويسهم في التخطيط الملائم للمشاريع التنموية التي تنفذها.
 
وشدد السعد على ضرورة مشاركة الجامعة في مشروع تطوير وسط مدينة اربد، وخاصة في تطوير الجانب السياحي فيها، فلا يجوز أن تكون إربد بكل عراقتها وتاريخها خارج الخارطة السياحية في الأردن، أو أن لا تكون مقصداً هاما للسياح، لافتا إلى استعداد الجامعة للعمل من خلال كفاءاتها المتميزة لوضع خطة متكاملة لتطوير الواقع السياحي في محافظة اربد، وتحديد مسار سياحي متكامل يجذب السائح للإقامة في اربد وليس المرور بها فقط.
 
بدوره أكد بني هاني حرص البلدية على مد جسور التعاون مع جامعة اليرموك، التي تحظى بسمعة علمية رائدة، وتحتضن الكفاءات العلمية المتميزة، والاستفادة ما امكن من الخبرات والمعارف العلمية التي تضمها، وتوظيف البحث العلمي لوضع الحلول المناسبة للتحديات التي تواجهها البلدية في بعض المجالات، داعياً إلى إمكانية عقد الدورات المتخصصة لكوادر البلدية وتأهيلهم في مجالات تخطيط الطرق، والإعلام والهندسة وغيرها من المجالات ذات الارتباط بالمشاريع الخدمية التنموية التي تنفذها البلدية من أجل خدمة أبناء المحافظة وتحسين البنية التحتية فيها.
 
واستعرض بني هاني المشاريع الريادية التي تسعى البلدية لتنفيذها في المحافظة ومنها مشرع السوق المركزي، ومشروع المزرعة الشمسية لإنتاج الطاقة عبر الخلايا الشمسية بقدرة 18 ميجاواط، إضافة لإنشاء مسلخ للحوم والدواجن يخدم المحافظة، ومشروع تدوير النفايات لإنتاج الغاز العضوي، ومشروع تطوير وسط مدينة اربد واحياء الجانب التراثي والسياحي فيها، موضحا أن البلدية ستطلق خلال الشهرين المقبلين إذاعة خاصة بها، كما انها ستعيد اصدار صحيفتها الشهرية، داعيا الى التعاون مع كلية الاعلام في الجامعة لإنشاء محطة فضائية مشتركة.
 
وخلال اللقاء الذي حضره نائب رئيس الجامعة للشؤون الادارية الاستاذ الدكتور جمال أبو دولة، وعمداء كليات السياحة والفنادق، والاثار الانثروبولوجيا، والحجاوي للهندسة التكنولوجية، والاعلام، والعلوم، والرياضة، ومدير مركز الملكة رانيا للدراسات الأردنية وخدمة المجتمع، ومديرا دائرتي القانونية، والعلاقات والاعلام، وعدد من المسؤولين في البلدية، تمت مناقشة جوانب التعاون بين الجانبين، والية المشاركة في المشاريع الريادية للبلدية، ورفد البلدية بمدربين للإشراف على هذه المشاريع، والاستفادة من المختبرات والاجهزة العلمية الموجودة في الجامعة لإجراء الدراسات والفحوصات المخبرية المتعلقة بالأعمال الانشائية والطرق وغيرها من المجالات، وتوظيف البحث العلمي التطبيقي في عمل البلدية.