أسر بريطانيين يقاتلون مع داعش في سوريا

أسر بريطانيين يقاتلون مع داعش في سوريا

السوسنة - كشف مسؤولان أمريكيان أن مقاتلين أكرادا سوريين أسروا بريطانيين اثنين من مسلحي تنظيم  "داعش" معروفين بدورهما في تعذيب وقتل رهائن غربيين.

 
والرجلان من بين مجموعة من أربعة مسلحين معروفة باسم (بيتلز) بسبب لكنتهم البريطانية. وكانت صحيفة نيويورك تايمز هي أول من أورد خبر أسر المسلحين، وهما ألكسندا كوتي والشافعي الشيخ.
 
وقال مسؤول أمريكي آخر طلب عدم ذكر اسمه، إن "قوات سوريا الديمقراطية أسرت الاثنين مطلع كانون الثاني/ يناير في شرق سوريا".
 
وطرد التحالف بقيادة الولايات المتحدة تنظيم الدولة من معظم الأراضي التي سيطر عليها في العراق وسوريا، لكن زعيم التنظيم المتشدد أبو بكر البغدادي الذي أعلن قيام ما يعرف بدولة الخلافة في 2014 ما زال طليقا.
 
وعاقبت وزارة الخارجية الأمريكية كوتي في كانون الثاني/ يناير 2017 قائلة إنه كان حارسا لمجموعة (بيتلز) "ويرجح أنه شارك في إعدامات الجماعة وأساليبها الاستثنائية في التعذيب بوحشية، بما في ذلك الصعق الكهربائي والإيهام بالغرق".
 
وأضافت أن كوتي كان يقوم أيضا بتجنيد مقاتلين وكان مسؤولا عن تجنيد عدد من البريطانيين للانضمام إلى التنظيم المتشدد.
 
وفي آذار/ مارس 2017 عاقبت الوزارة الأمريكية الشيخ قائلة إنه "كان سجانا في داعش، واشتهر بممارسة الإيهام بالغرق والإيهام بالإعدام والصلب".
 
وأشهر أفراد مجموعة (بيتلز) هو محمد إموازي الذي يعرف باسم الجهادي جون، وظهر في عدد من فيديوهات التنظيم وهو يقطع رؤوس رهائن.
 
وقال مسؤولون أمريكيون إن "الإعداد لضربة صاروخية أمريكية بريطانية يعتقد أنها أسفرت عن مقتل إموازي، وهو مواطن بريطاني من أصل عربي، استغرق شهورا، لكن الضربة كانت خاطفة ونفذت بمدينة الرقة السورية في عام 2015".
 
 رويترز