دعوات عجلونية للحفاظ على البيئة في مواقع التنزه

السوسنة - تشهد مختلف المناطق بمحافظة عجلون منذ صباح اليوم الجمعة حركة تنزه سياحية نشطة كون المحافظة تتمتع بميزات جمالية وطبيعية وتاريخية ودينية مما يحعلها نقطة جذب للسياح والمصطافين من داخل المحافظة وخارجها وخصوصا اماكن الاودية والشلالات والمناطق الحرجية.

 
ودعا عدد من المهتمين بالشأن السياحي والبيئي المتنزهين والزوار الحفاظ على نظافة البيئة السياحية والغابات مشيرين الى ان تراكم النفايات تحت الاشجار والغابات الحرجية يشكل ظاهرة غير حضارية الامر الذي يستدعي تكثيف الجهود ونشر التوعية للمتنزهين لحثهم على عدم ترك النفايات وسط الأشجار.
 
واكد عضو جمعية البيئة علي القضاة على ان محافظة عجلون نظرا لما تشهتر به من جمالية للغابات والاودية والشلالات المائية تعتبر رئة الاردن البيئية والطبيعية ولكنها تفتقر لعدد من المشاريع والخدمات المتنوعة التي تعزز من اطالة مدة اقامة الزائر فيها.
 
وطالب بتقليم الاشجار الحرجية على جوانب الطرق بشكل مستمر وتوفر مرافق صحية لتشجيع السياحة الداخلية وانشاء المتنزهات والمواقع التي يستخدمها الزوار .
 
واشار رئيسة جمعية البيئة الاردنية فرع عجلون ربيعة المومني الى اهمية تكثيف الجهود للحفاظ على البيئة وابقاء الجمالية الطبيعية لمواقع التنزه وحث الزوار الى عدم ترك النفايات مكانها حيث وجود الشلالات والوديان والغابات وغيرها من المواقع تعتبر جنة تجذب الانظار للزائر والسائح .
 
واشار مدير السياحة في محافظة عجلون محمد الديك الى ان المحافظة تشهد اقبالا كبيرا من قبل الزوار للاستمتاع بالبساط الاخضر الذي يشكل لوحة جمالية وخاصة في فصل الربيع والجلوس بجانب الاودية منها اودية راجب والطواحين وعرجان والتقاط الصور التذكارية بالاضافة الى التمتع بمشاهدة الأماكن السياحية والأثرية .