الإفراج عن القيادي بالعدل والمساواة السر جبريل تيه بعد 8 سنوات من السجن

الإفراج عن القيادي بالعدل والمساواة السر جبريل تيه بعد 8 سنوات من السجن

السوسنة - أفرجت السلطات السودانية الخميس عن القيادي بحركة العدل والمساواة، السر جبريل تيه، بعد ثمانية سنوات من الاعتقال.

واعتقلت السلطات السودانية، السر جبريل، في ولاية غرب دارفور في يناير 2011، برفقة ستة آخرين من قيادات حركة العدل والمساواة، عرفوا اعلامياً بـ "مجموعة إبراهيم الماظ"، كانوا قادمين لحظتها من جنوب السودان.
 
وخرج تية الذي كان مستشار لرئيس الحركة للشئون السياسية مستفيداً من عفو رئاسي كان أصدره البشير في مارس من العام الماضي أسقط بموجبه عقوبة الإعدام والسجن عن 259 من أعضاء حركات مسلحة، متهمين بالتورط في عدد من المعارك، بينهم عبد العزيز عشر، الأخ غير الشقيق لزعيم حركة العدل والمساواة جبريل إبراهيم.
 
وقال تية لـ (سودان تربيون) الخميس، إن الإفراج عنه من سجن كوبر تم منذ الخميس الماضي لكنه نقل إلى القسم الشمالي للشرطة لإكمال بعض الترتيبات والقضايا الخاصة حسب قوله.
 
وأضاف "أنا الآن وسط اسرتي في المنزل بعد ثمانية سنوات من الاعتقال قضيتها مسجوناً بين كوبر وبورتسودان".
 
وفي مارس من العام 2012 أصدرت محكمة الإرهاب (1) بالخرطوم حكما بالإعدام شنقا حتى الموت بحق السر جبريل تيه ورفقائه من قيادات العدل والمساواة الذين جرى اعتقالهم معه، بعد إدانتهم بتهم تقويض النظام الدستوري، والتحريض ضد النظام الحاكم، والإرهاب.
 
وأشار تيه إلى أن ثلاثة من قيادات العدل والمساواة المعتقلين ضمن مجموعة الماظ لا زالوا قيد الاعتقال في سجن كوبر، كما يوجد 3 آخرين ضمن مجموعة ما عرفت بـ "أحداث ام درمان" في سجن بورتسودان.