عاجل

اقتطاع جزء من رواتب الوزراء لصالح صندوق دعم اسر الشهداء

حالة استنفار في سرت الليبية بعد ظهور داعش مجددا

حالة استنفار في سرت الليبية بعد ظهور داعش مجددا

السوسنة - أعلنت قوات البنيان المرصوص الموالية لحكومة الوفاق الوطني الليبية، الجمعة، حالة استنفار قصوى بمدينة سرت، بعد رصد تحركات لعناصر تنظيم داعش في محيط المدينة.

 
وذكر المركز الإعلامي لـ"البنيان المرصوص" على حسابه في "فيسبوك"، أن "قوة تأمين سرت أقامت حواجز أمنية عند مداخل ومخارج المدينة، وسيّرت عدة دوريات شرقها، بعد رصد تحركات للعدو شرق سرت"، الأمر الذي أدى إلى حظر التجوال في بعض الشوارع.
 
وفي هذا السياق، أوضح الناطق الرسمي باسم قوات البنيان المرصوص في تصريح لـ"العربية.نت"، أنه تم إعلان حالة النفير بالمدينة بسبب وجود تحركات لفلول تنظيم داعش، ولآليات تابعة له قرب مداخل المدينة.
 
وفي نهاية عام 2016، أعلنت "البنيان المرصوص" انتهاء معركة سرت وتحرير كامل المدينة من تنظيم داعش بعد حرب استمرت 8 أشهر، غير أن عشرات أو مئات المقاتلين من التنظيم تمكنوا من الفرار والتجمع في مناطق صحراوية قريبة من سرت، وبدأوا يحاولون العودة مجددا والتقدم نحو المدن، عبر شن هجمات إرهابية بين الحين والآخر، آخرها نهاية الأسبوع الماضي عندما قاد متشددون هجوما على حقل الظهرة النفطي جنوب البلاد، ما أدى إلى مقتل 4 جنود من الجيش الليبي وعنصرين من التنظيم.
 
وينشط عناصر تنظيم داعش الفارون من سرت وبنغازي ودرنة في المناطق الصحراوية جنوبي غرب سرت وجنوبي بني ولي، حيث أعلن التنظيم في أكثر من مرة عبر مقاطع مصوّرة عن تواجده مجددا في المنطقة المحيطة بمدينة سرت التي تمتد لمساحات شاسعة.
 
وكانت منظمة الأمم المتحدة، حذّرت أمس الخميس في تقرير، من أن تنظيم داعش "ما زال مصرا على إعادة تشكيل قدراته في ليبيا"، عن طريق تعزيز صفوفه بمقاتلين أجانب قادمين من العراق وسوريا.
 
وقالت الأمم المتحدة في التقرير، إن التنظيم في ليبيا "قد تعزز بمقاتلين أجانب تم تحويلهم من الجنوب الليبي وآخرين مستقدمين من العراق وسوريا"، موضحة أن داعش "لايزال يخطط وينفذ هجمات محددة في ليبيا ليبرهن للمتعاطفين معه أنه لايزال يحتفظ بأهميته"، لافتة إلى "وجود تحركات بين تنظيم داعش في مصر وتنظيم داعش في ليبيا عبر الحدود الصحراوية".