الإمارات تحتل المركز التاسع عالميًا في مشاريع اليخوت الفاخرة

الإمارات تحتل المركز التاسع عالميًا في مشاريع اليخوت الفاخرة

السوسنة - صعدت دولة الإمارات العربية المتحدة إلى المركز التاسع عالميًا من ناحية طول مشاريع اليخوت الفاخرة قيد التصنيع لهذا العام، مؤكدةً مكانتها العالمية الرائدة في قطاع الملاحة الترفيهية مع 14 مشروع يخت فاخر بطول إجمالي يبلغ 611 مترًا.

 
ويساهم معرض دبي العالمي للقوارب، الذي تقام دورته لهذا العام من 27 فبراير ولغاية 3 مارس في موقع جديد على قناة دبي المائية، بجميرا (بالقرب من نادي دبي للسيدات)، بشكل رئيسي في توليد طلب مستدام على اليخوت الفاخرة في المنطقة، باعتباره الحدث الملاحي الأهم في المنطقة.
 
ويعود معرض دبي العالمي للقوارب، في دورته رقم 26 لهذا العام، ليستقطب أكبر صانعي اليخوت وأهم مصمميها من مختلف أنحاء العالم، بالإضافة إلى مجموعة من كبار خبراء مجالي التوريد والتصنيع في قطاع الملاحة الترفيهية، ويربط المعرض بين شركات تصنيع اليخوت وعملائها المحتملين، مؤكدًا على مكانة الشرق الأوسط كأحد أهم أسواق اليخوت في العالم.
 
وفي هذا الصدد قالت روز دامن، المدير التجاري لشركة أميلز، والتي تنتمي لعائلة عريقة تمتلك أسهمًا في مجموعة دامن لأحواض بناء السفن: "نحن سعداء بمشاركتنا في معرض دبي العالمي للقوارب في عام جديد بيخوت من علامتي أميلز ودامن. تولي مجموعتنا اهتمامًا كبيرًا لمنطقة الشرق الأوسط منذ بداية نشاطنا فيها قبل 40 عامًا، ولا تزال المنطقة أحد أهم أسواقنا. ويعد معرض دبي العالمي للقوارب حدثًا رئيسيًا على روزنامة فعالياتنا على مدى 14 عامًا، وهذا يؤكد التزامنا بسوق الإمارات وشريكنا البواردي دامن في دبي والشارقة والفجيرة".
 
ويشارك أعضاء جمعية صانعي اليخوت الفاخرة (سايباس) في دورة هذا العام بجناح خاص يحمل اسم "جادة اليخوت الفاخرة"، وتتضمن قائمة الصانعين المشاركين لهذا العام كلًا من "باجليتو" و"بينيتي" و"سي آر إن" و"فينسانتييري لليخوت" و"لارسين" و"فيدشيب" و"أوشيانو" و"سانلورنزو" و"هيسن".
 
وتتولى شركة جلف كرافت مهمة بناء مشروع اليخت الفاخر الأكبر لهذا العام والذي يحمل اسم ماجيستي 175، وتعد جلف كرافت من أكبر العارضين في معرض دبي العالمي للقوارب، ويستعرض صانع اليخوت الفاخرة المحلي مجموعة مختارة من أفضل المراكب وأجملها في دورة هذا العام من المعرض.
 
وعلق إروين بامبس، المدير التنفيذي لشركة جلف كرافت: "تساهم الفعاليات الملاحية الضخمة مثل معرض دبي العالمي للقوارب بتطوير سوق مستدام لليخوت الفاخرة، وتشكل نقطة اتصال تجمع العملاء الراغبين باقتناء اليخوت الفاخرة مع الصانعين. يواصل سوق اليخوت الفاخرة أداءه الجيد بفضل هذه الفعاليات الهامة التي تتيح للصانعين مثل جلف كرافت استعراض منتجاتها أمام العملاء المهتمين بهذا القطاع".
 
وبالإضافة إلى تصنيف دبي ضمن أول عشر مدن في العالم فيما يتعلق بالأنشطة التجارية لعام 2017، والمرتبة الخامسة عالميًا فيما يتعلق بقدرتها على المنافسة والجاذبية، يشهد قطاع الملاحة السياحية مزيدًا من التطوير، وتحافظ منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على مكانتها كسوق رئيسي لليخوت الفاخرة.
 
وكانت سايباس قد نشرت تقريرها الاقتصادي السنوي لعام 2017، والذي كشفت خلاله أن منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا تضم 205 يختًا ترفيهيًا فائق الفخامة. وكان للمنطقة أثر في نمو عدد اليخوت الفاخرة عالميًا بنسبة 7% على مدى السنوات الثلاثة الماضية مما يعكس أهمية المنطقة في قطاع الملاحة الترفيهية على الساحة العالمية.
 
وعلق ثيو هونينغ، الأمين العام لجمعية صانعي اليخوت الفاخرة (سايباس): "تعد منطقة الشرق الأوسط سوقًا رئيسيًا لليخوت الفاخرة، فهذه المنطقة تضم 205 مركبًا فائق الفخامة يزيد طول كلٍ منها عن 40 مترًا، ويمثل هذا الرقم 13% من إجمالي الأسطول العالمي لليخوت التي يزيد طولها عن 40 مترٍ، ومن المتوقع أن يشهد هذا الرقم زيادة إضافية في المستقبل القريب ليعكس اهتمام المنطقة ومنافستها لأهم أسواق العالم من حيث الرغبة في اقتناء اليخوت".
 
وتابع:" ومع النمو المتوقع للثروات في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، والنمو المتزايد في عدد مالكي اليخوت الفاخرة، فمن المتوقع أن تحافظ منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على مكانتها كسوق رئيسي مستقر لقطاع الملاحة".
 
ويلعب معرض دبي العالمي للقوارب دورًا رئيسيًا في زيادة الطلب على اليخوت الفاخرة والمحافظة على اهتمام العملاء بفضل قدرته على اجتذاب كبار صانعيها من مختلف أنحاء العالم.
 
وتشهد دولة الإمارات تطوير العديد من المشاريع البحرية والمراسي، مساهمة بذلك في زيادة الطلب على اليخوت الفاخرة عن طريق إنشاء الآلاف من المراسي الفاخرة في مواقع مميزة تجتذب مالكي اليخوت فائقة الفخامة والمراكب الترفيهية متوسطة الحجم على حد سواء.
 
وتتواصل حاليًا أعمال التطوير على مشروع دبي هاربور في الجزء الشمالي من مرسى دبي الذي يدعم قطاع الملاحة في دبي، ومن المقرر أن تنتهي أعمال تطوير المشروع بحلول عام 2020، لينتقل حينها معرض دبي العالمي للقوارب إلى مقره الجديد في دبي هاربور.
 
وبدورها صرحت تريكسي لوه ميرماند، النائب الأول للرئيس لإدارة المعارض والفعاليات في مركز دبي التجاري العالمي: "ترسم أحدث إحصائيات قطاع الملاحة صورة إيجابية لمستقبل سوق اليخوت الفاخرة ومتوسطة الحجم إقليميًا وعالميًا. ويعد هذا أمرًا في غاية الإيجابية بالنسبة لصانعي اليخوت الذين يشاركون في معرض دبي العالمي للقوارب كل عام وللحدث نفسه أيضًا. فهذه الأرقام تؤكد على الأهمية الكبيرة التي تتمتع بها المنطقة بالنسبة لقطاع صناعة اليخوت الفاخرة على الساحة العالمية، وأهمية معرض دبي العالمي للقوارب بكونه منصة تتيح لأفضل صانعي اليخوت الفاخرة العالميين استعراض أفضل منتجاتهم وابتكاراتهم لعملاء مهتمين باقتنائها".
 
وأردفت:" نحن نتطلع لتنظيم دورة ناجحة أخرى من معرض دبي العالمي للقوارب في عام 2018 في موقعه المؤقت على قناة دبي المائية، وتحقيق نجاحات متواصلة لقطاع الملاحة إقليميًا وعالميًا".