الملقي: انتظروني في 31-12.. فيديو

الملقي: انتظروني في 31-12.. فيديو

عمان - السوسنة - رامي الزغول - قال رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي، أن كل الإجراءات التي اتخذتها الحكومة مؤخرا، هي لضمان المنعة للوطن.

وطالب الملقي خلال لقاء مع التلفزيون الأردني، الثلاثاء، المواطن الأردني أن يحاسب الحكومة بنهاية العام 2018، مشيرا الى أن الحكومة تهدف للخروج من عنق الزجاجة في منتصف 2019.

وقال الملقي مخاطبا المواطنين، انتظروا لـ 31-12-2018، وحاسبوني إن كنت فاشلا.

وأضاف رئيس الوزراء، إن معاناة المواطن الأردني خلال فترة عمل حكومته ستكون في صالحه.

وأوضح الملقي أن حكومته لو كانت تبحث عن الشعبوية، ستبقى 4 سنوات وتترك الدين للناتج المحلي الإجمالي يصل إلى 114%.

وأشار إلى وجود معضلة اقتصادية على مستوى الحكومة وعلى مستوى المواطن، وهذه مشكلة الحكومة.

كما أكد أن الأمن والأمان لم يأتي من الفراغ بل هناك قوات مسلحة وجهاز مخابرات وامن عام وهذا تطلب إنفاق مالي اتى أوكله ونتائجه.

وقال إننا استلمنا الحكومة والنتائج المحلي الاجمالي 94.9% اي كان يزيد الدين بواقع 4.8 %، وهذا الدين كان يأتي من الخارج لسد عجز الموازنة، وإن وصلنا 100/10 سنصل لمرحلة الافلاس، وحكوماتي أوصلته 1. % أي أنه ثبت والعام القادم سينزل، فالحكومة أوقفت النزيف.

وبين أن الحكومات تذهب وتأتي والمعاناة التي عانها المواطن في حكومتي أرجو ان تكون لصالحه وأن نخرج من هذه المرحلة، وألا نبحث عن شعبوية.

ولفت إلى وجود خطوط حمراء في السياسة المالية، وسنحافظ على هذه السياسة لأنها رأس مال المواطن.

وأكد أنه غير خائف وأنه يعمل كل شيء حتى لا يرتفع الدين العام، وحتى لا تضرب السياسة الاقتصادية.

واعتبر أن الاردن الآن أقوى ما يكون في السياسة النقدية، بشهادة البنك الدولي ومؤسسات دولية.

ورأى أن الدين تراكم بسبب سياسيات الحكومات السابقة، مضيفا أن الحكومات فشلت وأيضا لم يكن هناك مكاشفة مع المواطن.

وأشار إلى سعي الحكومات إلى الشعوبية لم يكن بمصلحة المواطن، مثل تنزيل ضريبة المبيعات من 16% الى صفر، وحين تم تخفيض الضريبات دفع المواطن إلى النمط الاستهلاكي واخذ القروض على ما زاد لديه من رواتبه، وهذا جعل عليه دين كبير للبنوك.

وكشف أن الشاحنات ستدخل بغداد الأسبوع المقبل وسنعمل على فتح حدود أخرى ولا يمكن أن نحل مشاكل تراكمت في 10 سنوات.