محكمة ألمانية تقاضي شركة فيس بوك

 محكمة ألمانية تقاضي شركة فيس بوك
السوسنة - أصدرت محكمة إقليمية في مدينة برلين الألمانية حكما بعدم مشروعية الفيس بوك بأخذ معلومات وبيانات شخصية من مستخدميه ، وأتى ذلك بعد موجة من التدقيق داخل الحدود الألمانية على معظم الشركات الإلكترونية ، التي تقوم باستخدام بيانات شخصية حساسة للأفراد في أهداف أخرى ، مثل توجيه الإعلانات للمستخدمين حسب الاهتمامات ،وبناء على المعلومات المأخوذة من المستخدمين . 
 
وفي ما يتعلق بشركة فيس بوك تحديدا ، قال اتحاد منظمات المستهلكين الألماني ، أن بعض شروط الإستخدام المدرجة لدى فيس بوك ، وكذلك بعض الإعدادات الإفتراضية هي لا تمثل سوى خرقا لحماية المستهلك .
 
وجاء في بعض بنود شروط الإستخدام المعروضة على الفيس بوك عند إنشاء حساب جديد أمورا غير صالحة ، وبيانات وشروط لا تلائم الخصوصية وحقوق المستخدم . 
 
وقال هيكو دنكل المسؤول عن سياسة التقاضي في اتحاد منظمات المستهلكين الألمانية ، أن موقع فيس بوك يقوم بأمور غير ملائمة ولا تتناسب مع معايير الخصوصية ، إذ يقوم بإخفاء بعض البنود التي تتحدث عن الخصوصية ، والتي هي من شأن المستخدم ، في مراكز الخصوصية داخل الموقع . مما لا يتيح للمستخدم معلومات كافية حولها عند عملية إنشاء حساب جديد  ، أو عند تسجيل المستخدمين داخل الموقع .
 
وقد قام اتحاد منظمات المستهلكين بنشر نسخة من حكم المحكمة الذي صدر في حق شركة فيس بوك على موقعه الرسمي على شبكة الإنترنت .
 
إلا أن شركة فيسبوك وعلى رأسها مؤسسها " مارك زوكربيرغ " أشارت أن الشركة ستعاود الطعن ثانية  في الحكم الصادر .
 
واوضحت شركة فيس بوك أنها قد قامت فعليا ببعض التغييرات على عدة مستويات ، منها : بنود شروط الاستخدام في إتفاقية فيس بوك الواقعة ما بين الشركة والمستخدم ، وأيضا عدلت على قواعد حماية البيانات وخصوصية المعلومات المتعلقة بالأفراد ، و عدم استخدامها لأغراض غير موضحة في شروط الإستخدام . 
 
حيث قامت فيس بوك في هذه التعديلات والتغييرات بشكل فوري بعد ما أقيمت هذه الدعوة ذاتها في عام 2015 وحتى صدور الحكم حاليا . 
 
ولكن لربما رأى اتحاد منظمات المستهلكين أن ما تم التغيير وهو ليس بالشيء الفعلي ، وإنما مجرد أمور  مخفية عن المستخدم  ، حتى لا يقيم حجة على شركة فيسبوك عند استخدامها البيانات والمعلومات الشخصية والحساسة دون إذن مسبق .