عزيزي المواطن.. كن شيئًا بلا روح.. كن واقعيًا أرجوك

عزيزي المواطن.. كن شيئًا بلا روح.. كن واقعيًا أرجوك

عمان - السوسنة - كتب عبدالله الرعود - أكذب عليكم إن قلت لكم إن الشعب بين فكي حيرة، ظلام تتراءى طلائعه من بعيد، وواقع مترد أجهزت عليه حكومة الملقي بقرارات كارثية، ضربت آخر معاقل الكرامة، رغيف الخبز، وصحة المواطن.

من قال إن الحكومة لم تقدم للأردنيين الكثير ؟ من قال إن الحكومة لم تتح للمواطنين خيارات كثيرة ؟ من قال إن الحكومة لم تفكر في موت المواطن قبل حياته ؟ قالت الحكومة فصدقت، ووعدت فالتزمت ونفذت، ومن يقل غير ذلك فقد كذّب الواقع، وانقلب على حقائقه المرّة.

لقد أصبحت خيارات الموت بالنسبة للأردنيين كثيرة، فما على المواطن إلا أن يختار الطريقة التي تناسبه لكي يتخلص من واقعه الجنائزي، مُت أيها المواطن، مُت بردًا، مُت جوعًا، مُت مرضًا، مُت قهرًا.

إن لم تعجبك هذه ولا تلك، انتحر، الانتحار خيار متاح أيضًا، وباطن الأرض خير من ظاهرها، صدقني، إلى متى ستبقى تقرأ عن آلامك في الإعلام وتصبر عليها وكأنها آلام شخص آخر ؟

رغيف خبزك أنهك الدولة وهدد دينارها، وعلاج سرطانك أزعج المسؤولين وهدد نعيمهم، هل تريد أن يتوقف نمو أرصدة المسؤولين ؟ هل تريد المساس بامتيازاتهم ؟ هل تريد أن يتعالجوا في مستشفيات الأردن ؟ هل تريد أن يدرّسوا أبناءهم في جامعات الأردن ؟ هل تريد أن تكون السفرات وشمّات الهواء في العقبة والبحر الميت ؟

عزيزي المواطن، إصح، هناك أولويات كثيرة جدًا، تسبق رغيف خبزك وصحتك ألف سنة ضوئية، فأنت في ذيل القائمة إن لم تكن سقطت من الذيل أصلًا.

الذين يطالبون برحيل الحكومة لأنها أصبحت عبئًا يكذبون !! العبء الحقيقي هو المواطن، لأن الحكومة حاولت معه بكل الأسلحة المشروعة وغير المشروعة، من ضرب كرامته، إلى تجويعه، إلى قهره، إلى العبث بدوائه، وأرخت العنان لمرضه يعربد كما يريد، ومع ذلك بقي المواطن حيًا، ما ذنب الحكومة ؟!

عزيزي المواطن، لماذا تطالب الحكومة التخلص من أمراض الوطن المزمنة الوراثية المعدية وأنت تقلق راحتها بأمراضك الخطيرة القاتلة ؟ لماذا تمرض ؟ ما ذنب الحكومة إذا أصيب من بلغ الستين بمرض السرطان ؟

لماذا تُصرّ على أن قرار وقف علاج 1400 مريض في مركز الحسين للسرطان الأشد تنكيلًا ؟ التفت إلى ظهرك قليلًا لترى بأم عينك آثار الجلد، ما ذنب الحكومة إذا كانت ذاكرتك قصيرة ؟

لماذا تطلب من الحكومة تعقيم خلايا سرطانك وهي غارقة حتى النخاع في تعقيم خلايا الفساد الذي حطت أسرابه على مفاصل الوطن ؟

لماذا تقول للحكومة ماذا تريدين من الشعب وأنت تعيش واقع الإجابة بكل تفاصيلها ؟ لماذا تسأل الحكومة إلى أين تريد أن تصل بالوطن وأنت ترى مستقبل إجراءاتها بكل وضوح ؟

لماذا تعترض على رفع سعر رغيف الخبز إذا كانت الحكومة حريصة على عدم رؤية النعمة عند الحاويات ؟

مكابر أنت عزيزي المواطن .. ابقِ الشرود في عينيك .. دع الصمت يغزو حياتك المثقلة .. كن شيئًا بلا روح .. لن تصمد أمام غارات الأسئلة .. كن واقعيًا أرجوك ..

أكثر الأخبار قراءة