عاجل

لندن .. إخلاء محطة قطارات بعد أنباء عن وجود قنبلة

حكومة الملقي تطرح الثقة بمجلس النواب

 حكومة الملقي تطرح الثقة بمجلس النواب
الكاتب : مروان القرعان
الشارع الأردني كان يترقب وعلى أحر من الجمر أن يشفي غليلهم ممثليهم في مجلس الشعب بطرح الثقة بحكومة الدكتور الملقي لكن الرياح أتت بما لا تشتهي إرادة الشعب، خيبة آمل جديدة بعد رفع الأسعار تُلقي بضلالها على الشارع، لكن لم يفت شيء فرجوع السهم للخلف يعني الانطلاق إلى الامام بقوة.
 
متى سيمارس مجلس النواب دوره الحقيقي المتمثل في التشريع بمناقشة ودراسة القوانين التي تحيلها الحكومة إلى مجلس النواب والرقابة من خلال الاستجـواب والمناقشــة العامــة والاقتــراح طرح الثقة بالحكومة وغيرها، اذا نظرنا سريعاً لحال مجلس الشعب نلاحظ كوضوح الشمس أن دور المجلس وللأسف الوساطة وتوظيف اشخاص محسوبين على أعضائه وتبادل الرسائل المخجلة والعراك، مع اغفال مهامهم الرئيسية التي أسس من اجلها وذلك يرجع لسببين إما أن ممثلينا في المجلس لا يدركون مهامهم وواجباتهم ويجب عقد ورش عمل لهم لرفع وعيهم بمهامهم واهداف مجلس الشعب أو يقدمون مصالحهم الشخصية على مصالح الشعب الذي اختارهم وهنا لنا الله والصبر حتى انتهاء الدورة الحالية للمجلس.
 
على جميع الأحوال لا ينفع الندم في الوقت الحالي والرهان على مجلس النواب الحالي خاسر، لنتطلع بشكل إيجابي إلى المرحلة المقبلة ولنحرر افكارنا في الانتخابات البرلمانية المقبلة واختيار الشخص الكفء والمدرك لمهام المجلس وأهميته وقوة السلطة التشريعية بالتغير نحو الأفضل والمضي قدماً إلى الامام وتنفيذ رؤية جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين الواضحة التي ترمي للإصلاح الشامل ومستقبل الديمقراطية في الأردن ومحاربة الفساد.