تسمية مبنى إدارة الأردنية بمبنى الأستاذ الدكتور عبد السلام المجالي

تسمية مبنى إدارة الأردنية  بمبنى الأستاذ الدكتور عبد السلام المجالي

السوسنة - تقديرا وعرفانا من الجامعة الأردنية لمسيرة رئيس الوزراء الأسبق الدكتور عبد السلام المجالي الحافلة بالعطاء والإنجاز  قرر مجلس عمداء الجامعة تسمية مبنى إدارتها بـ "مبنى الأستاذ الدكتور عبد السلام المجالي".

 
وتستذكر الجامعة باعتزاز وتقدير كبيرين حضور المجالي الوطني ودوره الكبير بإنارة دروب  أبناء الجيل  من خلال تقلده مناصب تعليمية رفيعة منها وزيرا للتربية والتعليم ورئاسة الجامعة الأردنية .
 
وخلال الاحتفال الكبير الذي أقيم في بهو المبنى ألقى رئيس الجامعة الدكتور عزمي محافظة كلمة  أشاد فيها بالسيرة الطيبة والعطاء الموصول والإنجازات التي تحققت في عهد رئاسة المجالي للجامعة  خصوصا إنشاء كليات جديدة ومراكز علمية بحثية وعمادتي البحث العلمي وشؤون الطلبة إلى جانب تطوير برامج الجامعة الأكاديمية وإدخال نظام الساعات المعتمدة وتأسيس برنامج القيادة الواعدة .
 
وأشار رئيس الجامعة إلى أن المجالي تولى رئاسة الجامعة وكان همه أن تأتي إليها الأجيال وقد رغبت في التعليم وتعلم التعامل الحضاري, والانفتاح على علوم العالم وعلمائه, وأسس بينه وبين الطلبة وبين هيئة التدريس لعلاقة متينة الروابط قوامها الاحترام, وله فلسفة في التعليم تسعى إلى تغيير مفهوم السلطة من الإجبار والقسر إلى التفاعل والتعاون والاحترام .
 
ووصف محافظة علاقة المجالي بالجامعة الأردنية بأنها قصة عشق صوفية ابتدأت قبل أكثر من خمسين عاما واستمرت فصولها حتى اليوم وهو يصفها بأنها أعز من أولاده بل إنه من شدة تأثره بها يتحاشى زيارتها.
 
محافظة, أكد في كلمته أن المجالي رمز وطني تفخر به الجامعة وأهلها تربطه بها علاقة أبوية حميمية معربا عن سعادة الجامعة وامتنانها بقبوله تسمية هذا المبنى باسمه.
 
وألقى رئيس مركز الوثائق والمخطوطات ودراسات بلاد الشام الدكتور "محمد عدنان" البخيت كلمة استذكر فيها بدايات عمله في الجامعة عام 1973 في بداية عهد الأستاذ المعلم المجالي لافتا إلى الإقلاع الجديد للجامعة في تلك الفترة التي شهدت اعتماد نظام الساعات المعتمدة وزرع الجامعة بالكليات الجديدة وجمع مستشفى عمان الكبير إلى الحرم الجامعي .
 
 
 
وإلى جانب هذه الإنجازات قال البخيت تم في عهد المجالي تأسيس مراكز البحث العلمية أبرزها مركز المياه ومركز القوى البشرية والتكنولوجيا التربوية ومركز الوثائق والمخطوطات الذي رسم له سياسته وهي جمع كل ما كتب بالعربية وعن العرب والإسلام والمسلمين والحركة الصهيونية, وأصبح منذ ذلك اليوم من أكبر مراكز التوثيق في الجامعات العربية.
 
وتناول البخيت في كلمته جانبا من عناية المعلم الكبير المجالي بالطالب لافتا إلى أنه كان يحرص على اللقاء بالطلاب في مواعيد محددة وكان يقسمهم إلى مجموعات يلتقي مع كل مجموعة عضو هيئة تدريس إلى أن يتخرج الطالب وتضم المجموعة طلابا من مختلف الكليات، فأوجد بذلك حالة وجدانية من الانتماء للجامعة.
 
 
 
بدوره أعرب  المجالي  عن تقديره وامتنانه لرئيس الجامعة وأعضاء مجلس عمدائها على تكريمه بتسمية مبنى الإدارة باسمه لافتا إلى مشاركته الحقيقية والفاعلة في إنشائه قبل أن يغادر الجامعة جسما لا روحا.
 
وسلط المجالي الضوء على علاقته الشخصية بالجامعة منذ ولادتها عام 1962 عندما كان أحد أعضاء مجلس أمنائها مشيرا إلى رؤية القائمين عليها آنذاك بأن تكون هذه المؤسسة صرحا علميا متميزا في العالم العربي.
 
 وأزاح المجالي بهذه المناسبة الستارة عن  لوحة اسم المبنى الذي زين في داخله (ببورتية) للمجالي وهي عمل فني راق  لمدرس الفن التشكيلي في كلية الفنون والتصميم غسان أبو لبن استخدم فيها ألوانا زيتية على قطعة من القماش ويحمل فيها المجالي كتاب على غلافه كلمة (اقرأ) أول كلمة في القرآن الكريم نزلت على الرسول الأعظم محمد عليه أفضل الصلاة والتسليم ولها مدلولات عظيمة تحث الإنسان على العلم والمعرفة الإنسانية.
 
وزين المبنى أيضا بجدارية تعبيرية نفذها مدرس مادة الخزف في كلية الفنون والتصميم  حازم الزعبي وتضمن محتواها مزج من عدة ألوان تعبر عن فرح المستقبل في ضوء الظروف الراهنة المحيطة بالأردن إضافة إلى بعض الأحرف الآرامية القديمة لتمثيل الماضي للمنطقة العربية والتناغم والأمل للمستقبل.
 
وأبرزت الجدارية  التي بلغت مساحتها 6م × 120سم وفقا ـ للزعبي ـ ثلاث سمكات باتجاهات مختلفة تعبرعن اختلاف وجهات الرأي وتقبل الآخر.
 
ويذكر أن الجامعة منحت في الثامن عشر من شهر شباط عام 2014 درجة الدكتوراه الفخرية في العلوم الإدارية لتميزه على الصعيد الوطني والعربي والعالمي إداريا وأكاديميا وسياسيا لمسيرة تمتد لأكثر من خمسين عاما.
 
 
 
حضر الاحتفال رؤوساء الوزارات السابقين الدكتور عدنان بدران رئيس مجلس أمناء الجامعة  وعبد الرؤوف الروابدة والدكتور عبد الله النسور, ورئيس مجلس النواب السابق المهندس عبد الهادي المجالي وعدد من الوزراء السابقين, ومحافظ البنك المركزي ونواب رئيس الجامعة وعمداء  الكليات وكبار المسؤولين في الجامعة القدامى والحاليين وجمع من عائلة آل المجالي الكرام .