أردوغان لبوتن: عواقب وخيمة في انتظار دمشق

أردوغان لبوتن: عواقب وخيمة في انتظار دمشق

السوسنة - قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، لنظيره الروسي، فلاديمير بوتن، الاثنين، إن النظام السوري سيواجه عواقب وخيمة إذا أبرم اتفاقا مع المسلحين الأكراد.

وذكر مصدر بالرئاسة التركية أن رئيس البلاد بحث في اتصال هاتفي، الاثنين، مع نظيره الروسي التطورات الأخيرة في سوريا، وسبل التعاون في محاربة الإرهاب.
 
وأوضح المصدر لرويترز أن الرئيسين أكدا تصميم الدولتين على التعاون في محاربة الإرهاب وبحثا آخر التطورات في إدلب ومنطقة عفرين.
 
كما ناقش الطرفان مسألة "إقامة نقاط مراقبة جديدة في مناطق خفض التوتر بمحافظة إدلب".
 
وتقام النقاط كجزء من اتفاق تركي روسي إيراني مشترك لإقامة منطقة "خفض تصعيد". 
 
وتحدث الزعيمان فيما نقلت وسائل إعلام سورية رسمية أن القوات الموالية للحكومة السورية ستبدأ دخول عفرين.
 
وكان وزير الخارجية التركي قد صرح أن بلاده مستعدة لقتال القوات السورية إذا دخلت لحماية المقاتلين الأكراد. 
 
وبدأت تركيا في 20 كانون الثاني هجوما بريا وجويا في بلدة عفرين السورية ضد وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة "إرهابية" وهي حليفة لواشنطن في محاربة داعش وتشارك ضمن قوات سوريا الديمقراطية في عمليات عسكرية لتطهير آخر الجيوب بمحافظة دير الزور من الإرهابيين.