الزرقاء.. استمرار حملات ضبط البسطات

السوسنة - قال محافظ الزرقاء الدكتور محمد السميران انه تم تشكيل لجنة في المحافظة برئاسة مساعد المحافظ وباشرافه شخصيا للقيام بحملات مستمرة في الوسط التجاري ومنطقة دوار حي معصوم لضبط البسطات التي تعيق حركة المشاة وتخلق أزمات مرورية.

جاء ذلك، خلال لقاء السميران برئيس مركز أمن الحسين المقدم ياسر الفقيه وأعضاء المجلس المحلي للمركز في دار محافظة الزرقاء، لبحث أهم المشاكل والتحديات ودراسة أنجع الطرق لمعالجتها.
 
وبين السميران ان الحملة ستركز على منع عرض بضائع على جنبات الطرق والأرصفة، اذ سيتم اتخاذ اجراءات رادعة بحق المخالفين، داعيا الى ضرورة تعاون المواطنين لتلافي هذه المظاهر السلبية للوصول الى حالة حضارية مميزة بالزرقاء.
 
وأشار الى استعداد المحافظة لتمويل أي مشروع يقام على أراض تخصصها بلدية الزرقاء من مخصصات المحافظة بهدف تقديم الخدمات العامة للمواطنين والاسهام في حل أزمات المدينة، مشيرا الى انجاز المحافظة بوضع منظومة كاميرات مراقبة في مجمعي الزرقاء (الملك عبد الله والأمير راشد ) وربطهما مباشرة بغرفة السيطرة بالمحافظة ومع مديرية شرطة الزرقاء.
 
ولفت الى ان غرفة تجارة الزرقاء عملت على تخصيص نحو 60 ألف دينار لتركيب كاميرات مراقبة في الوسط التجاري بالمدينة، اذ سيساعد ذلك في ضبط الاعتداءات ويسهم في الحد من المخالفات وعدم الاعتداء على الأرصفة أو شوارع المدينة، فيما أشاد برئيس بلدية الزرقاء المهندس علي أو السكر وتعاونه للقضاء على المظاهر السلبية وضمان انسيابية الحركة المرورية بالزرقاء.
 
وتحدث المحافظ السميران عن ضرورة شعور المواطن بالمسؤولية المجتمعية وضرورة تعزيز الثقافة المجتمعية لمساعدة المؤسسات الرسمية في ممارسة جهودها وتقديم خدماتها الفضلى للمواطنين.
 
وأضاف ان المحافظة تسعى الى تعزيز الشراكة مع المجالس المحلية للمراكز الأمنية بغية تحديد احتياجات المواطنين، حيث تعتبر المجالس المحلية رديفة للمؤسسات الرسمية في تحديد الاحتياجات وتقديم الخدمات. مؤكدا ان جلالة الملك عبد الله الثاني يبث في أنفسنا العزيمة والاصرار والارادة لتوفير الخدمات المثلى للمواطنين.
 
وكان رئيس مركز أمن الحسين المقدم ياسر الفقيه عرض أهم انجازات المجلس المحلي من ترميم لبيوت وغيرها من المبادرات التي تعزز البعد الاجتماعي والإنساني، وذلك دون اللجوء الى أي مؤسسة رسمية.
 
وتحدث عن المشاكل والعقبات التي تحتاج الى تضافر جهود لجنة السلامة العامة بالمحافظة بالتعاون مع بلدية الزرقاء من أجل حلها، مثل مشكلة الأزمة المرورية على دوار حي معصوم، وسوق يوم الجمعة وانتشار البسطات العشوائية واصطفاف الآليات الثقيلة في ساحة قريبة من الدوار.
 
وقدم عدة اقتراحات للقضاء على تلك المشاكل ومن بينها تصغير مساحة الدوار وفتح تحويلات قبل وصول المركبات الى الدوار للتخفيف من الأزمة المرورية وكثافة المركبات على الدوار.
 
وتحدث أعضاء المجلس المحلي عن أهم التحديات المتمثلة في سوق يوم الجمعة الذي يفتقر الى المرافق الصحية وخطورة الأسلاك الكهربائية العشوائية وغير المنظمة، داعين الى ضرورة تنسيق جهود لجنة السلامة العامة مع بلدية الزرقاء لمكافحة هذه المشكلة.