عاجل

إرادة ملكية بدعوة مجلس الأمة للاجتماع في دورة استثنائية

بحث زيادة أعداد الطلبة الدرزيين من فلسطين الداخل باليرموك

 بحث زيادة أعداد الطلبة الدرزيين من فلسطين الداخل باليرموك
السوسنة - التقى القائم بأعمال رئيس جامعة اليرموك الأستاذ الدكتور زياد السعد الرئيس الروحي للطائفة الدرزية في فلسطين موفق طريف والوفد المرافق، حيث تم خلال اللقاء مناقشة أوضاع الطلبة الدرزيين من فلسطين الداخل الدارسين في الجامعة. 
 
واكد السعد خلال اللقاء حرص اليرموك على رعايتها واهتمامها بطلبتها من عرب فلسطين الداخل، وتوفير كافة الظروف الملائمة لاستكمال دراساتهم العليا في اليرموك، حيث قامت الجامعة مؤخرا بتخصيص يومي الجمعة والسبت لعقد المحاضرات لبعض مساقات برامج الدكتوراه والماجستير في كلية التربية لهؤلاء الطلبة بما يخفف عليهم عناء السفر ويمكنهم من الالتحاق في عملهم بالوقت المحدد، مشددا على ان هذه الاجراءات تأتي ترجمة للتوجيهات الملكية لصاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين الذي أكد في العديد من المحافل على ضرورة ايلاء طلبة فلسطين الداخل الاهتمام والرعاية في مختلف جامعاتنا الوطنية.
 
وأعرب السعد استعداد اليرموك لاستقبال المزيد من الطلبة الدرزيين من فلسطين الداخل في مختلف التخصصات والبرامج الأكاديمية التي تطرحها الجامعة، لافتا إلى دراسة إجراءات قبول بعض الطلبة الدرزيين الدارسين في سوريا، لاستكمال دراساتهم في جامعة اليرموك، مشيرا إلى أن اليرموك تعد جامعة شاملة في التخصصات الأكاديمية التي تطرحها، وتحرص على إعداد وتأهيل طلبتها ليكونوا روادا في كافة ميادين المعرفة، بما يؤهلهم للنهوض عملية التنمية المستدامة بعد تخرجهم، والحفاظ على سمعة الجامعة الأكاديمية.
 
بدوره أشاد طريف بالسمعة العلمية الرائدة لجامعة اليرموك على المستوى المحلي والاقليمي، لافتا إلى حرص الطائفة على زيادة أعداد الطلبة الدرزيين الدارسين في اليرموك لدرجتي الماجستير والدكتوراه، لاسيما مع ما عكسه خريجيها من تميز وكفاءة في كافة المجالات، الأمر الذي يدل على الرعاية الحثيثة التي توليها الجامعة لطلبتها، وحرصها على توفير كافة الظروف الملائمة لزيادة مخزونهم المعرفي وتأهيلهم لدخول سوق العمل.
 
وحضر اللقاء عميد البحث العلمي والدراسات العليا بالجامعة، ومدير مركز الحاسب والمعلومات، ومديرة دائرة العلاقات العامة والاعلام، وعدد من المسؤولين في الطائفة الدرزية في فلسطين الداخل، والنائب السابق حمادة فراعنة.